الذبحة الصدرية -2

كيف يمكن لطبيبك أن يقيم حالتك؟

  1. الخطوة الأولى: التأكد من أن قلبك يقوم بضخ الدم بصورة جيدة وهذا يمكن أن يتم في العيادة.

  2. والخطوة الثانية: إجراء اختبارات للعناصر التي تشكل خطرا على القلب مثل نسبة الدهون والسكر في الدم ، ويمكن عمل أشعة للصدر لتحديد حجم القلب كما يتم عمل تحليل لعدد من الإنزيمات التي تساعد على معرفة حيوية عضلات القلب. يمكن عمل تخطيط للقلب في حالة الراحة وذلك لمعرفة ما إذا كان القلب قد تعرض سابقا لأي أضرار ، وفي معظم الحالات يتم عمل تخطيط الجهد والذي يتضمن الجري على سير متحرك مع عمل تخطيط مستمر للقلب.




تخطيط القلب مع المجهود:
نظرا لصعوبة الحصول على تخطيط للقلب أثناء حصول الألم فيمكن إجراء إجهاد عضلي بالركض على سير متحرك مما يزيد من سرعة ضربات القلب ويرتفع ضغط الدم مما يؤدي إلى زيادة حاجة القلب للأكسجين فإذا كان هناك قصور في وظائف الشرايين التاجية فيحدث تغيرات مميزة في تخطيط القلب تدل عليه وتبلغ حساسية هذا الفحص في تشخيص الذبحة الصدرية حوالي (65%) فقط ، أي أنه من المحتمل أن يكون الفحص سالبا في (35%) من المرضى الذين لديهم تضيق في الشرايين التاجية .

ماذا يمكن أن يعمل الطبيب لمساعدتك ؟
يمكن للطبيب أن يقوم بتقييم حالتك بمزيد من التدقيق حيث يمكن عمل تخطيط أو تصوير للأوعية الدموية لرؤية الانسداد على صورته الحقيقية ، وعلى ضوء ذلك يتم تحديد ما إذا كان المريض يحتاج إلى أدوية ، جراحة تحويلية ، أو إزالة الانسداد عن طريق إدخال بالون صغير باستخدام القسطرة.


Updated: 01-09-2017




مواضيع في موقع صحة قد تهمك