قطع الغدانيات (اللحمية) - 2

الأسباب

  • اللحمية تقع بالجدار البلعومي الأنفي بالجزء الخلفي من تجويف الأنف.

  • تنشأ اللحمية من ارتشاح الخلايا اللمفية تحت الظهارة في الأسبوع 16 من الحمل, وهي من مكونات حلقة والدير Waldeyer ring للنسيج اللمفي والتي هي عبارة عن حلقة من النسيج اللمفي بالبلعوم الفمي oropharynx والبلعوم الأنفي nasopharynx, وهذه الحلقة تتكون في الأساس من اللحمية واللوزات الحنكية palatine tonsils واللوزات اللسانية lingual tonsils.

  • تكون اللحمية موجودة عند الولادة, وبعد الولادة تزداد في الحجم, وتستمر الزيادة في الحجم - جنبا إلى جنب مع اللوزتين - إلى سن 5–7 سنوات.

  • عادة تسبب اللحمية أعراض مثل الشخير وانسداد المسالك التنفسية الأنفية وعرقلة التنفس أثناء النوم, وذلك عند وصول الطفل إلى عمر 18–24 شهر.

  • عند وصول الطفل سن دخول المدرسة تبدأ اللحمية عادة في الانكماش, وخلال سنوات المراهقة تكون اللحمية عادة صغيرة بدرجة كافية لاختفاء الأعراض.

  • عند الولادة يكون البلعوم الأنفي – وبالتالي اللحمية – معرض لوصول الكائنات الحية الدقيقة, وعند وصول الطفل سن 6 شهور تكون العصيات اللبنية lactobacilli والعقديات اللاهوائية anaerobic streptococci, والشعيات actinomyces, والسلالات المغزلية fusobacterium species, والأنواع النوكاردية nocardia species موجودة بالبلعوم الأنفي, وتكون البكتيريا الموجودة بشكل طبيعي باللحمية مكونة من البكتيريا العقدية الانحلالية ألفا alpha-hemolytic streptococci والمكورات المعوية enterococci والأنواع الوتدية corynebacterium species والمكورات العنقودية المخثرة السلبية coagulase-negative staphylococci والأنواع النيسيرية neisseria species والأنواع المستدمية haemophilus species, والأنواع المكيرة micrococcus species والمكورات الفمية stomatococcus species, وتكون اللحمية عرضة للعدوى بالميكروبات الممرضة وقد يؤدي ذلك إلى نشأة أمراض بالأذن والأنف والجيوب الأنفية.

تولد المرض

  • استنادا إلى ما سبق من دراسات فإن اللحمية يمكن أن تساهم في التسبب في التهاب الجيوب الأنفية المتكرر وأمراض الأذن المستمرة والمزمنة لأنها يمكن أن تكون مأوى للعدوى المزمنة, وكما يبدو فإن كمية الميكروبات المرضية تختلف على أساس المرض الموجود وعمر الطفل.

  • بصفة عامة فإن أكثر الميكروبات شيوعا – حسب نتائج المزارع الميكروبية – هي المستدمية النزلية, والمجموعة ( أ ) للعقدية الحالة للدم من النمط بيتا, والمكورات العنقودية الذهبية, والموراكسيلة, والعقدية الرئوية (عادة بنفس الترتيب المذكور).

  • أشارت دراسة إلى أن أكثر 3 أنواع من الميكروبات مقاومة للعلاج شيوعا في التهاب الأذن الوسطى والتهاب الأنف والجيوب الأنفية, هي المستدمية النزلية والموراكسيلة والعقدية الرئوية عند الأطفال المرضى بهذه الأمراض.

  • حسب نتائج دراسة أجريت لتقييم أمراض الأطفال في عمر أقل من 3 سنوات وجد أن قطع الغدانيات - بصرف النظر عن حجم الغدانيات – تسبب تحسن أعراض التهاب الأنف والجيوب الأنفية, كما تقلل تكرار واستمرار انصباب الأذن الوسطى middle ear effusion.

الأعراض والعلامات

  • قد توجد أعراض وعلامات لانسداد المسالك التنفسية بسبب تضخم اللحمية مثل احتقان الأنف والشخير والنوم مع فم مفتوح.

  • قد توجد أعراض وعلامات لالتهاب الجيوب الأنفية المزمنة أو المتكرر, والتي قد تشمل تصريف إفرازات بمؤخر الأنف postnasal drainage, وسيلان قيحي من الأنف, وسعال, وحمى, وألم بالوجه, واحتقان الأنف.

  • قد يكون لدى الأطفال انسداد المسالك التنفسية مع أعراض علامات لعدوى حادة أو مزمنة مثل الشخير والتنفس من الفم والتي قد تؤدي إلى شذوذات بالأسنان والحنك palat.

دواعي الجراحة

  • تضخم اللحمية الذي يسبب انسداد المسالك, وأعراض توقف التنفس أثناء النوم, والتنفس المزمن من الفم, وهو قد يؤدي إلى شذوذات بالأسنان والحنك.

  • التهاب الأذن الوسطى المتكرر أو المستمر في عمر 3-4 سنوات أو أكثر.

  • التهاب الجيوب الأنفية المتكرر أو المستمر.

 

 

الرجاء عدم إعادة نشر هذا الموضوع

حقوق النشر لهذا الموضوع محفوظة. يرجى عدم إعادة نشر هذا الموضوع كليا أو جزئيا ، بأي شكل من الأشكال ، دون الحصول على إذن خطي من موقع صحة. عدم الالتزام بذلك يعتبر تعدي على الحقوق ومخالف للقوانين والأعراف الدولية والدينية.


Updated: 29-08-2017

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites