حساسية البيض Egg Allergy

صوتيات موقع صحة يتوفر هذا الموضوع كتسجيل صوتي أيضا. يمكنك الاستماع له في مكتبة موقع صحة للوسائط (اضغط هنا)

 

حساسية البيض

هناك بعض الأطفال يكون لديهم حساسية من البيض حيث يظهر رد فعل لجهاز المناعة بالجسم عند تناول الطفل للبيض.


ويحدث ذلك عند أكل البيض و دخوله للجهاز الهضمي فيعتقد الجسم أن البروتين الموجود بالبيض جسم غريب ضار للجسم فيبدأ جهاز المناعة في مهاجمته عن طريق تكوين أجسام مضادة له. و ينتج عن ذلك إفراز الجسم لبعض المواد الكيميائية منها الهستامين Histamine. لذلك عند تناول الطفل للبيض أو أي طعام يحتوي على البيض يبدأ جهاز المناعة بالجسم في إطلاق وسائل دفاعية من المواد الكيميائية لحماية الجسم. و إطلاق هذه المواد الكيميائية يمكن أن يؤثر على الجهاز التنفسي، الجهاز الهضمي، القلب والجهاز الدوري، والجلد مؤدياً إلى ظهور بعض أعراض الحساسية مثل الغثيان، الصداع، مشاكل بالتنفس، ألم المعدة، وطفح جلدي.

الأعراض
عادة تظهر حساسية البيض لدى الطفل وهو في عمر صغير. و حساسية البيض مثل أغلب أنواع الحساسية تظهر خلال دقائق إلى ساعات من تناول البيض. أغلب الأعراض لا تستمر أكثر من يوم واحد فقط.

وتؤثر حساسية البيض بصورة أساسية على ثلاث أجهزة بالجسم، وهي:

  • الجلد skin: حيث يظهر على الجلد طفح جلدي أحمر اللون، أو احمرار وتورم حول الفم.

  • الجهاز الهضمي gastrointestinal tract: حيث يشكو الطفل من ألم بالبطن، إسهال، غثيان، أو قيء.

  • الجهاز التنفسي respiratory tract: ويظهر في صورة رشح بالأنف وحكة، تدميع العين، عطس، وقد يتسبب في حدوث أزمة صدرية ويبدأ الطفل في الكحة وصعوبة التنفس.

في حالات نادرة جدا يصاب الطفل بحالة شديدة من الحساسية Anaphylaxis حيث يحدث تورم بالفم والحنجرة وصعوبة شديدة في التنفس مع انخفاض شديد في ضغط الدم فيصاب الطفل بغيبوبة.

التشخيص
في حالة الشك من أن الطفل يعاني من حساسية البيض يتم عرض الطفل على أخصائي الحساسية لإجراء اختبارات تؤكد التشخيص. قد يقوم أخصائي الحساسية بإجراء اختبار بالجلد أو أخذ عينة من الدم للبحث عن وجود أجسام مضادة بها IgE antibodies.

العلاج
يتمثل علاج حساسية البيض في الامتناع عن تناول البيض أو أي أطعمة يدخل البيض في تكوينها. وفي حالة إصابة الطفل بنوبات شديدة من الحساسية قد يصف الطبيب للأم حقن الأبينفرين Epinephrine لاستخدامها في الحالات الضرورية عند تناول الطفل للبيض وظهور أعراض حساسية شديدة مثل تورم الحنجرة، ألم بالصدر، أو صعوبة التنفس. بعد ذلك يجب أن تتجه الأم إلى أقرب مستشفى أو للطبيب المعالج حتى تتم متابعة الطفل لمدة 4-8 ساعات على الأقل بعد حدوث أعراض الحساسية الشديدة. أيضا قد يصف الطبيب بعض الأدوية المضادة للهستامين Antihistamines لاستخدامها للتخلص من أعراض الحساسية.

صوتيات موقع صحة يتوفر هذا الموضوع كتسجيل صوتي أيضا. يمكنك الاستماع له في مكتبة موقع صحة للوسائط (اضغط هنا)

Updated: 09-02-2013

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites