الفحوصات الخاصة بالنقرس

التحاليل المعملية:
بزل للمفصل وسحب السائل الزلالي

 

بلورات حمض البوليك - حمض اليوريا - حمض البول

  • السائل الزلالي: عندما يشكو مريض من التهاب حاد بمفصل واحد يكون سحب السائل الزلالي synovial fluid من المفصل لتحليله أمر حاسم, لاستبعاد الالتهاب المفصلي بسبب عدوى infectious arthritis, و لتأكيد تشخيص النقرس أو النقرس الكاذب pseudogout وفق التعرف على البلورات، ففي حالات النقرس يتم التعرف على بلورات أملاح حامض البوليك بالسائل الزلالي ووجود هذه البلورات بالخلايا مع استقطاب ضوء الفحص المجهري polarizing light microscopy يؤكد التشخيص, و بلورات أملاح حمض البوليك تشبه الإبر و تكون مدببة الطرفين بينما تكون بلورات النقرس الكاذب (بيروفوسفات الكالسيوم calcium pyrophosphate) على شكل عصيات غير حادة الأطراف, كما يمكن عمل مزرعة بكتيرية للسائل الزلالي وعمل اختبار حساسية للمضادات الحيوية, كما يمكن عمل فحص خلوي للسائل الزلالي.

  • حمض البوليك بالدم: وهو أكثر التحاليل التي يساء استخدامها في تشخيص النقرس, فوجود زيادة في حمض البوليك في الدم دون أعراض لا يعنى وجود نقرس, و حوالي 10% من مرضى النقرس الذين يشكون من أعراض يكون مستوى حمض البوليك في المستوى الطبيعي أثناء النوبات, كما أن مستوى حمض البوليك قد يقل و يكون ذلك سبب في حدوث نوبات, ولكن النسب السابقة لحدوث النوبات تكون مرتفعة, و حوالي 5–8% من الناس يكون حمض البوليك بالدم عندهم أكثر من 7 مج/ ديسي لتر بينما 5-20% من الذين لديهم زيادة بحمض البوليك بالدم هم الذين يتم تشخيصهم كمرضى بالنقرس, و بعض المرضى الذين يعانون من التهاب مفصلي ميكروبي ولديهم مفصل دافئ ومتورم قد يكون مستوى حمض البوليك بالدم عندهم مرتفع, وقد يحدث خطأ في التشخيص إذا لم يتم سحب السائل الزلالي وفحصه, و الأشخاص الذين ليس لديهم أعراض لا يعطى لهم علاج بصفة عامة, وعند زيادة حمض البوليك بالدم عن 11 مج/ ديسي لتر مع زيادة إفرازه بالبول يجب عمل اختبار وظائف كلى لأن هؤلاء الأشخاص لديهم استعداد لتكون حصوات بالكلى وحدوث قصور كلوي, ومع ارتفاع نسبة حمض البوليك بالدم يكون خطر الإصابة بالنقرس وارد.

  • حمض البوليك في بول 24 ساعة: وذلك عند أخذ المريض لأدوية تزيد إفراز حمض البوليك بالبول, وعند إفراز أكثر من 800 مج /24 ساعة يجب إعطاء المريض دواء ألوبيورينول allopurinol بدلا من البروبانسيد Probenecid للتقليل من مستوى حمض البوليك, أما عند إفراز أكثر من 1100 مج/24 ساعة فيجب عمل اختبار وظائف كلى حيث يكون خطر تكوين حصوات وحدوث اعتلال كلوي بسبب ترسيب أملاح حمض البوليك بالكلى, أما المرضى الذين لديهم تاريخ مرضى لتكون حصوات أو قصور كلوي فلا يعطون البروبانسيد, و يعطى لهم الألوبيورينول دون احتياج لعمل حمض البوليك خلال 24 ساعة.

  • تحاليل كيميائية بالدم: مثل وظائف الكلى, و وظائف الكبد, و مستوى السكر بالدم قبل إعطاء العلاج.

  • عد كرات الدم البيضاء: يرتفع عند مرضى النقرس أثناء حدوث النوبات الحادة, وخاصة في الحالات التي تشمل أكثر من مفصل.

  • نسبة الدهون الثلاثية بالدم: والتي يكون ارتفاعها مصاحب للنقرس وكذلك نقص الدهون عالية الكثافة.

  • عمل تحليل للبول: للكشف عن وجود دم بالبول hematuria بسبب وجود حصوات.



فحوص الأشعة:

أشعة إكس على القدم تبين التغيرات بمفصل الإصبع الأكبر بسبب النقرس

 

أشعة إكس تبين التهاب مفصلي باليد به عقد بسبب النقرس

  • قد يكشف فحص الأشعة عن وجود تورم بالأنسجة الرخوة soft-tissue swelling, و عقد, و تآكل بالعظم.

فحوص الأنسجة:

 يمكن رؤية العقد بكل الأنسجة عدا نسيج المخ.


Updated: 01-09-2017




مواضيع في موقع صحة قد تهمك