خطوات إجراء أطفال الأنابيب

 خطوات إجراء أطفال الأنابيب
التخصيب في المختبر (أطفال الأنابيب) يتضمن عدة خطوات هي: تحريض التبويض، استرجاع (سحب) البويضات، تحضير الحيوانات المنوية، الإخصاب، ونقل الأجنة. وتستغرق دورة التخصيب في المختبر (أطفال الأنابيب) الواحدة أسبوعين تقريبا، وقد تكون هناك حاجة لإجراء أكثر من دورة واحدة.

تحريض التبويض
 تحريض التبويض
تبدأ دورة علاج العقم عن طريق أطفال الأنابيب باستخدام الهرمونات الاصطناعية لتحفيز المبايض لإنتاج بويضات متعددة بدلا من بويضة واحدة.

ويستخدم في ذلك العديد من الأدوية المختلفة مثل:

أدوية تحفيز المبيض:
لتحفيز المبايض تتلقى السيدة أدوية عن طريق الحقن تحتوي على الهرمون المنبه للجريب FSH، أو الهرمون اللوتيني LH أو مزيج من الاثنين معا. وهذه الأدوية تعمل على تحفيز المبيضين لإنتاج أكثر من بويضة في وقت واحد.

أدوية لنضوج البويضة:
بعد 8–14 يوم تقريبا تأخذ السيدة أدوية (human chorionic gonadotropin (HCG أو أدوية أخرى للمساعدة في نضج البويضات.

أدوية لمنع التبويض السابق لأوانه:
هذه الأدوية تمنع المبيضين من الافراج عن البويضات قبل اكتمال نموها ونضوجها.

أدوية لتحضير بطانة الرحم:
عند وقت سحب البويضات أو نقل الأجنة تبدأ السيدة تناول مكملات البروجستيرون لجعل بطانة الرحم أكثر تقبلا لغرس الأجنة. ويحدد الطبيب الأدوية التي تستخدمها السيدة وتوقيت استخدام كل دواء. وتحتاج عادة السيدة أسبوع إلى أسبوعين من تنشيط المبيض قبل بدء سحب البويضات.

 



ويتم تحديد التوقيت المناسب لسحب البويضات من خلال:

أشعة الموجات فوق الصوتية المهبلية (السونار المهبلي):
وهو إجراء يستخدم الموجات الصوتية لتكوين صورة للمبيضين لرصد تطور الحويصلات المبيضية التي تنضج فيها البويضات.

اختبارات الدم:
لقياس الاستجابة لأدوية تنشيط المبيض. عادة تزداد مستويات هرمون الاستروجين مع نمو الحويصلات بالمبيض، وتبقى مستويات هرمون البروجسترون منخفضة حتى بعد الإباضة (التبويض).

في بعض الأحيان يتم إلغاء استكمال دورة أطفال الأنابيب قبل سحب البويضات. وذلك لأحد الأسباب التالية:

  • وجود عدد غير كاف من الحويصلات النامية.

  • التبويض السابق لأوانه حيث تكون البويضات غير ناضجة.

  • وجود عدد كبير جدا من الحويصلات النامية مما يعرض السيدة لمتلازمة فرط تحفيز المبيض.
    بعض المشاكل الطبية الأخرى.

وفي حالة إلغاء دورة أطفال الأنابيب فقد يوصي الطبيب بتغيير الأدوية أو تغيير الجرعة لتوفير استجابة أفضل خلال الدورات التالية من أطفال الأنابيب.

استرجاع (سحب) البويضات

سحب البويضات

  • يتم سحب البويضات بعد 34-36 ساعة من الحقن النهائي وقبل التبويض.

  • أثناء سحب البويضات يتم إعطاء السيدة أدوية مُخدرة ومسكنات للألم.

  • الطريقة المعتادة لسحب البويضات من المبيض تكون عادة الشفط من خلال فحص الموجات فوق الصوتية عبر المهبل. يتم إدخال مسبار الموجات فوق الصوتية داخل المهبل لتحديد الحويصلات.
    سحب البويضات

  • ثم يتم إدخال إبرة رفيعة من خلال المهبل وتوجيهها من خلال صورة أشعة الموجات فوق الصوتية إلى داخل الحويصلات ليتم أخذ البويضات.

  • تتم إزالة (سحب) البويضات من الحويصلات من خلال إبرة متصلة بجهاز الشفط. ويمكن إزالة بويضات متعددة في حوالي 20 دقيقة.

  • إذا لم يتم التمكن من الوصول إلى المبايض من خلال الموجات فوق الصوتية عبر المهبل فقد يتم إجراء عملية جراحية في البطن أو تنظير البطن (منظار البطن) حيث يتم إجراء شق جراحي صغير قرب السرة ثم إدخال منظار صغير بالبطن لاستخدامه في توجيه الإبرة.

  • بعد سحب البويضات قد تشعر السيدة ببعض التقلصات والشعور بالامتلاء أو الضغط.

  • بعد ذلك يتم وضع البويضات الناضجة في سائل خاص (سائل مُغذي) والذي يعتبر وسط لاحتضان البويضات. ثم يتم خلط البويضات الصحية والناضجة مع الحيوانات المنوية في محاولة لتكوين الأجنة. ومع ذلك ليس كل البويضات يتم إخصابها بنجاح.

استرجاع (تحضير) الحيوانات المنوية
 تحضير الحيوانات المنوية
يوفر الزوج عينة من السائل المنوي من خلال الاستمناء صباح يوم سحب البويضات من الزوجة. وهناك وسائل أخرى للحصول على الحيوانات المنوية من الزوج مثل السحب من الخصية حيث تستخدم إبرة أو عملية جراحية لاستخراج الحيوانات المنوية من الخصية مباشرة. ويتم ذلك في حالات خاصة. ويتم بعد ذلك فصل الحيوانات المنوية من السائل المنوي في المختبر.

الإخصاب (التلقيح)
 التلقيح

يتم الإخصاب باستخدام إحدى الطريقتين الشائعة:

التلقيح:
 التلقيح
يتم خلط الحيوانات المنوية والبويضات السليمة الناضجة ووضعها في الحاضنة طوال الليل.

الحقن المجهري:
 الحقن المجهري
يتم حقن واحدا من الحيوانات المنوية الصحية مباشرة داخل كل بويضة ناضجة. ويستخدم الحقن المجهري غالبا في حالة وجود مشكلة في السائل المنوي أو عدد الحيوانات المنوية، أو في حالة فشل الإخصاب في محاولات سابقة من أطفال الأنابيب.

في بعض الحالات يوصي الطبيب بإجراءات أخرى قبل زرع الجنين، وهي:

التفريخ المساعد:
بعد الإخصاب بـ 5-6 أيام يتم عمل ثقب من الغشاء المحيط بالجنين (المنطقة الشفافة) قبل نقله في الرحم مباشرة لمساعدة الجنين في الإنغراس في بطانة الرحم. ويتم ذلك عادة في حالة كبر سن السيدة أو في حالة محاولات سابقة فاشلة من أطفال الأنابيب لزيادة فرصة نجاح العملية.

اختبارات جينية قبل النقل في الرحم:
 اختبارات جينية قبل النقل في الرحم
يسمح للأجنة بالنمو في حاضنات خاصة حتى تصل إلى مرحلة يمكن فيها أخذ عينة صغيرة واختبارها لأمراض وراثية محددة أو تحديد عدد الكروموسومات. ويكون عادة بعد 5-6 أيام من نمو الأجنة. والأجنة التي لا تحتوي على جينات أو كروموسومات غير سليمة يتم زرعها (نقلها) في الرحم.

نقل الأجنة
 
عادة يتم نقل الأجنة بعد 2-6 أيام من سحب البويضات. ويتم إعطاء السيدة مهدئ خفيف. وهذا الإجراء يكون عادة غير مؤلم. فقط قد تشعر السيدة ببعض التقلصات البسيطة.

يقوم الطبيب أو الممرضة بإدخال أنبوب رقيق طويل مرن يسمى القسطرة في المهبل ليصل إلى عنق الرحم ومن خلاله إلى داخل الرحم.
 القسطرة في المهبل
ويتصل بنهاية القسطرة حقنة تحتوي على واحد أو أكثر من الأجنة المُعلقة في كمية صغيرة من سائل ليتم نقل الأجنة عبر القسطرة إلى داخل الرحم. وفي حال نجاح عملية أطفال الأنابيب فإن الجنين ينغرس في بطانة الرحم خلال 6-10 أيام بعد سحب البويضات.


Updated: 01-09-2017




مواضيع في موقع صحة قد تهمك