الحبن - استسقاء البطن Ascites

 الحبن هو تجمع كمية من السوائل بتجويف البطن
الكلمة اللاتينية ascites هي من أصل إغريقي, وهي تعني حقيبة أو كيس, و الحبن أو استسقاء البطن يصف حالة مرضية لتجمع سوائل بها بروتين داخل تجويف البطن, واضطرابات كثيرة من الممكن أن تسبب الحبن, ولكن أهمها وأكثرها شيوعا هو تليف الكبد, والرجال الأصحاء لا يكون عندهم, أو يكون عندهم قليل من السائل داخل تجويف البطن, لكن النساء يكون عندهن بشكل طبيعي ما يصل إلى 20 مل, ويعتمد ذلك على مرحلة دورة الحيض.


تولد المرض
تجمع سائل الاستسقاء يمثل حالة زيادة في الصوديوم الكلي والماء بالجسم, و الحدث الذي يولد عدم التوازن هو غير واضح, وقد وضعت ثلاث نظريات لتكون سائل الاستسقاء وهي الحشوة الناقصة underfilling, والفيض overflow, وتوسع الشرايين الطرفية peripheral arterial vasodilation.
 الحبن
ونظرية الحشوة الناقصة تفترض أن الخلل الأساسي هو الاحتجاز الغير ملائم للسوائل داخل الأوعية الحشوية splanchnic vascular نتيجة زيادة الضغط بالوريد البابي portal hypertension وما يعقب ذلك من نقص حجم الدم الفعال بالدورة الدموية, وينشط ذلك إنزيم الرنين بالبلازما plasma renin, وهرمون الألدوستيرون aldosterone, والجهاز العصبي الودي sympathetic nervous system, وينتج عن ذلك احتجاز الصوديوم والماء.


ونظرية الفيض تقترض أن الخلل الأساسي هو الاحتجاز الغير ملائم بالكلى للصوديوم والماء في غياب نفاذ الحجم volume depletion, وقد تولدت هذه النظرية بموجب ملاحظة أن المريض بتليف الكبد يكون عنده فرط حجم بالدم داخل الأوعية بدلا من نقص حجم الدم.
 آلية تكون الحبن
وأكثر النظريات حداثة هي نظرية توسع الشرايين الطرفية, وهي تشتمل على عناصر من النظريتين السابقتين, وهي تفترض أن زيادة الضغط بالوريد البابي يسبب توسع بالأوعية الدموية, والذي بدوره يسبب نقص حجم الدم الفعال بالدورة الدموية, ومع التقدم الطبيعي للتاريخ المرضي تزداد الإثارة العصبية الهرمونية neurohumoral excitation, ويتم الاحتفاظ بمزيد من الصوديوم عن طريق الكلى, ويزداد حجم البلازما, وهذا يؤدي إلى فيض من السائل بالتجويف البريتوني, ونظرية التوسع الشرياني تفترض أن الحشوة الناقصة underfilling تكون فعالة مبكرا, بينما الفيض overflow يكون فعال أخيرا, وذلك ضمن التاريخ المرضي الطبيعي لتليف الكبد.


وبالرغم من أن تعاقب الأحداث التي تكون بين نشأة زيادة الضغط بالوريد البابي واحتجاز الصوديوم عن طريق الكلى هو غير واضح, إلا أنه يبدو أن زيادة الضغط بالوريد البابي تسبب زيادة بمستويات أكسيد النيتريك nitric oxide levels, وأكسيد النيتريك يتواسط mediates لحدوث توسع بالأوعية الدموية الحشوية splanchnic والطرفية peripheral, وقد لاحظ الدارسين أن نشاط مخلق أكسيد النيتريك nitric oxide synthase يكون أكبر عند مرضى الحبن عنه في الذين لا يكون عندهم حبن.


وبصرف النظر عن الحدث المولد, فإن عدد من العوامل يساهم في تراكم السوائل بتجويف البطن, فزيادة مستويات الإبينيفرين epinephrine, والنور إبينيفرين norepinephrine هي عوامل موثقة بشكل جيد, و نقص الألبومين بالدم hypoalbuminemia ونقص الضغط الجرمي للبلازما reduced plasma oncotic pressure يشجع تسرب السوائل من البلازما للسائل بالصفاق peritoneal fluid, ولذلك فإن الحبن يكون نادر عند مرضى التليف, إلا في وجود كلا من زيادة الضغط بالوريد البابي ونقص الألبومين بالدم.


الاعتلالات والوفيات
حالات الحبن المقاومة للعلاج refractory ascites, يكون معدلات الحياة لها هي لمدة عام عند حوالي أقل من 50% من الحالات.


علاقة المرض بالجنس
الرجال الأصحاء لا يكون عندهم سائل بتجويف الصفاق, بينما النساء الأصحاء يكون عندهن سائل بتجويف الصفاق يصل حجمه إلى 20 مل, وتعتمد هذه الكمية على مرحلة دورة الحيض.


Updated: 18-07-2012

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites