خطوات فحص تنظير المثانة

أثناء الفحص

  • في حالات استخدام المخدر الموضعي يستغرق تنظير المثانة أقل من خمس دقائق، أما في حالات استخدام التخدير العام أو الأدوية المهدئة والمخدرة بالوريد فيمكن أن يستغرق تنظير المثانة 10-30 دقيقة.

  • يطلب الطبيب من المريض تفريغ المثانة قبل الفحص. ثم يقوم المريض بالاستلقاء على الظهر على طاولة الفحص. يتم وضع القدمين في ركاب خاص، مع ثني الركبتين.

وضع المريض على طاولة الفحص

  • في حالة أخذ المريض لمهدئ أو مخدر فسوف يشعر المريض بالنعاس والاسترخاء أثناء تنظير المثانة، لكنه يكون واعيا. أما إذا تلقى التخدير العام فسوف يغيب المريض عن الوعي تماما حتى انتهاء الفحص. ويمكن إعطاء الأدوية المهدئة أو أدوية التخدير عن طريق الوريد في الذراع.

  • يقوم الطبيب بوضع نوع من الهلام في مجرى البول للمساعدة في منع الألم عند إدخال المنظار. وينتظر الطبيب بضع دقائق حتى يبدأ تأثير الهلام في تخدير المنطقة، ثم يقوم بإدخال منظار المثانة بحرص في مجرى البول.
     منظار المثانة

  • عادة يكون سمك المنظار صغير جدا، ويستخدم منظار أكبر سمكا في حالة استخدامه لأخذ عينات من الأنسجة أو تمرير بعض الأدوات الجراحية داخل المثانة.

  • يقوم الطبيب من خلال المنظار بفحص مجرى البول والمثانة. وذلك أثناء تمرير المنظار عبر مجرى البول ونحو المثانة، فيقوم الطبيب بالنظر من خلال عدسة موجودة على نهاية المنظار. تلك العدسة تعمل مثل تلسكوب لتكبير الأسطح الداخلية لمجرى البول والمثانة.

  • في بعض الحالات قد يقوم الطبيب بوضع كاميرا فيديو من خلال العدسة فيتم عرض الصور على شاشة الفيديو.
    خطوات فحص تنظير المثانة

  • بمجرد أن يصل المنظار إلى المثانة يقوم الطبيب بملء المثانة بمحلول معقم. هذا المحلول يعمل على تمدد وانتفاخ المثانة مما يسمح للطبيب بالحصول على صورة أفضل للمثانة من الداخل.
    بعد إدخال المنظار يتم ملء المثانة بمحلول معقم ليظهر جدار المثانة بوضوح و يتم فحصه جيادا

  • أثناء امتلاء المثانة بهذا المحلول قد يشعر المريض بالحاجة للتبول. وبمجرد الانتهاء من الفحص يسمح للمريض بإفراغ المثانة.

  • قد يأخذ الطبيب عينات من الأنسجة لفحصها فيما بعد تحت الميكروسكوب بعد إرسالها إلى المختبر.
     أخذ عينة من نسيج المثانة بواسطة المنظار

  • قد يتم إجراء عمليات مختلفة من خلال تنظير المثانة مثل استئصال ورم صغير بالمثانة.

بعد الفحص

  • بعد انتهاء الفحص يعود المريض إلى المنزل.

  • في حالة استخدام الأدوية المهدئة بالوريد أو التخدير العام، قد يُطلب من المريض البقاء في البقاء بعض الوقت في المستشفى حتى يزول تماما تأثير الأدوية، ثم يعود إلى المنزل.

قد يواجه المريض بعض الآثار الجانبية بعد فحص المثانة مثل

  • نزيف من مجرى البول: قد تظهر كلون وردي في البول أو على ورق التواليت عند التجفيف.

  • حرقان أثناء التبول.

  • التبول المتكرر لمدة يوم أو يومين بعد الفحص.

يمكن الإقلال من بعض الانزعاج الذي يشعر به المريض بعد الفحص عن طريق:

  • وضع منشفة رطبة دافئة عند فتحة مجرى البول للمساعدة في تخفيف الألم. ويكرر ذلك عند الحاجة.

  • أخذ حمام دافئ، لكن بعد استشارة الطبيب.

  • الإكثار من شرب الماء لتنظيف المثانة حيث يساعد على الإقلال من تهيج المثانة ومجرى البول. ينصح بشرب 473 مل من الماء كل ساعة خلال أول ساعتين بعد تنظير المثانة.

 

الرجاء عدم إعادة نشر هذا الموضوع

حقوق النشر لهذا الموضوع محفوظة. يرجى عدم إعادة نشر هذا الموضوع كليا أو جزئيا ، بأي شكل من الأشكال ، دون الحصول على إذن خطي من موقع صحة. عدم الالتزام بذلك يعتبر تعدي على الحقوق ومخالف للقوانين والأعراف الدولية والدينية.


Updated: 29-08-2017

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites