تجرثم الدم الخفي عند الأطفال

Occult Bacteremia in children

 

 تجرثم الدم الخفي عند الأطفال

تجرثم الدم هو وجود ميكروبات فعالة في الدم بالدورة الدموية, وقد يكون لذلك معنى سريري أو لا يكون, وذلك لأن تجرثم الدم قد يكون غير ضار وعابر, وقد يحدث بعد تدخل بالأسنان, أو أي تدخلات طبية صغيرة أخرى, ومع ذلك فإن هذا التجرثم يكون بصفة عامة حميد من الجانب السريري ويشفى تلقائيا self-resolving عند الأطفال الذين يكونوا غير مصابين بمرض تحتي, أو نقص بالمناعة, أو سريان مضطرب بالدم, ويعطى اعتبار لتجرثم الدم الخفي occult bacteremia لأنه قد يزيد ليسبب عدوى موضعية أو جهازيه شديدة عند تركه دون علاج, ومعظم نوبات تجرثم الدم الخفي تشفى تلقائيا, أما العقابيل السيئة فهي غير شائعة, وقد تحدث عدوى ميكروبية شديدة مثل الالتهاب الرئوي pneumonia, والتهاب المفاصل الإنتاني septic arthritis, والتهاب العظم والنقى osteomyelitis, والالتهاب الخلوي osteomyelitis, والتهاب الأغشية السحائية meningitis, والإنتان sepsis والذي قد يؤدي إلى الوفاة.


والمرضى الذين يكون عندهم تجرثم دم خفي لا يكون عندهم أعراض وعلامات تدل على وجوده عدا ارتفاع الحرارة (كرد فعل جهازي للعدوى), ويمكن تعريف تجرثم الدم على أنه وجود الميكروبات بالدم عند طفل حرارته مرتفعة, والذي كان صحيحا قبل ذلك, والطفل لا يبدو مريض سريريا (من خلال أعراض وعلامات) وليس لديه بؤرة للعدوى focus of infection, أي أن التجرثم الخفي بالدم Occult bacteremia هو تجرثم بالدم ليس مصحوبا بدليل سريري على وجود إنتان sepsis (صدمة shock أو بقع أرجوانية على الجلد purpura), أو المظهر المسمم للمريض toxic appearance, أو وجود مرض تحتي مزمن, أو وجود بؤر واضحة للعدوى (عدا الالتهاب الحاد للأذن الوسطى acute otitis media).


وفى أغلب الأحوال فإن الظاهرة الوحيدة لتجرثم الدم الخفي هو الحمى بسبب عدوى خفيفة (مثل التهاب الأذن الوسطى, أو عدوى بالجزء العلوي للجهاز التنفسي) ولذلك فإنه بعيادة مزدحمة, أو بقسم الطوارئ فإن الرضع والأطفال الصغار - الذين عندهم تجرثم غير ظاهر - يكون من الصعب تمييزهم عن الآخرين الموجودين بغرفة الانتظار.


والحمى تكون شائعة عند المرضى من الأطفال, وعند سن سنتين يكون متوسط إصابة الأطفال بالحمى 4-6 مرات, والحمى تحث على العديد من الزيارات لعيادات الأطفال وأقسام الطوارئ, ونحو 8-25% من زيارات الأطفال في عمر أقل من 3 سنوات للأطباء تكون بسبب الحمى, وحوالي 65% من الأطفال في عمر أقل من 3 سنوات يزورون الأطباء بسبب حمى حادة.
 تجرثم الدم الخفي عند الأطفال
والحمى تكون اقل شيوعا عند الرضع الأصغر من 3 شهور عن الأطفال في العمر من 3 شهور إلى 3 سنوات, والرضع الصغار قد لا يصعدون استجابة بالحمى وقد تنخفض الحرارة عندهم كاستجابة للمرض أو الضغوط, وحوالي 1% من الرضع في عمر أقل من شهرين يترددون على الطبيب بحمى, وتكون الحمى عند الرضع في عمر 1-2 شهر هي ضعف التي عند المواليد في عمر أقل من شهر.


وبالنسبة لجميع مرضى الأطفال الذين يترددون بحمى للتقييم, فإن 20% يكون عندهم حمى يكون مصدرها غير محدد, وبعد معرفة تاريخ المرض والفحص الطبي لكل الأطفال الذين يحضرون إلى المستشفى لأي سبب, فإن 1.6 لا يكون لهم مظهر التسمم appear nontoxic, ويكونوا أصحاء قبل ذلك, ويكونوا في عمر أكبر من 3 شهور وتكون عندهم حمى مجهولة المصدر.


والتجرثم بالدم يمكن أن يحدث عند الأطفال الذين لديهم عدوى بؤرية, أو عند الأطفال الذين لديهم إنتان sepsis, والأطفال الذين لديهم إنتان يبدون مرضى بصفة عامة, ويكون معدل ضربات القلب عندهم مرتفع أو معدل تنفس مرتفع, وقد يكون عندهم تغير بالحرارة (حمى, أو انخفاض بالحرارة والذي يوجد عند الرضع الصغار جدا والمواليد), والإنتان الشديد ينشأ عنه انخفاض بضغط الدم hypotension, ونقص انسياب الدم hypoperfusion, أو خلل وظيفي بالأعضاء, والصدمة الإنتانية تحدث عند الأطفال الذين لا يستجيبون للإنعاش بحجم سوائل كافي, أو الذين يحتاجون لرافعات التوتر الوعائي vasopressors, أو الأدوية التي تغير من قوة أو طاقة التقلص العضلي للقلب inotropes, والتجرثم بالدم قد يكون موجود عند الأطفال الذين لديهم بؤرة للعدوى focal infections, أو إنتان, أو إنتان شديد, أو صدمة إنتاني septic shock.


Updated: 18-07-2012

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites