فقدان البصر العابر Transient Loss of Vision

 فقدان البصر العابر
فقدان البصر العابر عند البالغين هي شكوى كثيرا ما تصادف, وعند غالبية الحالات يكون لها سبب محدد, وقد يكون فقدان البصر في أحد العينين monocular أو كلاهما bilateral ويستمر من ثواني إلى ساعات, وتكون هذه النوبات إقفارية المنشأ (نتيجة نقص تروية الدم لشبكية العين), وأسباب فقدان البصر العابر تشمل نقص التروية الدماغية, وصمات الشرايين الشبكية retinal arteriolar emboli, ومتلازمة الكمنة العابرة amaurosis fugax syndrome.


وفقدان البصر العابر عند الأطفال يكون أقل شيوعا, ويكون له في غالبية الحالات أصل حميد, وذلك حيث تشمل أسبابه الصداع النصفي ونوبات الصرع.


تولد المرض

فقدان البصر العابر

  • فقدان البصر العابر قد يكون بسبب مجموعة متنوعة من الحالات المرضية بالعين أو أجهزة الجسم.

  • نقص التأكسج العابر لأي جزء بالنظام البصري يمكن أن يؤدي إلى اضطراب مؤقت بالإبصار.

  • نقص إرواء الفص القذالي occipital lobe والمسارات العصبية البصرية visual pathways أو العين, قد يكون نتيجة انصمام خثاري (جلطات دموية) thromboembolism, أو نقص انسياب الدم hypoperfusion, أو تقلص وعائي angiospasm.

  • انسداد الشرايين التي تغذي العين بصمات, يكون سبب شائع لفقدان البصر المؤقت عند البالغين.

  • الصمات التي تسبب اضطراب بالدورة الدموية قد تنشأ بالقلب أو الشرايين السباتية.

  • نقص انسياب الدم قد يكون بسبب انخفاض ضغط الدم أو اضطراب نظم القلب أو فقر الدم أو فشل عضلة القلب أو بسبب تصلب الشرايين أو حادثة وعائية دماغية.

  • اعتلال العصب البصري الإقفاري قد يسبب أيضا فقدان البصر العابر.

  •  تقلص الأوعية الدموية قد يسبب تخفيض مؤقت لتدفق الدم بالنظام البصري وفقدان البصر العابر.

  • الأطفال الذين يحدث لهم فقدان البصر العابر هم أقل تعرض لنقص التروية ويكون لديهم في الغالب سبب حميد, وعند بعض الأطفال يصعب تحديد السبب أو تفسير الأعراض.

انتشار المرض

  • يكون الصداع النصفي سبب شائع لفقدان البصر العابر وهو أكثر انتشارا بين النساء عنه بين الرجال, وفي الولايات المتحدة يكون انتشار الصداع النصفي خلال سنة واحدة بين النساء بنسبة 14–18% وبين الرجال بنسبة 6% وعند الأطفال الأقل سنا من 7 سنوات تكون الإصابات متساوية تقريبا بين الجنسين.

  • الحالات التي لا يوجد لها تفسير تكون بين النساء أكثر منها بين الرجال حيث يكون منها نسبة 79% بين النساء ونسبة 21% بين الرجال.

  • يكون انتشار فقدان البصر العابر بين البالغين أكثر من انتشاره بين الأطفال, كما تكون الأسباب مختلفة عند الأطفال عنها بين البالغين.

الاعتلالات والوفيات

  • عند شكوى المريض من فقدان البصر العابر يتم التحقق من السبب التحتي واستبعاد وجود سبب خطير.

  • تحديد عوامل الخطر عند البالغين تشمل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكولسترول بالدم ووجود مرض بالشريان السباتي carotid artery disease.

  • علاج الأمراض الجهازية يكون له أهمية كبيرة في حالات فقدان البصر العابر, فعلى سبيل المثال عند وجود صمات بشرايين الشبكية يجب فورا تقييم عوامل خطر أمراض القلب والشرايين عند المريض وعلاجها.

  • بالرغم من أن الأطفال يكون لديهم في غالبية الحالات أسباب حميدة لفقدان البصر العابر فإن البعض يكون لديهم أسباب تحتية خطيرة, فعلى سبيل المثال أشارت تقارير إلى حدوث حالات انسداد للشريان الشبكي المركزي أو الوريد الشبكي المركزي مصاحب للصدمات والرضوض والتهاب الأوعية الدموية vasculitis ومتلازمة الأجسام المضادة للشحوم الفسفورية antiphospholipid antibody syndrome وفقر الدم المنجلي و ابيضاض الدم.

 

 

الرجاء عدم إعادة نشر هذا الموضوع

حقوق النشر لهذا الموضوع محفوظة. يرجى عدم إعادة نشر هذا الموضوع كليا أو جزئيا ، بأي شكل من الأشكال ، دون الحصول على إذن خطي من موقع صحة. عدم الالتزام بذلك يعتبر تعدي على الحقوق ومخالف للقوانين والأعراف الدولية والدينية.


Updated: 24-04-2013

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites