النوم و الطفل حديث الولادة

              Sleep & Newborn

 

" هل ينام طفلك الرضيع خلال الليل ؟ " سؤال يتردد كثيرا لجميع الآباء الجدد. و الإجابة المعتادة تكون" لا " بدون وعي أو معرفة بنظام نوم الطفل الرضيع. فبالطبع لا يمكن مقارنة نوم الرضيع بنومنا نحن.

كم ساعة ينام طفلي الرضيع؟
الطفل حديث الولادة ينام 16 ساعة تقريبا يوميا ( أحيانا أكثر من ذلك ). و تتوزع تلك الساعات على غفوات متعددة طوال اليوم. كل غفوة تكون 3 - 4 ساعات تقريبا.  و مراحل النوم للرضيع هي نفسها عند البالغين: الخمول drowsiness، غفلة العين rapid eye movement، النوم الخفيف light sleep، النوم العميق deep sleep، و النوم العميق جدا very deep sleep. و كلما زاد عمر الرضيع كلما قلت ساعات النوم تدريجيا. في بادئ الأمر، تسبب تلك الغفوات القصيرة المدة القلق للأم لأنها بالطبع لا تتوافق مع نمط النوم الطبيعي للأم. لكن على الأم أن تصبر فتدريجيا يكبر الرضيع و يبدأ التكيف على نمط الحياة خارج الرحم.

هل أقوم بإرضاع طفلي أثناء النوم؟
إن الطفل الرضيع لا يستطيع التمييز بين النهار و الليل. و حيث أن معدته صغيرة جدا فلا يستطيع أن تمتلئ بكمية من اللبن ( سواء طبيعي أو صناعي ) تكفيه أن يبقى فترة طويلة دون الحاجة إلى الرضاعة. فالرضيع يحتاج كل ساعات قليلة جدا إلى الرضاعة سواء كان الوقت بالنهار أو الليل، فالاثنان بالنسبة له سواء.

في البداية تكون حاجة الرضيع للغذاء ( الرضاعة ) أكبر من حاجته للنوم. و العديد من الأطباء ينصحون الأم بعدم ترك الرضيع ينام لفترة طويلة دون رضاعة. فيجب إرضاع الطفل كل 3 ساعات على الأقل، و تقل المدة كلما كان الطفل وزنه قليل عند الولادة أو كان الطفل مبتسر ( مولود قبل اكتمال الميعاد المحدد له ).  و الطفل المعتمد على الرضاعة الطبيعية يشعر بالجوع أسرع من الذي يرضع لبن صناعي. لذلك يجب عدم تركه نائم دون رضاعة أكثر من ساعتين خلال الأسابيع الأولى.

أين ينام طفلي الرضيع؟
النوم و الطفل حديث الولادة Sleep & Newborn
في الأسبوع الأول للرضيع يجعل الكثير من الآباء الرضيع ينام معهم في السرير. و لا ينصح بذلك فهناك خطورة أن يختنق الطفل. و قد أثبتت أخر الأبحاث أن نسبة حدوث متلازمة الموت المفاجئ عند الرضع sudden infant death syndrome - SIDS تزداد في الحالات التي ينام فيها الرضيع في نفس السرير مع الآباء.


و يساعد على ذلك وضع روتين ثابت صحيح منذ البداية. كيفية النوم تعتمد بطريقة كبيرة على العادات المتبعة عند النوم. و يعتمد الجسم على الإشارات التي تشير أنه وقت النوم. و بذلك عند وضع الرضيع منذ الولادة في سريره الخاص للنوم يبدأ الرضيع يتعود أن هذا مكان النوم. و الرضيع لا يستطيع التمييز بين النهار و الليل إلا بعد بضع أسابيع من الولادة. و الشيء الوحيد الذي يساعده في اجتياز تلك الفترة هي تثبيت الروتين اليومي بقدر الإمكان.

ما هي الشروط الصحيحة لنوم الرضيع؟

  • عدم وضع أي شيء في سرير الطفل يمكن أن تؤثر على تنفسه الهواء جيدا. و يتضمن ذلك اللعب الطرية، المخدة أو الوسادة.

  • تجنب الأشياء التي لها حبل أو رباط. كذلك الأشياء التي لها حواف أو زوايا حادة.

  • وضع الطفل على ظهره أثناء النوم، و ليس على بطنه. فنسبة حدوث متلازمة الموت المفاجئ للرضع SIDS تقل بنسبة 50% عند نوم الطفل على ظهره.

فعند نوم الطفل على بطنه يجعله عرضه للاختناق أثناء النوم لأنه لا يستطيع إيقاظ نفسه لتغيير وضع رأسه أثناء النوم و بالتالي يمكن أن يستنشق ثاني أكسيد الكربون الخاص به دون أن يستطيع فعل شيء. كذلك يمكن أن يختنق نفس الطفل في فرش السرير.

كيف أشجع طفلي حديث الولادة على النوم؟
الشهور الأولى للطفل تكون أصعب الأوقات بالنسبة للآباء فكثيرا يستيقظ الآباء كل بضع ساعات بسبب الطفل.  كل طفل مختلف عن الأخر في أسلوب نومه أثناء الليل. و عندما يصل الطفل إلى عمر شهران فإنه غالبا ينام 6 - 8 ساعات أثناء الليل.

النوم و الطفل حديث الولادة Sleep & Newborn
و على الأم أن تحاول تعديل الساعة البيولوجية للطفل في اتجاه النوم أثناء الليل، و ذلك عن طريق:

  • تجنبي أي إثارة للطفل أثناء إرضاعه أو تغيير الحفاض له خلال الليل.

  • اجعلي إضاءة الغرفة خافتة.

  • قاومي أي محاولة من الطفل للعب أو الكلام معه.

  • لا تحاولي أن تبقي الطفل مستيقظ طوال النهار على أمل أن ينام ليلا جيدا. فعلى العكس عندما يكون الطفل متعب و مرهق فذلك يجعل النوم أصعب أثناء الليل. أما إذا حصل على قدر مناسب من النوم أثناء النهار، فذلك يساعده على النوم ليلا بسهولة.

  • كل ذلك يجعل الطفل يستوعب أن الليل هو وقت النوم.

  • حافظي على وضع روتين يومي للطفل وقت النوم. مثال ذلك الاستحمام، قراءة قصة له، سماع موسيقى هادئة، غنائك له ... كل ذلك يرتبط مع الطفل بوقت النوم، فيبدأ النوم بهدوء و دون أي مشاكل. حتى و إن لم يستوعب الطفل كل ذلك بسبب عمره الذي لا يتعدى الأسابيع، فذلك يضع له أسس ثابتة تساعدك فيما بعد عندما يكبر قليلا.

إن لم تنجح الطرق السابقة مع طفلك، فلا مانع أن تقومي باحتضانه و هزه برفق مع بعض الدندنة البسيطة منكي " هوووه ". تدليل الطفل في الشهور الأولى من عمره ليس مشكلة. على العكس تماما فقد أثبتت أخر الأبحاث أنه كلما زاد الاهتمام بالطفل أثناء اليوم، كلما قل إصابته بالمغص.

متى يتم اللجوء للطبيب؟

  • إذا بلغ الطفل 4 شهور و لا ينام بقدر كافي أثناء الليل.

  • إذا كان الطفل عصبي جدا و لا تستطيع الأم تهدئته.

  • إذا وجدتي صعوبة دائمة في إيقاظ الطفل من النوم و يكون غير مهتم بالرضاعة.


Updated: 18-07-2012

اجعلنا صفحة البداية لك Make Us Your Start Page

جميع الحقوق محفوظة لموقع صحة

All rights reserved Sehha.com

اضفني للمفضلة Add to Favorites