فقدان الوزن ... الأسباب والعلاج

بقلم د. جمال عبدالله باصهي


 

  1. الأسباب المرضية لفقدان الوزن (أي نتيجة وجود أمراض)
    وهي تنقسم إلى قسمين حسب ما إذا كانت الشهية للطعام طبيعية أو ضعيفة

     

    1. فقدان الوزن مع وجود شهية طبيعية أو زائدة للأكل: وتحدث في بعض الأمراض التي يكون الشخص المصاب بها نحيفا في الجسم وشهيته للطعام زائدة وهذه الأمراض هي:

       

      • مرض السكري من النوع الأول diabetes Type I :

        وهو مرض يقل أو ينعدم فيه إفراز هرمون الأنسولين من غدة البنكرياس فينتج عن هذا عدم دخول سكر الجلوكوز إلى خلايا الجسم فينتج عن ذلك فقدان في الوزن نتيجة لاعتماد الجسم على الدهون والبروتينات كمصدر للغذاء والطاقة. بالنسبة للشهية للطعام فهي تزيد لان الجسم لا يستفيد من الكربوهيدرات أكثر مكونات الغذاء والتي تحتاج لهرمون الأنسولين حتى يستفيد منها الجسم. ومن الأعراض والعلامات الأخرى لمرض السكري زيادة الطلب على الماء وزيادة البول ويكون الجسم منهكا ويكون هناك عادة تاريخ عائلي لوجود هذا المرض.

         

      • مرض زيادة إفراز الغدة الدرقية:

        وفي هذه الحالة يكون هناك زيادة غير طبيعية في هرمون الثايروكسين الذي تنتجه الغدة الدرقية الموجودة أعلى القصبة الهوائية فيؤدي ذلك إلى ظهور أعراض وعلامات مثل فقدان الوزن وزيادة الشهية للطعام وزيادة نبضات القلب وزيادة العرق ويكون الشخص عصبيا وقد يكون هناك ورما ملاحظا في الغدة الدرقية أو جحوظ العينين إلى الخارج.

         

      • سؤ الامتصاص malabsorption :
        وفي هذه الحالة يكون هناك ضعف في امتصاص المواد الغذائية في الأمعاء فتخرج معظم العناصر الغذائية مع البراز دون أن يستفيد منها الجسم ويكون ذلك لعدة أسباب مثل ضمور في الزوائد الامتصاصية للأمعاء أو وجود ديدان كثيرة مثل ديدان الإسكارس والجارديا وقد لا يكون هناك سبب واضح. ومن أعراض هذا المرض فقدان في الوزن وزيادة شهية للطعام وعادة لا يعاني الشخص من أي إعياء أو أعراض مرضية ويكون عادة براز هذا الشخص كثير الكمية وبه دهون كثيرة الأمر الذي يجد الشخص صعوبة في إزالته.

         

    2. فقدان الوزن مع فقدان أو ضعف الشهية للطعام وتحدث في بعض الأمراض التي يكون الشخص المصاب بها نحيفا في الجسم وشهيته ضعيفة جدا للطعام وهذه الأمراض هي:

       

      • الالتهاب المزمن :

        ومنها ما يكون التهابا ليس بخطير مثل التهاب اللوز أو الجيوب الأنفية المزمن والذي عادة ما تكون الشهية طبيعية وليست ضعيفة لذلك نجد أن بعض الأشخاص يعود إلى وزنه الطبيعي وربما إلى البدانة بعد المعالجة الكاملة والنهائية لهذا الالتهاب بأن الله مثل بعد استئصال اللوز. وقد يكون الالتهاب المزمن نتيجة لمرض ليس بمرض عادي مثل مرض التدرن الرئوي (السل) أو الإيدز أو التهاب الكبد النشط المزمن وعادة تكون الشهية للغذاء ضعيفة بشكل ملحوظ. (ملاحظة: عندما يصاب الشخص بالتهاب حاد أي لفترة وجيزة وليس مزمن مثل إصابته بالتهاب رئوي حاد أو التهاب الحلق أو اللوز الحاد فانه يؤدي أيضا إلى فقدان الوزن ولكنه فقدان مؤقت سرعان ما يعود إلى الحالة الطبيعية بعد معالجة هذا الالتهاب).

         

      • مرض السرطان: عادة ما ننظر نحن الأطباء إلى فقدان الوزن في كبار السن بعين الاعتبار ويتم عندها فحص هذا الشخص فحصا جيدا لاستبعاد الإصابة بمرض السرطان وخاصة عندما لا يكون هناك تفسيرا أخر لفقدان الوزن من الأسباب التي تم ذكرها مسبقا.

         

      • أسباب نفسية:
         


        إصابة الشخص بمرض الاكتئاب الشديد أو انفصام الشخصية يؤدي إلى فقدان الشهية للطعام وبالتالي فقدان الوزن الذي قد يصل إلى درجات متناهية من النحافة وفقدان الوزن ومن هذه الأمراض مثلا فقدان شهية عصبي anorexia nervosa.

         

      • التدخين والأدوية: تقل الشهية للطعام عند مدخني السجائر المزمنين وهو أمر يلاحظه المدخنين أنفسهم بشكل واضح كما تؤدي بعض الأدوية مثل الأدوية المخدرة ومضادات الأورام إلى قلة الشهية للطعام وبالتالي فقدان الوزن.

كيف يتم تشخيص النحافة وفقدان الوزن عند الشخص وبالتالي علاجه بأذن الله؟
يتم ذلك عبر عدة خطوات يقوم بها الطبيب وهي:

  1. تجميع المعلومات (القصة المرضية) Full History

  2. الفحص السريري الإكلينيكي Physical Examination

  3. الفحوصات المختبرية Lab tests

ما هي الحلول الطبية والعلمية لعلاج النحافة وفقدان الوزن الكثير؟

إقراء هذا الموضوع كاملا في العدد التاسع والثلاثون من مجلة صحة الإلكترونية
 

الصفحة التالية

البداية

الصفحة السابقة

تالي

البداية

سابق

 


Updated: 18/07/2012