مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية
(Nonsteroidal Anti-inflammatory Drugs (NSAIDs

  مضادات الإلتهاب الغير ستيرويدية
يطلق عليها أيضا مضادات الالتهاب اللاستيرويدية، وتتضمن مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية: الإبيوبروفين ibuprofen، النابروكسين naproxen، والكيتوبرفين ketoprofen.

جميع تلك الأدوية تعتبر مُسكنات للألم، كما أنها تستخدم في تخفيض درجة الحرارة المرتفعة antipyretic، وكذلك تعمل كمضادات للالتهابات inflammatory، وتعتبر أكثر فعالية من الأسبرين والأسيتامينوفين (الباراسيتامول) في حالات الآلام المصاحبة للطمث.

الإبيوبرفين متوافر في صورة أقراص وشراب للأطفال، النابروكسين متوافر كأقراص، أما الكيتوبرفين فيوجد في صورة أقراص وكبسولات.

طريقة العمل
يعمل تلك الأدوية عن طريق تثبيط أنزيم السايكلوأوكسيجينيز cyclooxygenase المسئول عن تصنيع مادة البروستجلاندين Prostaglandins، والتي تعتبر السبب الرئيسي للإحساس بالألم.

الأعراض الجانبية

  • ألم البطن، الغثيان، فقدان الشهية.

  • قرحة المعدة والإثنى عشر. وتكون أقل حدوثا وأقل حدة مما تحدث مع استخدام الأسبرين.

  • تؤثر على الصفائح الدموية، لذلك يجب التوقف عن تناولها قبل أجراء أي عملية جراحية أو أي إجراءات بسيطة بالأسنان بثلاثة أيام على الأقل.

  • تؤثر على الكلى خاصة في المسنين والمصابين بارتفاع ضغط الدم hypertension، السكري diabetes، تصلب الشرايين atherosclerosis، أو مع استخدام الأقراص المُدرة للبول diuretics.

  • الحساسية الدوائية. الأشخاص الذين لديهم حساسية من الأسبرين يجب عليهم تجنب الأدوية المضادة للالتهاب الغير ستيرويدية لأن يكون لديهم حساسية منها أيضا.

  • قد تؤدي إلى احتباس السوائل بالجسم للأشخاص المصابين بقصور القلب الاحتقاني congestive heart failure.

الحمل والرضاعة
تعتبر مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية من الأدوية الآمنة خلال الثلث الأول والثاني من الحمل، لكن يجب أن يكون تناولها تحت الإشراف الطبي، وممنوع تناولها خلال الثلث الثالث من الحمل حيث يمكن أن تؤدي إلى طول مدة الولادة، تأخر الولادة، زيادة النزيف للأم بعد الولادة، مضاعفات في القلب والأوعية الدموية للجنين.

يمكن تناول الإبيوبروفين ibuprofen والنابروكسين naproxen خلال فترة الرضاعة الطبيعية من الثدي فليس لها تأثير على الرضيع. أما الكيتوبروفين ketoprofen فلا يُفضل استخدامه للأم المُرضعة لأنه لم تتوافر المعلومات الكافية بعد التي تؤكد على أمان استخدامه أثناء الرضاعة الطبيعية.

التفاعلات (التداخلات) الدوائية

  • مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية تقلل من تأثير بعض الأدوية المُخفضة لضغط الدم والتي تستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم مثل مدرات السيازيت thiazide diuretics ومغلقات البيتا beta-blockers.

  • مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية تقلل من كمية الدم الذي يصل إلى الكلى فتقلل من عمل بعض مُدرات البول.

  • عند استخدام مضادات الالتهاب الغير ستيرويدية مع بعض الأدوية التي تسبب سيولة الدم مثل الوارفرين warfarin تزيد من خطرة التعرض للنزيف. لذلك يجب في تلك الحالات تجنب الاستخدام الطويل لمضادات الالتهاب الغير ستيرويدية.


Updated: 29-08-2017

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites