التهاب المثانة الخلالي - 3

الأعراض والعلامات

  • أعراض التهاب المثانة الخلالي تكون مشابهة لأعراض وعلامات عدوى المسالك البولية.

  • تتباين الأعراض من شخص لآخر.

  • غالبية الأشخاص يشكون من كثرة التبول, فالشخص الطبيعي المتمتع بصحة جيدة تكون أقصى مرات التبول عنده 7 مرات أثناء النهار ولا يضطر للنهوض من الفراش للتبول أثناء الليل, ولكن الشخص المصاب بالتهاب المثانة الخلالي يتبول كثيرا أثناء النهار والليل, وفي الحالات المبكرة والبسيطة تكون كثرة التبول أحيانا هي العرض الوحيد.

  • مع تزايد شدة كثرة التبول يحدث إلحاح التبول وقد يكون الحاح التبول مصحوب بألم أو تقلص, وقد يشعر بعض المصابين بالتهاب المثانة الخلالي باستمرار إلحاح التبول حتى بعد الانتهاء من التبول مباشرة.

  • قد يشعر المريض بألم في المثانة والذي يزداد مع امتلاء المثانة, وبعض الأشخاص يشعرون بألم بالمناطق حول المثانة فقد يكون الألم بأسفل البطن أو بأسفل الظهر أو بمجرى البول أو بالحوض أو منطقة العجان.

  • قد يشعر الرجال بالألم في منطقة الصفن أو الخصية أو القضيب, كما قد تشعر النساء بالألم في منطقة الفرج vulva أو المهبل, وقد يكون الألم مستمر أو متقطع.

  • قد يشعرن النساء بألم أثناء الجماع, كما قد يشعر الرجال بألم أثناء هزة الجماع orgasm.

  • قد يشكو المريض من اكتئاب أو اضطرابات النوم أو سلس البول.

  • تزداد الأعراض سوءا عند بعض مرضى التهاب المثانة الخلالي عند تناول بعض المأكولات أو المشروبات والتي تشمل الطماطم والتوابل والكحول والشوكولاتة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين, والحمضيات ، والأطعمة عالية الحمضية.

  • العديد من الأشخاص تزداد عندهم الأعراض سوءا عند التعرض لضغوطات بدنية أو عقلية.

  • تزداد الأعراض سوءا عند النساء أثناء نزول الطمث.

  • يتم تشخيص التهاب المثانة الخلالي بعد استبعاد الحالات الأخرى المشابهة في الأعراض, وتشمل الحالات المشابهة عدوى المسالك البولية وسرطان المثانة والتهاب المثانة بسبب ميكروب السل والتهاب المثانة بسبب التعرض للإشعاع والأمراض المنقولة جنسيا وحصوات الكلى والالتهابات المهبلية والانتباذ البطاني الرحمي endometriosis والتهاب البروستاتا وفرط نشاط المثانة overactive bladder والمثانة مختلة التعصيب neurogenic bladder (الأعراض بالمثانة الناتجة عن مرض بالأعصاب).

  • عادة يشعر المريض بالأعراض قبل تشخيص التهاب المثانة الخلالي بنحو 4 سنوات.

  • يكون للمرض بصفة عامة فترات كمون وفترات نشاط.

الفحوص

  • تجرى الفحوص بغرض استبعاد الأمراض المشابهة وللتأكد من وجود التهاب المثانة الخلالي.

  • في حالات التهاب المثانة الخلالي لا تشير نتائج تحليل البول ونتائج المزرعة البولية إلى وجود عدوى ميكروبية.
     منظار المثانة

  • قد يجرى فحص منظار للمثانة البولية مع ملء المثانة بسائل أو ماء, وقد يجرى فحص المنظار والمريض تحت تأثير مخدر وذلك لأن الفحص قد يكون مؤلم, ويظهر فحص المنظار وجود مناطق مدمية ببطانة جدار المثانة في حجم رأس الدبوس أو تقرحات قد يظهر وجود تقرحات.

  • الفحص المجهري لعينة نسيجية يساعد في استبعاد وجود سرطان المثانة.

  • يفيد عمل اختبار حساسية البوتاسيوم في التمييز بين الشخص المصاب بالتهاب المثانة الخلالي والشخص الطبيعي وذلك حيث يشعر المصاب عند ملء المثانة بمحلول بوتاسيوم بألم أو إلحاح التبول أكثر من الألم أو إلحاح التبول الذي يشعره عند ملء المثانة بالماء, بينما لا يشعر الشخص الطبيعي بألم أو إلحاح تبول عند ملء المثانة بالماء أو محلول بوتاسيوم.

الرجاء عدم إعادة نشر هذا الموضوع

حقوق النشر لهذا الموضوع محفوظة. يرجى عدم إعادة نشر هذا الموضوع كليا أو جزئيا ، بأي شكل من الأشكال ، دون الحصول على إذن خطي من موقع صحة. عدم الالتزام بذلك يعتبر تعدي على الحقوق ومخالف للقوانين والأعراف الدولية والدينية.


Updated: 29-08-2017

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites