قرحة عنق الرحم Cervical Ulcers
تشخيص القرحة
قرحة عنق الرحم والعقم
تأثير القرحة على الحمل والجنين
قرحة عنق الرحم والجماع
القرحة والسرطان
علاج قرحة عنق الرحم
هل ترتجع القرحة بعد علاجها؟


إن قرحة عنق الرحم هي من أكثر الحالات انتشاراً بين النساء وسببها غير معروف بالتحديد إلا أن من أهم أسباب حدوثها هي الاضطرابات الهرمونية عند السيدات كما أن بعض الأبحاث أشارت إلى حدوثها لدى مستخدمي حبوب منع الحمل خاصةً المحتوية على هرمون البروجستيرون.

ومن أعراضها خروج إفرازات مهبلية مخاطية أو مخاطية صديدية بكثرة دون أن يكون لذلك علاقة بوقت نزول الدورة الشهرية. وقد تكثر القرحة عند النساء متكررة الحمل، حيث أن تعرض المتكررة لاضطرابات الهرمونات ولكثرة حدوث التمزق بعنق الرحم يؤدي إلى الالتهابات وحدوث القرحة. 

أنقر على الصورة للتكبير

الجهاز التناسلي للأنثى

 

عنق الرحم الطبيعي قرحة عنق الرحم عنق الرحم بعد سن اليأس

تشخيص القرحة
تشخص قرحة عنق الرحم عن طريق إدخال المنظار النسائي وقد تبدو القرحة على شكل من الأشكال التالية:

  1. القرحة البسيطة وتبدو هذه القرحة حمراء اللون Cupper red بينما يكون عنق الرحم الطبيعي أحمر خفيف (أرجواني) Purple وتظهر الإفرازات المخاطية أو المخاطية الصديدية خارجة من فتحة عنق الرحم.
  2. القرحة اللحمية Papillary وهي عبارة عن مرحلة متقدمة من القرحة البسيطة وفيها تظهر ثنيات عديدة مع القرحة.
  3. القرحة الغددية Glandular وهي عبارة عن مرحلة متقدمة جداً حيث تتجمع الإفرازات بين الثنيات وبالتالي يحصل انتفاخ وتبدو القرحة ومعها حوصلات (2-15 ملم) تعرف بإسم حوصلات نوبوث Nobothian Follicles وقد يتطور الأمر فتكبر الحوصلات لتتدلى من عنق الرحم وبذلك تتكون الزوائد اللحمية لعنق الرحم Cervical Polyp.

قرحة عنق الرحم والعقم
توجد نسبة كبيرة من النساء ذوات الخصوبة العالية وفيهن القرحة. كما أن علاج القرحة لا ينهي مسألة العقم. هناك أمرين مهمين يجب الانتباه لهما:

  1. إذا أُخذ بالاعتبار أن الإفرازات الناتجة عن القرحة قد تكون قاتلة للحيوانات المنوية لذلك وجب علاج القرحة في أي سيدة تعاني من العقم
  2. معظم الأبحاث الخاصة بالعقم تقتضي إدخال بعض الآلات من خلال عنق الرحم فإذا كانت هناك قرحة موجودة فمن الجائز أن تنتقل الجراثيم من عنق الرحم إلى المناطق العليا من الرحم. ولذلك يجب معالجة قرحة عنق الرحم قبل إجراء أي بحث من أبحاث الغقم.

تأثير القرحة على الحمل والجنين
لا تؤثر القرحة على الحمل ولا يتسبب عنها إجهاض، ولكن قد ينتج عنها بعض النزيف الخفيف مما قد يحدو بالطبيب إلى تشخيص إجهاض أو نزيف قبل الولادة لكن التشخيص يتضح بمجرد المناظرة من خلال المنظار النسائي، بالإضافة إلى أن الحمل نفسه يؤدي إلى ظهور قرحة في عنق الرحم بسبب ما يصاحبه من تغيرات هرمونية حتى أن الطبيب قد يؤجل علاج القرحة مع الحمل لهذا السبب إلى جانب ما قد يصحب علاجها من نزيف بسبب احتقان العنق. أما بالنسبة للجنين فإنه لا يتأثر مطلقاً بهذه القرحة.

قرحة عنق الرحم والجماع
لا يتأثر الزوج بقرحة عنق الرحم وخاصةً أنه مرض غير معدي إلى أنه قد يتضايق منه نفسياً نظراً لوجود إفرازات مخاطية أو مخاطية صديدية كما أن وجود بعض الميكروبات والفيروسات في هذا الصديد قد تنتقل إلى قناة مجرى البول الأمامية لدى الرجل.

أما بالنسبة للزوجة فقد يحدث لها نزيف بعد الجماع دون الشعور بالألم حيث تنزف القرحة بسبب الاحتكاك. كما أن هذا العَرَض يؤدي إلى اختلاف تشخيص المرض إذ أن النزيف بعد الجماع يكون ناتجاً في أغلب الأحوال عن سرطان عنق الرحم لذي وجب التفريق بينهما.

القرحة والسرطان
لم يثبت أن قرحة عنق الرحم تؤدي إلى السرطان، لكن ثبت أن نسبة حدوث السرطان أقل بكثير في السيدات اللواتي أجريت لهن عملية كي عنق الرحم كعلاج للقرحة.

علاج قرحة عنق الرحم
إن الكي هو العلاج الناجع لهذا المرض حيث يستخدم مع المطهرات الموضعية التي تكون على شكل تحاميل مهبلية وبودرة مطهرة. ويلزم الكي لإزالة مكان القرحة وما يغطيه من غشاء دقيق ذي طبقة خلوية واحدة ويتلو ذلك التئام الجرح بغشاء عديد الطبقات، ومن أنواع الكي المستخدمة كثيراً الكي بالتبريد حيث أنه يكوي القرحة بالإضافة إلى تأثيره كمخدر موضعي والألم فيه لا يذكر، كذلك يمكن التحكم في كمية الكي بمشاهدة مدى انتشار التبريد أثناء الكي.

هل ترتجع القرحة بعد علاجها؟
نعم قد تعود مرة أخرى خصوصا أن أسبابها غير معروفة بشكل محدد. وبما أن الاضطرابات الهرمونية قد تكون هي السبب، فإن بقاء الاضطرابات قد يؤدي إلى عودتها بعد العلاج.
 

الصفحة التالية

البداية

الصفحة السابقة

تالي

البداية

سابق


Updated: 18/07/2012