العقم عند الرجال - 3

انتشار العقم

  • نحو 10–15% من الأزواج بالولايات المتحدة يكون لديهم عقم - حسب تعريف منظمة الصحة العالمية - وهو غياب الحمل خلال سنة من الجماع بدون استعمال وسائل لمنع الحمل.

  • يكون العقم عند الرجال بنسبة 1 بين كل 25 رجل.

  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية, وسوء نوعية السائل المنوي, أو كلا منهما يسبب نحو 90% من حالات العقم, ومع ذلك فإن الدراسات على الأزواج الذين لا يخضعون للعلاج تشير إلى أن 23% من الأزواج يحصلون على حمل خلال العام الثاني, وأن 10% يحصلون على حمل خلال 4 سنوات.

  • المرضى بقلة نطاف شديد severe oligospermia (أقل من 2 مليون/ مليليتر) يكون لديهم فرصة بنسبة 7.6% للحصول على حمل خلال عامين.

  • يختلف نمط العقم عند الرجال من منطقة لأخرى, وداخل نفس المنطقة, وأعلى نسبة خصوبة بالعالم كانت بفنلندا, بينما كان معدل الخصوبة ببريطانيا قليل, ومزيج من العادات الاجتماعية, والظروف البيئية, والعوامل الوراثية قد تسبب حدوث هذا التباين.

  • تشير الدراسات إلى نقص الخصوبة عند الرجال حاليا عن 50 سنة سابقة, وقد يرجع ذلك لعوامل بيئية أو التعرض لسميات.

الاعتلالات والوفيات

  • بعض المرضى بالعقم يكون لديهم مرض تحتي شديد مثل ورم غدي نخامي, أو أورام نشطة هرمونيا, أو سرطان الخصية, أو الفشل الكبدي والفشل الكلوي, والتليف الكيسي.

  • يمثل تقييم الأمراض المهددة للحياة والمغيرة لحياة المريض جانب هام أثناء الفحص.

الأعراض والعلامات

  • الخطوة الأولى في تقييم الرجل الذي لديه عقم هو الحصول على تاريخ مرضي شامل.

  • الاعتبارات الهامة تشمل مدة العقم, ووجود خصوبة سابقة عند الزوج أو الزوجة, والتقييمات السابقة.

  • يتم سؤال الزوج عن العادات الجنسية والتي تشمل معرفته بأفضل وقت للجماع, واستخدامه لمواد قد تسبب تحلل الحيوانات المنوية spermatocytic drugs, أو مزلقات lubricants.

  • يتم سؤال المريض عن أمراض بالطفولة مثل التواء الخصية testicular torsion, أو الإصابة بالنكاف بعد البلوغ, أو تأخر بالنمو, أو البلوغ المبكر precocious puberty, أو عدوى بالمسالك البولية, أو الأمراض المنقولة جنسيا, أو جراحة بعنق المثانة, مع استبعاد وجود مرض عصبي, أو السكر, أو عدوى بالرئتين.

  • غياب حاسة الشم, وثر اللبن, والعيوب بمجال الإبصار, وفقدان الرغبة الجنسية المفاجئ قد تكون مؤشرات لوجود ورم بالغدة النخامية.

  • البلوغ قبل سن 9 سنوات عند الذكور قد يشير لوجود اضطراب هرموني شديد مثل الأورام النشطة بالخصية, أو الغدة الكظرية, كما أن تأخير البلوغ قد يحدث بسبب مشكلة بإفراز الخصية للتستوستيرون نتيجة قصور بالوطاء أو الغدة النخامية أو الخصية.

  • غياب الخصية عن كيس الصفن cryptorchidism سواء كان في ناحية أو الناحيتين يكون مصحوب بنقص إنتاج الحيوانات المنوية ونوعيتها بصرف النظر عن وقت تثبيت الخصية orchidopexy, كما أن المرضى بالمبال التحتاني hypospadias قد لا يضعون السائل المنوي عند عنق الرحم, وأيضا التعرض لثنائي إيثيل ستيلبوستيرول قد يسبب أكياس بربخية epididymal cysts أو غياب الخصية عن كيس الصفن.

  • عمل جراحة سابقة بعنق المثانة قد يسبب قذف بالطريق الراجع retrograde ejaculation.
    قيلة دوالية

  • قد تحدث إصابة أو ربط للوعاء الناقل أو الإمداد الدموي للخصية أثناء جراحة بالمنطقة الأربية أو إصلاح فتق, أو استئصال أدرة (قيلة مائية) hydrocelectomy, أو قطع قيلة دوالية varicocelectomy.

  • التواء الخصية أو حدوث كدمة بالخصية قد يسبب ضمور بالخصية وإنتاج أجسام مضادة للحيوانات المنوية.

  • مرض السكر قد يسبب اعتلال بالجهاز العصبي اللاإرادي autonomic neuropathy, أو ضعف جنسي عصبي المنشأ, أو قذف بالطريق الراجع.

  • البدانة تغير التحولات الأيضية للهرمونات وتؤدي إلى زيادة التحول الطرفي للتستوستيرون إلى الإستروجين.

  • الأنيميا المنجلية قد تسبب نقص تروية وتلف الخصية.

  • المرضى بالثلاسمية thalassemia والأنيميا المنجلية قد يحدث لهم عقم بسبب داء هيموسيديريني hemosiderosis ينتج عن تعدد مرات نقل الدم.

  • الفشل الكلوي يؤدي إلى قصور الغدد التناسلية hypogonadism والاستئناث feminization.

  • حدوث مرض بالكبد قد يؤدي إلى نقص الخصائص الجنسية الثانوية, وضمور الخصية, وتثدي الرجل بسبب زيادة مستوى الإستروجين.

  • الإصابة بالنكاف بعد البلوغ قد يسبب ضمور بالخصية.

  • الأمراض المنقولة جنسيا والدرن قد تسبب انسداد الوعاء الناقل أو البربخ.

  • المفطورة mycoplasma تربط نفسها بالحيوانات المنوية, وتسبب نقص بحركة الحيوانات المنوية.

  • الجدري, والتهاب البروستاتا, والتهاب الحويصلة المنوية, والتهاب مجرى البول قد يسبب فقد النطاف بسبب انسداد الأقنية الناقلة.

  • حدوث حمي للمريض قد يعقبه بعد 1–3 شهور نقص بإنتاج الحيوانات المنوية بسبب تثبيط مؤقت لإفراز موجهة الغدد التناسلية.

  • التخدير, والجراحة, والتجويع، واحتشاء عضلة القلب, والغيبوبة الكبدية، وإصابات الرأس، والسكتة الدماغية، وفشل الجهاز التنفسي، وقصور القلب الاحتقاني، والإنتان، والحروق تكون مرتبطة بتثبيط موجهة الغدد التناسلية، والذي قد يكون من خلال زيادة مستوى الدوبامين والأفيونات.

  • وجود مرض مزمن قد يثبط إنتاج الهرمونات الجنسية وإنتاج الحيوانات المنوية.

  • سؤال المريض عن تواتر الجماع وتوقيته وطريقته ومدى معرفته بدورة التبويض, حيث تشير الدراسات إلى أن أفضل وقت للجماع يكون خلال 48 ساعة بوسط الدورة, كما يجب سؤاله عن استعمل مزلقات للجماع حيث يكون بعضها سام للحيوانات المنوية.

  • يكون سرطان الخصية مصحوب بوظيفة معتلة للحيوانات المنوية حيث تكون قلة النطاف عند أكثر من 60% من المرضى, كما يسبب العلاج الكيميائي والعلاج بالإشعاع لسرطان الخصية تغير شديد بالنبيبات الناقلة للحيوانات المنوية والخلايا المكونة للحيوانات المنوية, كما أن استئصال العقد اللمفية خلف الصفاق قد يضعف تدفق السائل المنوي بمجرى البول أو يسبب قذف بالطريق الراجع, ونحو ثلثي المرضي قد يستعيدون بعد العلاج القدرة على الإنجاب عند الاحتفاظ بوظيفة القذف.

  • التدخين وتعاطي الحشيش ينقص تركيز وحركة الحيوانات المنوية ويزيد من الأشكال الشاذة, كما يسبب شرب الكحول نقص مزمن بالتستوستيرون, والتعرض لحرارة مرتفعة يسبب نقص مؤقت بإنتاج الحيوانات المنوية.

  • المستحضرات الدوائية مثل الكيتوكونازول لها تأثير مضاد للأندروجين, والتتراسيكلين يقلل من التستوستيرون بنسبة 20%, والنيتروفيرانتوين يقلل من إنتاج الحيوانات المنوية.

  • وجود مرض بالعائلة مثل غياب الخصية عن كيس الصفن, قد يكون مؤشر لوجود مرض خلقي.

  • وجود مرض مثل التليف الكيسي قد يكون مصحوب بغياب الوعاء الناقل.

  • التعرض لمبيدات أو معادن ثقيلة يؤثر على تكون الحيوانات المنوية.

  • إصابات الحبل النخاعي قد تسبب فقدان لوظيفة القذف.

  • الفحص الطبي يشمل الخصية والقضيب والخصائص الجنسية الثانوية والوظائف الأخرى بالجسم ويكون الفحص وفق التاريخ المرضي.

الأسباب

  • تقسم أسباب العقم عند الرجال إلى أسباب قبل الخصية, وأسباب بالخصية, وأسباب بعد الخصية.

  • الأسباب قبل الخصية تشمل الأمراض الخلقية والمكتسبة للوطاء والغدة النخامية أو الأعضاء الطرفية, والتي تغير محور الوطاء والغدة النخامية.

  • الأسباب بالخصية قد تكون صبغوية chromosomal أو غير صبغوية nonchromosomal.

  • الأسباب بعد الخصية تشمل مشكلات خلقية أو مكتسبة في النظام القنوي الناقل للحيوانات المنوية.

الفحوص

  • فحص السائل المنوي.

  • فحص السائل المنوي بمساعدة الحاسوب.

  • اختبار الأجسام المضادة للحيوان المنوي.

  • فحص الهرمونات (الهرمون المنبه للجريبات , هرمون الملوتن, هرمون التستوستيرون, وهرمون البرولاكتين).

 

الرجاء عدم إعادة نشر هذا الموضوع

حقوق النشر لهذا الموضوع محفوظة. يرجى عدم إعادة نشر هذا الموضوع كليا أو جزئيا ، بأي شكل من الأشكال ، دون الحصول على إذن خطي من موقع صحة. عدم الالتزام بذلك يعتبر تعدي على الحقوق ومخالف للقوانين والأعراف الدولية والدينية.


Updated: 29-08-2017

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites