أهلا وسهلا
تسجيل دخول / تسجيل

التعرض لأشعة الشمس والنظر بعيداً يسهمان في تقوية النظر

فيديوهات مميزة
You need to have the Flash Player installed and a browser with JavaScript support.
أضيف بواسطة Admin في عيون
1,750 عدد المشاهدات

شكرا لإبلاغ أصدقاءك

URL

لقد قمت بإبداء عدم إعجابك لهذا الفيديو. شكرا لملاحظاتك

URL


الوصف

زورونا على: www.hassanovsky.blogspot.com أورد علماء من جامعة كامبريدج سببا مهما يحُث الأهالي على اصطحاب أطفالهم للعب خارج المنزل. فقد استنتجوا أن كل ساعة يقضّيها الطفلُ خارجا تقلل خطر إصابته بقصر النظر 2% والسبب يعود إلى عوامل عدة. فكل ساعة يقضيها الولد في الخارج تقلل حظوظ حاجته إلى نظارات في المستقبل بنسبة 2%. ولاحظ باحثون من جامعة كامبريدج أنالأطفال الذين يعانون مشاكل قُصر النظر أو myopia كانوا يقضون خارجا وقتا أقل من الذين يتمتعون بعيون صحية سليمة, وبمعدل أربع ساعات أقل في الأسبوع الواحد. هذه النتائج استخلصها علماء أميركيون بعد مراجعة ثماني دراسات شملت أكثر من عشرة آلاف طفل ومراهق. ويقول الخبراء إن عامل الحماية هنا مزدوج. فأساسه التعرض للأشعة فوق البنفسجية من جهة ومجرد الوجود خارجا من جهة أخرى. فضوء الشمس الطبيعي أقوى بكثير من الضوء الاصطناعي وهو يزيد من إنتاج مادة كيميائية في الدماغ تدعى DOPAMINE المسؤولة عن الحفاظ على حجم مقلة العينEYEBALL. كما أن انخفاض مستوى فيتامين دي في الجسد الذي توفره أشعة الشمس يزيد كثيرا احتمال الإصابة بقصر النظر. أما عامل الحماية الذي يأتي من مجرد الوجود خارجا فسببه أن الأطفال ينظرون أكثر إلى البعيد أو إلى الأفق وهو ما يريح عضلات العينين.

الكلمات الدلالية: أشعة الشمس

اضف تعليقك

دخول او تسجيل جديد لارسال تعليق

التعليقات

لا توجد تعليقات حتي الآن