قطع الحبل المنوي - تعقيم الرجل

هي وسيلة جراحية يقوم بها الرجل لمنع الحمل نهائيا (يصبح عقيما). وهي لا تؤثر نهائيا على العملية الجنسية.

طريقة العمل
في الحالات العادية (الطبيعية) يتم تكوين الحيوانات المنوية في الخصيتان ثم يتم نقل الحيوانات المنوية خلال أنبوبتان (أنبوبة في الجهة اليمنى وأنبوبة في الجهة اليسرى) تسمى القناة الدافقة حيث يتم اختلاط الحيوانات المنوية بالسائل المنوي، وخروج السائل المنوي محتويا على الحيوانات المنوية من خلال القضيب أثناء عملية القذف.
قطع الحبل المنوي  - تعقيم الرجل - Vasectomy - Male Sterilization

أما في هذه العملية الجراحية (قطع الحبل المنوي) يتم قطع وربط القناتين الدافقتين التي تنتقل خلالهما الحيوانات المنوية من الخصيتين إلى السائل المنوي. وبالتالي لا يحتوى السائل المنوي على حيوانات منوية وبذلك لا يحدث حمل نهائيا، فالسائل المنوي أثناء عملية القذف لا يحتوى على حيوانات منوية.
قطع الحبل المنوي  - تعقيم الرجل - Vasectomy - Male Sterilization

 



الفاعلية
عملية قطع الحبل المنوي ذات فاعلية عالية جدا في منع الحمل حيث أنها تسبب عقم دائم للرجل. في بعض الحالات النادرة جدا (رجل واحد من كل 2000 رجل قام بأجراء العملية) يمكن أن يحدث حمل لزوجته في المستقبل و يرجع ذلك بسبب انه في بعض الحالات النادرة جدا يحدث التحام مرة أخرى للجزئين المقطوعين من الأنبوبة الدافقة.

المميزات

  • وسيلة فعالة و أكيدة.

  • وسيلة دائمة لمنع الحمل نهائيا.

  • ليس لها أي تأثير على أجهزة الجسم المختلفة.

  • لا تؤثر على الأنصال الجنسي أو تسبب أي مشاكل به.

  • أقل خطورة جراحيا مقارنة بعملية تعقيم المرأة.

العيوب

  • تحتاج إلى جراح متخصص.

  • لا توجد أي فرصة للتراجع و الإنجاب مرة أخرى بعد إجراء العملية.

  • تعتبر عملية جراحية و بالتالي ينتج عنها بعض الألم و المشاكل المصاحبة لأي عملية جراحية صغرى.

العملية
تستغرق العملية الجراحية 15-30 دقيقة تقريبا. قبل العملية يتم حلاقة وتنظيف منطقة كيس الصفن. عادة يتم إجراء العملية باستخدام مخدر موضعي (ولكن في بعض الحالات قد يتم استخدام تخدير كلي).

 
يتم حقن مخدر موضعي في جلد كيس الصفن لتخدير المكان (شكل رقم 1). يشعر المريض أثناء الحقن بوخزة بسيطة وتنميل، كذلك يشعر بألم بسيط غير حاد في منطقة البطن. ولا يشعر بعد ذلك بأي ألم أثناء إجراء العملية سوى بشد بسيط. يتم عمل شق جراحي (قطع) صغير في جلد كيس الصفن (شكل رقم 2) يتم من خلاله رفع الأنبوبة الدافقة (شكل رقم 3). يتم قطع 1 سم من الأنبوبة ثم يتم ربط الطرفين المقطوعين للأنبوبة (شكل رقم 4). ويتم فصلهما وإبعادهما عن بعضهما البعض لتجنب إعادة التحامهما مرة أخرى. يتم غلق الشق الجراحي في كيس الصفن بواسطة خيوط طبية تذوب ذاتيا فيما بعد. وتتم نفس الإجراءات على الجانب الآخر من كيس الصفن.

بعد العملية
يعود المريض إلى المنزل في نفس اليوم. يتواجد بعض الألم و التورم البسيط مكان العملية، و عادة تكون أكثر درجة للألم في اليوم الثاني أو الثالث بعد العملية. و يختفي الألم نهائيا بعد أسبوع تقريبا يلتزم خلاله المريض بالراحة و الابتعاد عن اى عمل شاق أو ممارسة تمارين رياضية أو حمل اى شيء ثقيل. و يمكن استخدام حمالة للأعضاء التناسلية خلال تلك الفترة. ثم يعود بعد ذلك الرجل إلى ممارسة حياته الطبيعية و كذلك العلاقة الزوجية.  أما بالنسبة للخيوط الجراحية الخارجية فسوف تسقط تلقائيا خلال أسبوعان.


ويقوم الرجل بعمل تحليلان للسائل المنوي. التحليل الأول بعد 8 أسابيع من إجراء العملية، ثم تحليل أخر بعد 3-6 أسابيع أخرى. وذلك للتأكد من عدم احتواء السائل المنوي على حيوانات منوية نهائيا حيث أن اختفاء الحيوانات المنوية نهائيا من السائل المنوي يستغرق 3 شهور تقريبا. لذلك يجب التنبيه على الرجل أن يتم استخدام وسيلة لمنع الحمل خلال 3 شهور تقريبا بعد العملية الجراحية حتى يتم إجراء تحليل للسائل المنوي و التأكد من عدم احتوائه على حيوانات منوية.

و يجب الأنصال فورا بالطبيب في الحالات التالية

  • ارتفاع درجة الحرارة.

  • صعوبة في التبول.

  • تورم مستمر في الخصية.

  • تورم و ألم يزداد بمرور الوقت.

  • نزيف مستمر مكان الجراحة (لمدة 10 دقائق).


Updated: 24-04-2015




الصفحة التالية

صفحة البداية

الصفحة السابقة

تالي

البداية

سابق

علق - ناقش - اسأل - استفسر

للأعلى