إنتقال للمحتوى




صورة

للرجال فقط: هرمون الذكورة يتصاعد حتى سن...ثم يبدأ في الإنخفاض....


  • لا تستطيع إضافة موضوع جديد
  • من فضلك قم بتسجيل الدخول للرد
63 رد (ردود) على هذا الموضوع

#41 hakem

تاريخ المشاركة 11 April 2012 - 04:59 AM




وأنصح كل مهتم بهذا المر متابعة الموضوع التالي سأنقله لكم موضوع جدا مفيد




- هرمون التستوستيرون هو هرمون ذكري ستيرويدي steroid hormone وهو مشتق من الكوليسترول cholesterol وهو من مجموعة الاندروجين androgen group
- هرمون التستوستيرون يتحول في الانسجة الطرفية إلى داي هيدرو تستوستيرون DHT الذي يعتبر الصورة النشطة لهرمون التستوستيرون
- هرمون التستوستيرون يؤثر على التطور والخصائص الجنسية وله دور في تميز لون الجلد وفي نمو العظام
- في الرجل يتم إنتاج كميات كبيرة من التستوستيرون بواسطة خلايا ليدج Leydig cells في الخصيتين testicles وبكمية صغيرة من الغدة الكظرية
- في النساء يتم انتاج كميات صغيرة من التستوستيرون بواسطة الغدة الكظرية pituitary gland والمبايض ovaries
- كمية هرمون التستوستيرون عند الأولاد و البنات تكون أقل قبل سن البلوغ
- كمية هرمون التستوستيرون يتحكم بها هرمون اللوتنة LH ( هرمون LH يتم إنتاجه من الغدة النخامية pituitary gland )
- عندما يكون مستوى هرمون التستوستيرون منخفضآ ، تقوم الغدة النخامية بتحرير هرمون LH الذي يزيد من كمية هرمون التستوستيرون
- قبل البلوغ Before puberty يكون مستوى هرمون التستوستيرون منخفضآ
- في سن البلوغ يزداد مستوى هرمون Before puberty وييسبب نضج الاعضاء التناسلية و انتاج الحيوانات المنوية و تطور الخصائص و الصفات الجنسية كنمو شعر الوجه و الجسم وكبر العضلات و عمق أو خشونة الصوت
- يستمر هرمون التستوستيرون في الارتفاع حتى سسن الـ 40 ثم يبدأ في الانخفاض
- أغلب التستوستيرون الموجود في الدم مرتبط بـ بروتين يسمى الغلوبيولين الرابط بالهرمون الجنسي sex hormone binding globulin (SHBG) ويسمى أيضآ Testosterone-estrogen Binding Globulin (TeBG) ، وكمية صغيرة من التستوستيرون مرتبطة بـ الالبيومين



كيف تؤثر بعض الهرمونات المهمة التي تسري في جسد الرجل ؟


الهرمون أين يتم إنتاجه ما تأثيراته
الهرمون المحفز للحويصلات FSH الغدة النخامية في المخ يبدأ إنتاج الحيوانات المنوية في الخصيتين
هرمون اللوتنة LH الغدة النخامية في المخ يساعد الخصيتين على انتاج هرمون التستوستيرون
التستوستيرون خلايا ليدج في الخصيتين يساعد على انضاج الحيوانات المنوية ويساعد في تنمية الاعضاء التناسلية وتطورها و اظهار الخصائص الجنسية الذكرية مثل شعر الوجه و الجسم و الصوت العميق و العضلات الضخمة
دايهيدروتستوستيرون في الانسجة ( من التستوستيرون ) يحدث خصائص ذكرية مختلفة ومنها نمو البروستاتا و سقوط الشعر أو الصلع على النمط الذكري


لماذا يطلب فحص التستوستيرون ؟

- للكشف عن اي مشكلة في الخصية أو الغدة النخامية تسبب العقم عند الرجل، فالكميات المنخفضة من التستوستيرون تسبب نقصآ في عدد الحيوانات المنوية
- تقييم المشاكل الجنسية للرجل، فالكميات المنخفضة للتستوستيرون تسبب ضعف في الرغبة الجنسية و مشاكل في الانتصاب
- الكشف عن أي زيادة في في مستويات هرمون التستوستيرون عند الاولاد أقل من 10 سنوات ، لأن زيادة إنتاج هرمون التستوستيرون يسبب البلوغ المبكر
- يطلب هذا الفحص للمرأة التي تعاني من الشعرانية أو الصوت الخشن أو اضطراب في الدورة الشهرية
- تقييم سبب نخر العظام

أوقات تحليل هرمون التستوستيرون :

سيوصي إخصائي المختبر بإجراء الفحص في الصباح حيث تكون مستوياته أعلى ما يكون


عوامل تؤثر على دقة و نتيجة اختبار هرمون التستوستيرون :

- الادوية التي تحتوي على الاستروجين كحبوب منع الحمل
- عند المعالجة بالتستوستيرون
- corticosteroids, digoxin (Lanoxin), spironolactone (Aldactone),barbiturates
- فرط الدرقية
- الادوية التي تزيد تركيز البرولاكتين
- عند معالجة سرطان البروستات


ماذا تعني القيم العالية High values لـ هرمون التستوستيرون ؟

قد يكون سبب ارتفاع هرمون التستوستيرون ناتج عن :-

- ورم في الخصية tumor in the testicles
- ورم في الغدة الكظرية tumor in the adrenal glands
- بلوغ مبكر عند الصغار early (precocious) puberty
- ورم في المبايض tumor of the ovaries
- التدواي بالتستوستيرون طويل الاجل
- مرض ستين – متلازمة لفينثال ( Stein - Levinthal Syndrome)

ماذا تعني القيم المنخفضة Low values لـ هرمون التستوستيرون ؟

قد يكون سبب انخفاض أو نقص هرمون التستوستيرون ناتج عن :-

- المداواة بهرمون الاستروجين الانثوي treatment with the female hormone estrogen
- قصور أو نقص في وظيفة الخصية decreased testicular function
- قصور الغدة النخامية الشامل
- امراض مزمنة عديدة
- متلازمة كلينفلتر Klinefelter syndrome
- تشمع الكبد
- معالجة سرطان غدة البروستات

قد يطب الطبيب اجراء اختبارات لهرموني النخامية FSH و LH لمعرفة إّذا ما كان سبب نقص هرمون التستوستيرون ناتج عن مشكلة في الغدة النخامية أو في الخصية


  • 0


#42 hakem

تاريخ المشاركة 13 May 2012 - 04:15 PM






دواء جديد ينافس الفياجرا


«الاقتصادية» من الرياضأقرّت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية، دواءً جديدا لعلاج ضعف الانتصاب، من إنتاج شركة فيفوس، ما يعطي الشركة الصغيرة فرصة لبيع منتج تجاري مربح.

وقالت الإدارة إن الدواء الذي سينافس عقار الفياجرا الذي تنتجه شركة فايزر وغيره من أدوية ضعف الانتصاب، سيُباع تحت الاسم التجاري ستيندرا. وينتظر العقار الجديد الذي يعمل على زيادة تدفق الدم في العضو الذكري الموافقة الأوروبية. وأوصت إدارة الأغذية والعقاقير الطبية، بأن يصفوا أقل جرعة من عقار ستيندرا تقدم الفائدة.

وتمت الموافقة على دواء ستيندرا بجرعات 50 و100 و200 ملليجرام.وينصح المرضى بتناول العقار قبل 30 دقيقة من العملية الجنسية، لكن التجارب أظهرت أنه يبدأ مفعوله بعد نحو 15 دقيقة على أقل تقدير.

ومن بين أكثر الأعراض الجانبية التي ظهرت على أكثر من 2 في المائة من المرضى في الدراسات المعملية، الصداع واحمرار الوجه ومناطق أخرى، واحتقان الأنف وأعراض تشبه الزكام وآلام في الظهر.

الدواء مصحوب أيضا بالتحذيرات نفسها التي ترافق منافسيه، ومن بينها أنه ينبغي ألا يستخدمه الرجال الذين يتناولون النترات، نظراً لاحتمال حدوث انخفاض مفاجئ وخطير في ضغط الدم، إلى جانب إرشادات بضرورة استشارة طبيب إذا استمرت القدرة الجنسية لأكثر من أربع ساعات.


  • 0

#43 hakem

تاريخ المشاركة 05 September 2012 - 07:50 AM

حكومة تونس توافق على تداول عقار الفياجرا



بعد أن كان حكرا على بن علي وزوجته ومن دار في فلكهم


وقال حاتم حشيشة، مدير شركة "فايزر تونس"، في مؤتمر صحافي الثلاثاء أن "السلطات منحت الشركة في أيار الفائت ترخيصا لترويج عقار الفياغرا في تونس" وأن "الحبة الزرقاء متوفرة في كامل صيدليات البلاد في علب ذات 4 حبات تتراوح أسعارها (العلب) بين نحو 18 دينارا تونسيا (حوالي 9 يورو) وحوالي 24 دينارا (نحو 12 يورو)".

وذكر بان شركته تقدمت في تشرين الثاني 1998 بطلب إلى حكومة الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي للحصول على ترخيص لتوزيع الفياغرا في
تونس إلا أن الطلب قوبل بالرفض.

ويعاني 40% من رجال
تونس المتزوجين ممن تجاوزوا سن الأربعين من "خلل جنسي يمكن أن يكون خفيفا أو متوسطا أو تاما" بحسب نتائج دراسة نشرتها سنة 2007 "الجمعية التونسية للدراسات و البحوث الجنسية و الخلل الجنسي" غير الحكومية.

وقالت الجمعية إن نسب ال
تونسيين المتزوجين المصابين ب"الخلل الجنسي" ترتفع كلما تقدم الرجل في السن لتصل إلى نصف من تجاوزا الخمسين.

وأرجع مدير الجمعية الدكتور حبيب بوجناح أسباب هذا "الخلل" إلى الضغوطات النفسية والنظام الغذائي غير الصحي والتدخين والبدانة وأمراض العصر مثل السكري وارتفاع ضغط الدم.

وقال إن ما بين 20 و30 % من حالات الطلاق المسجلة في
تونس سنويا سببها "الخلل الجنسي".

ويسجل في
تونس سنويا حوالي 70 ألف عقد زواج ونحو 12 حالة طلاق.


منقول




  • 0

#44 hakem

تاريخ المشاركة 05 September 2012 - 08:09 AM

تونس: أجمع عشرات الأطباء المشاركين في المؤتمر الثالث للجمعية التونسية والبحوث الجنسية والخلل الجنسي على ضرورة إدخال عقار "الفياجرا" للسوق الدوائية التونسية بعد أن أثبتت الدراسات أن 40 بالمائة من التونسيين يعانون خللا جنسيا، ويحتاجون هذا الدواء .



وقالت صحيفة "الصباح" :"تفاقم عدد الرجال المصابين بالخلل الجنسي وارتفعت نسبتهم لتصل الى40 بالمائة في
تونس، وبعد تأكد فاعلية الفياجرا في إنقاذ آلاف الرجال في العالم على اختلاف سنهم من تعطل أحد أهم مقومات الصحة أي الصحة الجنسية كما صنفتها منظمة الصحة العالمية، تغيب مبررات خلو الأسواق التونسية من الحبة الزرقاء" .



ونسبت الصحيفة إلى الدكتور الحبيب بوجناح رئيس الجمعية للصباح قوله إن ثلث الرجال الذين تجاوزت سنهم الأربعين سنة يعانون من الخلل الجنسي، وهو مرض ككل الأمراض يهدد الحياة الزوجية وغالبا ما يفضي إلى الطلاق .




وأضاف "لكن مع الأسف لا يوجد في
تونس ورغم تدخلاتنا العديدة لدى سلطة الإشراف بوزارة الصحة العمومية، إلا أن مطالبنا ظلت بلا مجيب حبيسة مكاتب المسؤولين كما تبقى آلاف الرجال في تونس بلا أمل في تحقيق حياة جنسية بدون إخفاقات .


منقول

  • 0

#45 hakem

تاريخ المشاركة 05 November 2012 - 09:55 AM

الحبة الزرقاء.. منجم ذهب
أرباحها تزيد 200 مرة علي الكوكايين.. ومافيا المخدرات حولت النشاط للفياجراكتب مصطفي الشهاوي:
أكتشف العالم أين أوسترله بالصدفة عام 1996 أثناء تجاربه بشركة فايزر علي مادة سترات السيلدنافيل لعلاج الذبحة الصدرية وارتفاع ضغط الدم أن تأثير تلك المادة كان كبيراً في انتصاب العضو الذكري وكان بسيطا جدا في علاج الذبحة.. وعلي الفور قررت شركة فايزر إنتاجه وتسويقه لعلاج الضعف الجنسي واعتمدت إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية للاستخدام في مارس 1998 وتم طرحه في الأسواق الأمريكية تحت اسم فياجرا نهاية عام ..1998 وفي عام 2002 استحوذت حبة الفياجرا علي 92% من روشتات الضعف الجنسي علي مستوي العالم.. وانخفضت إلي 50% عام 2007 بسبب وجود مركبات منافسة مثل السيالس والليفترا فضلا عما اثير عن حدوث أعراض جانبية منها اختلال في النظر والسكتة الدماغية والطرش المفاجئ فضلا عن الانواع المغشوشة التي ملأت الأسواق وأصبحت تجارة تحقق أرباحا تزيد ألفي مرة علي أرباح تجارة الكوكايين.. مما أجبر شركات الأدوية في مصر إلي تخفيض سعر القرص من 27 إلي 10 جنيهات أوائل مارس الماضي لمواجهة ظاهرة انتشار الفياجرا المغشوشة وغير المعلومة المنشأ التي تزداد يوما بعد يوم.. إلا أن هناك العديد من الطرق والبدائل لدخولها الأسواق خاصة بعد أن تحولت كبري عصابات المخدرات في العالم من تجارة الكوكايين إلي الاتجار في حبوب الفياجرا المغشوشة بشكل رئيسي.. واتخذت مافيا الحبة الزرقاء في الشرق الأوسط الأردن وسوريا وإسرائيل مقرا لها باستيراد المواد الخام من الصين أو غيرها وتصنيع الحبوب في مصانع سرية خاصة في إسرائيل ثم يتم توريد الكبسولات إلي مصر التي يتم فيها تعبئة المنتج النهائي في شرائط أو عبوات دوائية وبيعة في الأسواق بأسعار تقل 75% من الفياجرا الأصلية.. وأكدت التقارير أن احد تجار تلك المافيا إسرائيلي الجنسية يتخذ من الأردن مقرا له.. وهناك أيضا من يستورد البودرة الخام في مصر ثم يقوم بخلطها وغشها وتصنيعها وتعبئتها وتغليفها وطرحها في الأسواق.
قال الدكتور حسن عبدالرحمن يوسف استشاري طب وجراحة العيون إن استخدام الحبة الزرقاء المضروبة يؤدي إلي نزيف في الشبكية والجسم الزجاجي خاصة في المرضي الذين يعانون من السكري وتصلب الشرايين والضغط المرتفع.. فضلا عن حدوث التهاب العصب البصري وهذا قد يؤدي في كثير من الاحيان إلي فقدان البصر.
قال الدكتور محمود عبدالعزيز قورة أستاذ مساعد الأمراض الباطنة والكلي ومدير وحدة الكلي بطب المنوفية تحتوي الأقراص المضروبة علي شوائب وعناصر غير طبية تسبب الفشل الكلوي الحاد مما يؤدي إلي إجراء المريض لعمليات غسيل كلوي طارئ فضلا عن حدوث خلل في وظائف الكبد .
  • 0

#46 hakem

تاريخ المشاركة 08 November 2012 - 04:01 PM

كوبنهاجن - أ ش أ

أظهرت دراسة طبية حديثة ان الجيوب التى تتكون حول العينين والصلع عند الرجال من أهم العلامات المنبهة والتحذيرية لبدء التعرض لمخاطر النوبات القلبية والذبحات الصدرية.

وقال باحثون دنماركيون أن تلك الظواهرالعرضية تشيرالى حقيقة "العمرالبيولوجي" للشخص بدلا من السن بعدد الأعوام, لافتين إلى أن الأشخاص الذين تظهرعليهم أربع علامات بصرية رئيسية للشيخوخة بنسبة 57 % هم أكثرعرضة للمعاناة من نوبة قلبية.

وأشارالباحثون إلى أن هناك 39 % من هؤلاء الاشخاص أكثر عرضة للتشخيص بأي نوع من أمراض القلب الشائعة, مؤكدين أن فقدان الشعر أو الجيوب الانفية لم تكن مرتبطة بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب أو النوبات عند النساء, فى حين أن الرجال الذين يعانون من الصلع لديهم فرص للإصابة بالنوبات القلبية بنسبة 40 %

منقول

تم التعديل بواسطة hakem, 08 November 2012 - 04:01 PM.

  • 0

#47 hakem

تاريخ المشاركة 13 December 2012 - 03:01 PM







كشف تقرير طبى صدر مؤخرا واستقاه الباحثون من عدة دوريات طبية أبرزها الدورية الأمريكية للتغذية الإكلينيكية، عن أبرز الأطعمة والخضراوات المستخدمة لزيادة مستويات هرمون التستوستيرون، أحد أبرز الهرمونات الجنسية الذكورية، وتحتوى هذه الأطعمة على كميات كبيرة من الفيتامينات والمعادن مثل الزنك والمغنيسيوم والكالسيوم، والتى تساهم فى تكوين هذا الهرمون الجنسى، وأكد التقرير فى الوقت نفسه بضرورة استشارة الطبيب قبل اللجوء لاستخدام الأطعمة لعلاج نقص مستويات هرمون التستوستيرون، وإليكم أبرز هذه الأطعمة:

1.فول الصويا :

وهو يعد أحد الخضراوات المثالية لرفع مستويات التستوستيرون، حيث يحتوى على كميات كبيرة من الدهون، وهو ما يساهم بشكل كبير فى تكوين هرمون التستوستيرون، ويحتوى فول الصويا أيضاً على كميات كبيرة من المغنيسيوم، والذى يساهم بشكل كبير فى زيادة معدل إنتاج هذا الهرمون الجنسى، بالإضافة إلى أنه من الخضراوات الغنية أيضاً بالبروتينات.

2. الثوم :
وذكرت دراسة حديثة نشرت بدورية "إثنوفارماكولوجى" أن مستخلص الثوم، يرفع ويحفز من معدل إنتاج الجسم لهرمون التستوستيرون بشكل ملحوظ، بالإضافة إلى أنه لديه فوائد فى تنظيم الضغط الدموى ومستويات الكولسترول بالدم وتحسين صحة الإنسان بشكل عام.

3. الفول:
ويحتوى على كميات كبيرة من الزنك، حيث يمد كوب واحد من الفول الإنسان بـ22% من الاحتياجات اليومية من عنصر الزنك، وهو ما يحفز إنتاج مستويات أكبر من هرمون التستوستيرون.

4. الأفوكادو:
وهو أحد الخضراوات الغنية جداً بالدهون، حيث يحتوى كل كوب واحد من شرائح الأفوكادو على 21 جراما من الدهون بالإضافة إلى أنه يعتبر أحد المصادر الغذائية الغنية بالمغنيسيوم، وهو ما يرفع من معدلات إنتاج التستوستيرون.

5. السبانخ:
وهى تعد أحد الأكلات الرائعة منخفضة السعرات الحرارية، وهى غنية جداً بالكالسيوم، حيث يحتوى كوب واحد من السبانخ على 24% من احتياجات الإنسان اليومية من هذا العنصر، وكشفت دراسة علمية نشرت فى عام 2009 عن أن مستويات الكالسيوم العالية تحفز إنتاج هرمون التستوستيرون


منقول

  • 0

#48 hakem

تاريخ المشاركة 21 January 2013 - 04:20 PM

فوائد الفلفل الحار

قال باحثون أمريكيون ويابانيون أن مادة كابسيسين Capsaicin التي تعطي الفلفل طعمه الحريف قد تجعل خلايا سرطان البروستاتا تقتل نفسها، وأوضح الباحثون أن مادة كابسيسين دفعت إلى الانتحار 80 في المئة من خلايا سرطان البروستاتا البشرية أثناء نموها في الفئران في عملية تعرف باسم تلاشي الخلية.

وذكروا في دورية أبحاث السرطان أن حجم أورام سرطان البروستاتا لدى الفئران التي غذيت، بمادة كابسيسين كان حوالي 20 في المئة من حجم الأورام في الفئران التي لم تتلق علاجآ.

وقال الباحث سورين ليهمان من مركز سيدارز سايناي الطبي وكلية طب لوس انجليس بجامعة كاليفورنيا "مادة كابسيسين لها أثر هائل مضاد للتكاثر على خلايا سرطان البروستاتا البشرية التي زرعت في الفئران.

"كما انها أبطأت أيضا بشكل هائل تطور آورام البروستاتا التي كونتها تلك الخلايا البشرية التي نمت في الفئران، ورغم أنه من الأيسر كثيرا علاج السرطان في فأر نقلت له خلايا بشرية عن علاج الانسان نفسه من المرض فإن نتائج الدراسة تقترح علاجآ مستقبليآ محتملآ.

كما أنها تقدم على الأرجح مبررآ جيدا للرجال الذين يحبون الأطعمة الحريفة ليأكلوا المزيد منها، وسرطان البروستاتا هو أكثر الأورام الخبيثة شيوعآ بين الرجال في الولايات المتحدة.

وتشخص 232 ألف حالة اصابة في الرجال سنويآ يتوفى منهم 30 ألفا كل عام، ويقتل سرطان البروستاتا 221 ألف رجل في أنحاء العالم كل عام



منقول


  • 0

#49 hakem

تاريخ المشاركة 21 January 2013 - 04:26 PM






















بصراحه المائدة لا تحلي من غير هذا المنظر المشهي
  • 0

#50 hakem

تاريخ المشاركة 17 February 2013 - 05:13 AM

خمس نصائح لمن يريد الإنجاب


مجموعة من الوسائل البسيطة وسهلة التطبيق لرفع عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال، وبدون استخدام أدوية، وذلك حسبما نُشر مؤخراً بالموقع الإلكترونى "MaleFertility.md"، وإليكم أبرز هذه الوسائل:-

1. خفف من الضغوط والتوتر التى تتعرض لها على مدار اليوم، وذلك لأن هرمونات التوتر التى يتم إفرازها تتسبب فى تدمير الحيوانات المنوية، ومن أبرز الوسائل التى تفيد فى التخلص من التوتر: التأمل والتنفس العميق وممارسة الأنشطة الرياضية بشكل معتدل.

2. غير عاداتك الغذائية الخاطئة، وقلل من استهلاك الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة، مثل الشيبسى والمخبوزات، حيث وجد الباحثون أن الأشخاص الذين يستهلكون هذه الأطعمة يمتلكون عدداً أقل من الحيوانات المنوية، مقارنة بالأشخاص الذين يتناولون الخضراوات الورقية خضراء اللون والغنية بمضادات الأكسدة مثل فيتامين هـ وكذلك ينصح بالإكثار من الفواكه.

3. عدل نمط حياتك وتوقف عن تناول المشروبات الكحولية وتدخين السجائر، حيث تتسبب فى إحداث تأثيرات ضارة على الحيوانات المنوية، وخصوصاً أن تدخين 20 سيجارة باليوم يقلل عدد الحيوانات المنوية وبشكل لا يقل إطلاقاُ عن الإسراف فى تناول المشروبات الكحولية.

4. تجنب تعريض الخصيتين إلى دراجة حرارة مرتفعة وذلك بالابتعاد عن ارتداء الملابس الداخلية الضيقة، وكذلك الجينز الضيق، وكذلك ابتعد عن الساونا، ولا تضع أى شىء ساخن على فخذيك مثل اللابتوب، ولا تستحم تحت أى حال من الأحوال بالمياه الساخنة.

5. إذا كنت ترغب فى الإنجاب فيجب أن تمتلك أكبر قدر ممكن من الحيوانات المنوية لتسهيل هذه المهمة، ويتأتى ذلك من خلال الفصل حوالى يومين أو ثلاثة بين كل مرة قذف، والتى تليها، حتى تمنح الخصيتين الوقت الكافى لتكوين المزيد من الحيوانات المنوية


منقول

  • 0

#51 مجـدي

مجـدي

    كبار شخصيات المنتدى

  • أعضاء مشاركين
  • PipPipPipPip
  • 1892 مشاركة
  • 43 موضوع
  • الجنس:ذكر
  • المكان:مصر

تاريخ المشاركة 17 February 2013 - 06:41 AM



الله يفتح عليك اخي العزيز حكيم ... معلومات قيمه جدا جزاك الله خير
  • 0

#52 hakem

تاريخ المشاركة 19 February 2013 - 05:20 AM



الرجل يقذف فى المرة من 40 إلى 150 مليون حيوان منوى فى المتوسط ، هناك أكثر وهناك أقل،

ا

متوسط عمره بعد القذف من 48 ساعة إلى 72 ساعة، عدة مئات فقط يحيطون بالبويضة من ضمن هذه الملايين، يسقط الملايين في الطريق نتيجة حواجز وموانع الجهاز التناسلي الأنثوى.
[/b]

تم التعديل بواسطة hakem, 19 February 2013 - 05:21 AM.

  • 0

#53 hakem

تاريخ المشاركة 12 March 2013 - 01:33 PM

أشياء تهم الرجال


المسك ـ الجنسنج - غذاء ملكات النحل -الثوم ـ البصل ـ القمح ـ الموز ـ الزنجبيل ـ حبة البركة ـ التمر ـ الحلبة ـ الحمص ـ التوت ـ الصنوبر ـ البقدونس ـ الشبت ـ البصل ـ الجزر والكرفس ـ لبن الناقة ـ اليقطين ـ آذريون الحدائق ـ الجوز ـ جوز الطيب ـ زيت الزعفران ـ عرق الحلاوة ـ التفاح ـ الكاكاو
*
ـ المسك: يستعمل المسك لتنشيط القوى الحيوية والتناسلية
ـ الثوم: يفيد الثوم في تقوية القدرة الجنسية
ـ البصل: للبصل تأثير هرموني ذكري يشبه الهرمون الطبيعي، لذا فإن أكله يزيد من المني
ـ القمح: إذا طبخ القمح باللبن والمكسرات والعسل فإنه يصبح مقويا للطاقة الجنسية
ـ الموز: الموز يقوي أعضاء الإخصاب لاحتوائه على فيتامين هـ
ـ الزنجبيل: يستخدم الزنجبيل كمقو للطاقة الجنسية
ـ حبة البركة: تحتوي حبة البركة (الحبة السوداء) على هرمونات جنسية قوية ومنشطة ومخصبة
ـ التمر: التمر غني بالفوسفور، وهو الغذاء المفضل لخلايا الدماغ والخلايا التناسلية، ومفيد للمصابين بالإنهاك الجنسي
ـ الحلبة: مغلي بذور الحلبة مدفئ للكلى والأعضاء التناسلية
ـ الحمص: من الأغذية المعروفة منذ زمن بعيد لعلاج الضعف الجنسي. ويمكن أن يؤكل أو أن ينقع من المساء إلى الصباح ثم يشرب النقيع قدر كوب، ويمكن إضافة العسل إليه
ـ التوت: ورق التوت يزيد من وزن الحويصلة المنوية، مما يعني أن له تأثيرا هرمونيا ذكريا
ـ الصنوبر: الصنوبر يزيد في المني
ـ أكل الكابوريا والإستاكوزا والجمبري من المقويات
ـ البقدونس: البقدونس يعجل الشفاء من السيلان عند النساء
ـ الشبت: يعالج الشبت الأورام في الأعضاء التناسلية بتكميدها بمغلي الحبوب
ـ البصل: أكل البصل مقو معروف للطاقة الجنسية. وينصح بأن يؤخذ بصل أبيض (لون قشره أبيض كاللبن) ويقطع قدر ما يستطيع الرجل أن يأكله ثم يقلى في زيت الزيتون، ثم يضاف عليه سبع بيضات بلدي ويذر عليه قليل من الملح ثم يوضع على النار كالعجة ويؤكل
ـ شرب الهندباء كالشاي المحلى بالعسل مفيد لتقوية الطاقة الجنسية
ـ الجزر والكرفس: عصير الجزر بالكرفس والعسل منشط جنسي. كذلك ينصح بأن تقطع عروش الجزر الخضراء ثم تضرب في الخلاط مع ثلاث بيضات وملعقة عسل ويشرب
ـ لبن النوق: يشرب لبن النوق المحلى بالعسل فإنه غاية في القوة
ـ اليقطين: يستخدم اليقطين في علاج العجز الجنسي
ـ آذريون الحدائق: يستعمل مستحلب الأزهار في معالجة الضعف الجنسي عند الذكور، وذلك لاحتوائه على هرمون جنسي
ـ العود: زيت العود مهيج جنسي خاصة إذا مزج بزيت الكهرمان
ـ الجوز: تستخدم صبغة قشرة الجوز الخضراء لمعالجة ضعف القدرة الجنسية عند الذكور، وتعمل الصبغة بإضافة 125 سم3 من الكحول المركز (95%) إلى عشرين جراما من قشر الجوز الأخضر في زجاجة محكمة السد، ووضع الزجاجة لمدة أسبوعين في الشمس مع خضها يوميا وتصفيتها وحفظها للاستعمال، ويعطى من الصبغة خمس نقط في المساء فقط على قطعة من السكر أو في فنجان صغير من الماء، ويستمر على ذلك لمدة بضعة شهور
ـ جوز الطيب: زيت جوز الطيب منبه جنسي قوي، ولكن يحذر من إدمانه حتى لا يعتمد عليه الجسم كلية مما قد يؤدي إلى ضعف دائم
ـ زيت الزعفران: مفيد لحالات الضعف الجنسي، وذلك لأنه يعمل كمقو للجهاز العصبي المركزي
ـ عرق الحلاوة: يستعمل مع مشتقات الزئبق في علاج الزهري
ـ التفاح: شراب التفاح الخالي من الكحول يعالج الضعف الجنسي
ـ الكاكاو: يضاف مسحوق الكاكاو إلى الماء الغلي مع الحليب ويشرب كغذاء مقو ومنشط
ـ القرع والخيار والشمام: تؤخذ كميات متعددة من البذور وتقشر وتدق وتذاب في السكر، وتؤخذ ثلاث ملاعق كل يوم. كما يستخدم مستحلب بذور القرع لمعالجة تضخم البروستاتا عند كبار السن وما ينتج عنه من اضطرابات في التبول، ويعمل المستحلب من مقدار حفنة من البذور الطازجة تنزع عنها قشورها وتدق لهرسها قليلا، ثم يضاف إليها الماء الساخن بدرجة الغليان بنسبة فنجان واحد لكل 20 جراما من البذور، وبعد انتظار عدة دقائق يحلى بالسكر ويشرب ساخنا
ـ بذر الكتان: يستعمل مغلي بذر الكتان في تسكين الآلام الناتجة عن التهاب البروستاتا؛ وذلك بشرب فنجان أو فنجانين من مغلي بذر الكتان في اليوم بجرعات صغيرة>

* يؤخذ البصل ويسحق ليعصر ماؤه ثم يضاف قليل من هذا العصير مع عسل النحل ويمزجان معا ثم يوضع المزيج على نار هادئة حتى يتبخر ماء البصل ويبقى العسل الذي ينزل من على النار ليبرد ويوضع لوقت الحاجة وعند الاستعمال تؤخذ أوقية من هذا العسل وتمزج مع ثلاث أوقيات من ماء قد نقع فيه الحمص يوما وليلة ثم شرب من هذا المزيج ليلا قبل النوم يقوى الانتصاب عند الرجل ويزبد من قواه الجنسية..

* المداومة على أكل صفار البيض على الريق يقوى الجماع أما إذا أكل صفار البيض مع البصل المدقوق فإنه يزبد من القوة الجنسية بدرجة مدهشة..

* إذا أخذ من البيض لدر ما يشبع الرجل ثم يوضع فى طاجن ويوضع عليه سمن بلدي أو زبده ويغلى مع البيض حتى يستوى البيض فى السمن ثم يوضع فوقه ما يغمره من عسل النحل وبخلطه ببعضه ولأكل بقليل من الخبز حتى الشبع فإنه جيد جدا لزيادة القوى الجنسية . .

* شرب كأس من عسل النحل عند النوم بالإضافة إلى أكل 20 حبة من اللوز ومائة حبه من الصنوبر والمداومة على ذلك على مدار ثلاثة أيام وليال فإنه يظهر قوى جنسية مدهشة . .

* اذا دق بذر الكرفس ونخل مما علق به ثم خلط بعد ذلك بسكر أبيض ومزج الجميع بسمن بقرى وشرب منه ثلاثة أيام فإنه يزيد من القوى الجنسية . .

* وصفه لتقوية الجماع . . أن تأخذ القرنفل وزن درهم ثم يسحق ناعما ويوضع في الحليب ويشرب على الريق صباحا فإنه جيد لزيادة قوة الرجل الجنسية . .

*يؤخذ الحمص وبنقع فى ماء الجرجير حتى يربو ( ينفش ) . . ويجفف ويغلى بسمن بلدي على نار هادئة ويؤخذ منه 5أجزاء ومن بذر الجرجير وحب الصنيبر من كل واحد 3 أجزاء وتجمع هذه مسحوقة منخولة وتعجن بعسل نحل ويلقى عليه وهو ساخن دارصينى - موجود عند العطارين - وقرفة وقرنفل ومستكة من كل واحد جزء ويخلط خلطا جيدا ويرفع ليشرب منه مقدار جزئين بالماء الساخن عند اللزوم . .

* يؤخذ ماء البصل المعصور وماء الجرجير مع السمن وعسل النحل كله أجزاء متساوية تجمع وتترك فى الشمس حتى تغلظ بعد أن يضرب بعضها ببعض ( يمكن وضعها على نار هادئة للحصول على الأثر نفسه ) .. وعندما تخلط جيدا يشرب منها أوقيتان كل يوم فانه أبلغ ما يكون للجماع ..

* يؤخذ بذركرفس درهمين ومثله سكر يخلط بالسمن ويستعمل 3 أيام متتالية فإنه جيد للجماع . . كما أن أكل رأسين من الكرفس يوميا ولمدد طويلة يفيد جدا للجماع ..

*يوضع صفارسبع بيضات فى أناء نظيف ويفرغ عليه عسل أسود ومثله زبد بقرى وبوضع الجميع على النار ويحرك حتى ينعقد البيض ويؤكل بالخبز فإنه يزيد القوة الجنسية ..

* يؤخذ من لحم الضأن مقدار جزئين ومن البصل جزء ويقلى بدهنه ويرمى فيه دار صينى ثم يطبخ جيدا حتى يستوي ثم يؤكل فإنه نافع للقوى الجنسية . .

* يؤخذ من لبن الماعز ويصب عليه رطل ماء ثم يطبخ حتى يذهب الماء ويبقى اللبن ثم يجعل عليه ملعقتان من سمن بقرى وملعقتان من عسل نحل ويشرب منه ثلاثة أيام متوالية ويؤكل على أثره الجوز كما يشرب مع الجوز من لبن الأبل ( الجمال ) .. كل يوم ويستمر ذلك لمدة 20 يوما متتالية .

وطالما اننا نتحدث عن دور الاعشاب والنباتات في تحفيز النشاط الجنسي فلا بد من الاشارة الى ان المواد الطبيعية مثل نبتة الناردين والدرق وخشخاش كاليفورنيا وفلفل كاوة والشوفان الطازج، وعكس المستحضرات العقارية، يمكن ان تحرر الرجل من التوتر النفسي والكآبة دون ان تعيق قدراته الجنسية. بل يعتقد البعض ان فلفل كاوة والشوفان يحفزان الانسان جنسيا بشكل طفيف كما يمكنهما اضافة الى الناردين مقاومة الكآبة التي قد تكون سببا للعجز الجنسي عند الرجل المعني. وللعلم فقد كان علماء «معهد سان فرانسيسكو للدراسات الجنسية البشرية المتقدمة» بحاجة الى بضعة اشهر فقط لعلاج الرجال العنينين بمواد الشوفان الطازج ومستحضرات نبات القراص والطحالب البحرية كي يحفزوا لديهم الرغبة الجنسية والاداء الجنسي. ويتم تناول الناردين والشوفان وخشخاش كاليفورنيا وفلفل كاوة بصورة خلاصات صبغية Tincture في حين يمكن اضافة الطحالب البحرية الى الغذاء اليومي.
وقد استخدم الصينيون القدماء اعشاب الجنسة الطبية جين سينج «تعني كلمة جين سينج الصيني: جذور الانسان» منذ آلاف السنين ليس لتحسين خصوبة الرجل فحسب وانما لتعزيز قدراته واطالة فترة نشاطه بالمفهومين الحياتي والجنسي. وما انفك الصينيون حتى يومنا هذا يصفون هذه الاعشاب لكافة الرجال الذين تعدت اعمارهم الاربعين. ولو دقننا جيدا في هذه الاعشاب لوجدنا انها تعمل، قبل كل شيء، على تحسين مستوى التيستوستيرون في جسم الانسان. لا غبار اذن على مقولة: ارفع نسبة التيستوستيرون في دمك كي ترفع فاعليتك الجنسية. ولهذا فان افضل علاج لحالات العجز الجنسي بواسطة الاعشاب هو العلاج الذي يعتمد على النباتات التي تؤدي الى زيادة هذا الهورمون المهم. ويستخدم الصينيون في علاجهم لحالات الاضطراب الجنسي اعشابا اخرى يطلق عليها في شمال اميركا اسم «فو ـ تي» وهي اعشاب تعمل كعقار نباتي لاطالة فترة الممارسة الجنسية. ويعتقد الصينيون القدماء بقوى جنسية خارقة لهذه النبتة فيقولون منذ القدم ان جذر نبتة فو تي عمرها 50 عاما قادرة على منح شعر الشايب سواده الاصلي وان جذر نبتة منه عمرها 150 عاما قادرة على غرس الاسنان من جديد في فكي المسن.
وتتردد شائعات حول اعشاب «جنسية» اخرى يجري تداولها في وسط وجنوب اميركا ويعتقد بفاعليتها على علاج العنة منها مويرا بواما muira puama والداميانا damiana والسارساباريللا sarsaparilla. ويستخدم اطباء الاعشاب البرازيليون اخشاب نبات مويرا بواما، التي يطلق عليها اسم «اخشاب الفحولة» كدواء مقو ومحفز للجنس عند الرجال. واستطاع الباحثون الالمان التوصل الى قناعة باحتمال صلاحية هذه النبتة لعلاج حالات الاضطراب الجنسي بعد ملاحظتهم لتأثيراتها في الهورمونات. وكانت نبتة الداميانا المكسيكية الاصل تباع منذ عام 1874 في الولايات المتحدة كنبات مقو للقابليات الجنسية عند الرجال. حتى ان المكسيكيين صنعوا منه شرابا مسكرا يعترف الكثيرون في هذا العالم بقدراته على الاثارة الجنسية.
وتباع اقراص السارساباريللا في المكسيك وجنوب اميركا كعقار لتحسين الخصوبة واثارة الحوافز الجنسية عند الرجال والنساء رغم عدم وجود اية دراسات تؤكد مثل هذه المزاعم.
اخيرا، لا يجدر بنا ان ننسى، ونحن نتحدث عن العنة عند الرجال، ان للصحة العامة تأثيرا مباشرا في قابلية الرجل الجنسية. فالكبد السليم مهم جدا وذو اهمية حيوية فائقة في الحفاظ على التوازن الهورموني في جسد الرجل، وان اي مرض خطير قد يصيبه، مثل تشمع الكبد الناجم عن ادمان الكحول، يمكن ان يؤدي الى العجز الجنسي ويصاب العديد من الذكور بالعجز الجنسي نتيجة الضرر البالغ الذي تعاني منه اكبادهم. ان من المؤشرات الظاهرة على انخفاض التيستوستيرون عند الرجل جراء الافراط بالكحول هي: نمو الثديين، تقلص حاجته لحلاقة ذقنه وانخفاض نشاطه الجنسي. وتفيد هنا اعشاب مثل الشوك Thistle والشيزاندرا Shizandra في اعادة بناء الخلايا الكبدية في كبد لم يتحطم تماما بعد.

منقــــول

  • 0

#54 hakem

تاريخ المشاركة 05 August 2013 - 09:10 AM


الدكتور اشرف كامل، الاستشاري و الحاصل على الدكتوراه من ألمانيا في أمراض المسالك البولية و التناسلية و أمراض الذكورة و العقم و مدير المركز الطبي
لمركز طبي شهير في دبي
.

[/size]
أشار الدكتور اشرف كامل إلى أن صحة الرجل تعتمد على وجود نسبة طبيعية من الهرمونات في الجسم. هذا و نوه إلى وجود العديد من الهرمونات الذكرية و من أهمها الهرمون الذكري التستيرون و الذي له تأثير مباشر على صحة الرجل الجنسية وخاصة في زيادة الرغبة و القدرة الجنسية. كما يساعد في القيام بالعديد من وظائف الجسم كبناء العضلات، كثافة العظام، تنظيم وظائف الكبد، تنظيم الدورة الدموية و تحسين الذاكرة.
[size="5"]يعد هرمون التستيرون من الهرمونات التي يزداد إنتاجه لدى البلوغ و ترتفع نسبته في الجسم سنة بعد أخرى حتى يصل إلى قمته في سن ال 30 من العمر. و بعد ذلك تبدأ نسبته بالتناقص تدريجيا بمعدل 1-2 في المائة من مستواه. هذا الانخفاض يؤدي إلى أعراض سلبية قد يشعر بها الشخص انطلاقا من الـ40.
أخيرا سلط الدكتور اشرف كامل الضوء على سوء استخدام الهرمونات الذكرية من قبل البعض حيث يحقن الرياضيين ببعض أنواع الهرمونات و ذلك لزيادة نمو العضلات و بالتالي يؤدي ذلك إلى ارتفاع في مستوى هرمون التستيرون في الجسم ما يؤدي الى خفض مستوى الكولسترول الحميد فيه. هذا و أكد الطبيب على ان هذه الزيادة تؤثر سلبا على صحة الرجل و قد تؤدي إلى مضاعفات صحية كالإصابة بتصلب الشرايين، السكتات القلبية كما قد تؤثر على الحالة النفسية و لهذا حذر من الاستعمال الخاطئ للهرمونات و نصح بتجنبها او بتعاطيها تحت اشراف اختصاصي في حال الضرورة فقط.


منقول



  • 0

#55 hakem

تاريخ المشاركة 20 October 2013 - 02:45 PM

تجارب مضحكه لكنها لا تخلو من فوائد للجميع



كيف تزيد مستويات التستوستيرون لاكثر من الضعف

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على اشرف المرسلين سيدنا محمد(صلى الله عليه وسلم) وعلى اله وصحبه اجمعين.. اما بعد فارحب بكم جميعا ايها الاخوه الاعزاء انا النهارده اول مره اكتب موضوع فيارب يعجبكم ومش معنى ان انا مبتدئ ابقى مش بفهم او فهمى على قدى فياريت يا جماعه تقرئو الموضوع وتقولوا رائيكم فيه بصراحه انا مش مجرد جايبلكم معلومات علميه وبس لا نا قلبت النت ده مواقع عربى واجنبى طبيه وكمال اجسام عشان اجيبلكم موضوع انا بقالى اكتر من 6 شهور ببحث فيه واجرب على نفسى فحبيت اوفر عليكم كل الجهد واجبلكم المختصر المفيد.....معلش سامحونى على الرغى ده انا بس عايزكم تطمنوا مش اكتر.

بسم الله نبدأ:-

1-زيادة نسبة الزنك المتناوله فى النظام الغذائى اليومى طب موجود فى ايهsad.gifالسبانخ-المحار-الماكولات البحريه-البيض-اللبن-اللحوم ولا سيما الحمراء-الحبوب الكامله-القمح-نخالة الذره-السمسم-السودانى-الجبنه-كبدة البقر-المكسرات.

طب يا عم ما احنا بناكل الحاجات دى عادى

اقولك لا استنى كل اللى فوق ده فيه زنك اه بس بنسب لا تكفى الاحتياج اليومى الدراسات اثبتت ان من اكتر العناصر اللى الناس مقصره فى تناولها الزنك لانه موجود بنسبه كبيره بس فى المحار وبنسب معقوله فى اللحوم

طب الحل ايه

الحل انك تعمل زى انا مابعمل تجيب اقراص زنك من الصيدليه وافضلهم واشهرهم

zmaوده غالى شويه
بس فى حاجات رخيصه كويسه برده زى فيتا زينك ده مصرى من شركة ايبيكو والعلبه ب5 الا ربع اركز على 5 الا ربع دى عشان ماحدش يضحك عيه فى الربع ويدفع 5
وانا عن نفسى جربته وفعلا ممتاز وبيحل مشكلة العقم سامحونى بس على الحته دى انا قولت ده وقتها بالمره طب ليه لان الزنك مع فيتامين أ مع فيتامين ه بيكون الحيوانات المنويه ولو جربته هتلاقى نفسك حتحتلم كتييييير واقول فايده للزنك الزنك بيقلل من عمل انزيم الاروماتيز وبالتالى يقل عندك نسبة التستوستيرون(هرمون ذكوره) المتحول الى استروجين(هرمون انوثه) وبيفيد فى تضخيم العضلات. تجربتى الشخصيه:- الصراحه جربت مكملات الزنك فعلا دورها قوى بالذات فى موضوع الحيوانات المنويه.

2-فيتامين أ لانه بيعزز الجهاز التناسلى فى الرجل والمراه وله دور جيد فى افراز التستوستيرون فى الرجال-فيتامين ب6-ب12 ودول مهمين للجهاز العصبى المركزى وهو المسئول عن افراز هرمونات الهيبوثلاميس(منطقة تحت المهاد فى المخ)واللى بدورها بتحفز الغده النخاميه فى الافراج عن الهرمونات المنشطه للغدد الاخرى ومنها الهرمون اللوتينى(يحفز الخصيتين لانتاج هرمون الذكوره)معلش يا جماعه لو كنت فصلت فيها شويه فى ناس بتحب التفاصيل العلميه دى-فيتامين ج وله دور فى انتاج الستيرويدات(الهرمونات الدسمه) مثل التستوستيرون والاستروجين والبروجستيرون بس اخر هرمونين دول بتوع الانوثه مش هيزيدو عند الراجل من الفيتامين محدش يخاف يعنى-وايضا البوتاسيوم والماغنسيوم كلها عناصر اساسيه لصنع الهرمون وزيادة تحرره
..تجربتى الشخصيه:-مواد جيده وليها نتيجه مع الوقت.

3-الثوم لاحتوائه على مواد فعاله مثل الاليسين وده بيزود تدفق الدم للاجهزه التناسليه وبيزيد افراز التستوستيرون.تجربتى الشخصيه:-تاثيره معقول مش بطال برده وانا كنت باخد 3-5 فصوص بس المشكله الطعم والريحه.

4-البروكلى او القرنبيط والفرق ان البروكلى لونه اخضر ولكنه شبه القرنبيط المهم يعنى ده بقى ممتاز والله..... ليه لاحتواءه على مواد فعاله مثل:كربيتول واندول وهذه المواد تضرب عصفورين بحجر ههههه ازاى انا اقولك الاتنين دول بيقللو الاستروجين وبيزيدو من افراز التستوستيرون وده يخلى الرجل اكثر خشونه واكثر عضلات.تجربتى الشخصيه:-قوى وفعال وسريع المفعول بس مش تاكلى حتة قرنبيط صغيره وتقول مابيعملش حاجه لا كل طبق مليان وياريت يكون مطبوخ عشان متحمرهوش فى الزيت لان معظم الزيوت بيبقى فيها صويا تحتوى على مركبات تسمى فيتواستروجينيز ودى تشبه هرمون الانوثه فى الانسان وتودى وظيفته لقدرتها على الارتباط بمستقبلات الاستروجين وكله مرتين تلاته فى الاسبوع مثلا.

5-النوم الجيد وانا بعتبر دى اكتر واحده محدش ممكن يعملها كويس كله بيسهر للساعه اتنين وتلاته وينام(طب كمل وانزل صلى الفجر) يا جماعه النوم رحمه من ربنا للانسان وصدق الله اذ يقول(وجعلنا الليل لباسا وجعلنا النهار معاشا)العلماء جابو شوية بنى ادمين وخلوهم ميناموش فترات كافيه وجدو ان خلال عدة ايام انخفض هرمون الذكوره بنسبة 40%دى مصيبه والله وانا ذات نفسى قعدت مده منامش غير ساعتين تلاته فى اليوم جالى قلق وتوتر وصوتى نعم وكرهت الدنيا كلها احسن حاجه انك تنام الساعه 10 يلا مارضتش اقول 9 عشان محدش يتنرفز النوم 8-9 ساعات متواصل يزود انتاج التستوستيرون وهرمون النمو ومعظم الهرمونات ما عدا هرمونات القلق والتوتر بتقل حتى جرب لما بتنام ليله مريحه كده بتصحى بتلاقى صوتك ما شاء الله محدش عايز يسمعه صح ولا انا غلطان علما بان هرمون الذكوره اعلى 30%عند الاستيقاظ.تجربتى الشخصيه:-اهم نقطه تقريبا ديه لان مش بس هتزود لا دى هتمنع الواحد انه يقل عنده التستوستيرون.

6-الهدوء النفسى والسكينه لان الهدوء النفسى بيخلى الهرمونات البناءه(التستوستيرون-هرمون النمو-dhea ودى اختصار كلمة داى هيدرو ايبى اندروستيرون وده بيتفرز من الغدد الكظريه وقد يفوق التستوستيرون فى البناء وهو اصلا بيتحول بفعل بعض الانزيمات الى تستوستيرون واستروجين وبكده يبقى بروهرمون لكن محدش يخده ده ضرره زى المنشطات بالظبط وبرده العصبيه والقلق بيخلى الكورتيزول يتفرز فيمنع افراز التستوستيرون وهرمونات اخرى ويسبب امراض ومشاكل صحيه على المدى البعيدمثل(السكر-الضغط-القلب-ضعف العضلات ودى على المدى القريب-ضعف العظام-ضعف بصيلات الشعر-ضيق التنفس والام الصدر ودى على المدى القريب برده).تجربتى الشخصيه:-والله مش عارف اقولكم ايه انا نقطة الهدوء صعبه اوى انى احققها لكن لما بهدى شويه كده التستوستيرون بيزيد طب يتعرف منين فى علامات زى كبر حجم الخصيتين وزيادةوزنهم وخشونة الصوت وزيادة الشهوه والشهيه للطعام.

7-الكوليسترول ايه بتقول ايه يا عم
ايوه الكوليسترول طب انت عارف هرمون الذكوره مكون من ايه اقولك تعريفه وهاتعرف القصه دى هرمون التستوستيرون:-هو هرمون ذكرى ستيرويدى(دسم)مشتق من الكوليسترول وهومن مجموع الاندروجين(الهرمونات الذكريه)ويتحول فى الانسجه الطرفيه الى داى هيدرو تستوستيرون (dht)
والهرمون ده انشط من التستوستيرون 3-4 مرات وهو المسئول عن كبر البروستاتا ونمو الشعر وخشونة الصوت والصلع على النمط الذكورى(حسب استعدادك الوراثى) طيب نلاقى الكوليسترول ده فين افضل حاجه تاكل بيض بصفاره(مصدر الكوليسترول)طب الناس حتقولك يا عم ده كوليسترول انت هاتضرنا ليه
لا ابدا والله العلماء كانو يعتقدون ان الكوليسترول الموجود فى الصفار مضر لكن اكتشفو انه كوليسترول نقى واضرار الكوليسترول بسبب الدهون وتعب الكبد مش الصفار عشان كده كل صفارتين او ممكن تلاته الصراحه الاضمن اتنين طبعا العلماء كل شويه برده يكتشفو حاجات جديده والاهم انك تاكله فى الفطار عشان تلحق اعلى نسبة تستوستيرون موجوده فى جسمك من الانخفاض الشديد وبكده هيكون فى نتايج احسن وبرده الذكاء حلو اجمع الكام نقطه اللى مكتوبين فى الموضوع ده مع بعض على قد ما تقدر وكل ما هاتلتزم كل ما هتلاقى نتايج باهره يعنى مثلا نام كويس وهدى نفسك وكل فى الفطار بيضتين بصفارهم هاه مش ترمى الصفار وتاكلى البياض الكوليسترول فى الصفار مش البياض ومعلومه على السريع الصفاره فيها 2جرام بروتين والبياض 4جرام بروتين
وكمان مع البيض ثوم وزنك وفى الغدا قرنبيط ايه الحلاوه دى كدا ميه ميه بس كمل الموضوع الرزل ده معلش وهاتستفيد جامد فى مفاجاه تحت على فكره والله انت حر.تجربتى الشخصيه:-طبعا ده من المواد الخام اللى بيصنع ويشتق منها هرمون الذكوره فاكيد هى الاصل طبعا.
8-الدهون بالذات الغير مشبعه الاحاديه لانها لها تاثير فورى على الخصيتين مثل:-(السودانى وده ارخصهم وافضلهم-باقى المكسرات)لازم 30%من سعراتك الحراريه تكون من الدهون مش 30%من اكلك فى فرق لان جرام البروتين=4سعرات حراريه-جرام الكبروهيدرات=4سعرات حراريه-جرام الدهون=9سعرات حراريه اوباششش
فهمت.تجربتى الشخصيه:-انا الصراحه مش باكل دهون كتير لكن موضوع السودانى بالذات قبل النوم(فى العشاء يعنى) مفعوله كويس جدا بس مش تجيبلى بنص سودانى من خيرى بتاع اللب وتقولى مابيعملش حاجه ماهو لازم هاتلك حبه محترمين ب2 جنيه مثلا وكل ماتخافش مش هيضرك.

9-الامداد المستمر من السعرات ودى يا جماعه رهيبه ونتايجها ملحوظه جامد يعنى بدل ما تاكل 3وجبات خليهم 6 بس قلل الكميه فى كل وجبه للنص مثلا عشان الهضم وكده يعنى وعشان ماتفطس وتموت هههههه والعلماء جابوا افراد وعملو عليهم الدراسه دى وفعلا اثارت ضجه فى مستويات التستوستيرون وهرمون النمو الفكره انك لما بتقعد بالخمس ست ساعات جسمك محتاج طاقه هايجيبها منين هيشحتها يعنى فيضطر يقلل الحرق فيوطى شويه بشويه الثيروكسين(هرمون الغده الدرقيه)والتستوستيرون(حبيب الرجاله)وفى الاخر لو ماعملتش كده مش هاتعرف تعليه لمستويات كبيره.تجربتى الشخصيه:-تاثير والله ممتاز وسريع بس برده كل فرد مختلف عن التانى يعنى فى واحد اصلا هرمون الذكوره عنده نسبته مثلا 100% ده طبعا لما يطبق الكلام ده نتيجته هتكون غير واحد هرمون الذكوره عنده150%ولا ايه وقصدى بالنسبه دى نسبه طبيعيه وفوق الطبيعيه.

10-السعاده يعنى تقعد تضحك وتتبسط هههههههه يلا اضحك معايا ليه بقى فى هرمون بيتفرز من الغده النخاميه اسمه الاندروفين وده بيفرز لما تبقى فى حالة سعاده او غياب عن الواقع(نايم مثلا)وده تاثيره ضعيف شويه لكن ماتفوتش حاجه برده خليك واعى ده حتى الضحك ببلاش وعلى راى المثل(ابو بلاش كتر منه وابو فلوس ابعد عنه)وتاثيره غير مباشر على رفع التستوستيرون.تجربتى الشخصيه:-هههههههههه.

11-الثقه بالنفس او ممكن حتى الوهم يا عم بتقول ايه معلش ركزو معايا شويه النقطه دى بتاعتى مش انا اللى مالفها لا ابدا والله اقصد بتاعتى يعنى بعرف استعملها ولله الحمد انت تصدق ان العلماء جابو فريقين فريق ادوله اقراص فيها بورون واقراص لاتحتوى شى بالمره وقاللوهم الحاجات دى بتزود هرمون الذكوره وبعد عدة اسابيع الهرمون ارتفع بشكل كبير فى كلا الفريقين بنفس النسبه تقريبا لمن فريق معدن البورون كان اكتر حاجه بسيطه اوى وكمان انت اوهم نفسك انا لما اكل كذا ولا اعمل كذا هابقى وحش وان شاء الله هاتجيب نتيجه واضحه وقويه.تجربتى الشخصيه دى تعتبر مع النقط الاساسيه (النوم-الكوليسترول-الزنك)احسن حاجه حسيت انها بتزودلى الهرمون.

12-واخيرا الهديه اهم عشبتين اى حد يقدر يجيبهم:-
1-الزنجبيل او بالبلدى يعنى الجنزبيل ده بقى اشربه لوحده من غير سكر هاتلك معلقه او معلقه ونص(المعلقه مليانه مش ممسوحه)حسب قدرتك حط فى كوب فارغ معلقه ونص مثلا وده اللى كنت باعمله لكن طعمه نارررر حبتين وحط معلقه الى اتنين سكر وماتكترش لان السكريات بتوطى التستوستيرون وفى تجربه العلماء عملوها لما الرجاله بيروحوا يعملو تحليل سكر قبليها بيبقو واخدين كمية سكر كبيره وجدو انها خفضت التستوستيرون بنسبة25%ثم عاد ببطئ خلال عدة ساعات المهم خلينا فى الجنزبيل وماتغليش الجنزبيل عشان تاثير المواد الفعاله مايروحش اغلى الماء لوحده وبعدين صبو على الزنجبيل وقلب انت محتاج حوالى 2-3اكواب عشان تلاقى نتيجه جيده والعلماء جابو فيران(اللى ينفع مع الفار ينفع مع الانسان)وقسموهم لمجموعتين واحده ادوها 50جرام لكل كيلو جرام والتانيه ادوها 100جرام لكل كيلو جرام والنتيجه المجموعه الاولى زاد على اللى موجود بنسبة 60% والمجموعه التانيه زاد بنسبة 110% على اللى موجود اصلا يعنى 160%و210% وكل ده خلال عشرين يوم بس وعلى فكره انت 10%بس يفرقو معاك فى بناء العضلات والقوه واللياقه وبرده الهرمون اللوتينى زاد فى المجموعه الاولى بنسبة10% وفى التانيه بنسبة65%وده خبر حلو لاخوانا اللى بيضربو منشطات يشربو جنزبيل مع كورسات التنضيف هاه مش جنزبيل بس وهيفيد فى رجوع الافراز الطبيعى للهرمون.تجربتى الشخصيه:-انا خلال فتره تقرب من 7 ايام فقط حسيت انى انشط واقوى واكثر عدائيه وخشونة الصوت زادت جامد ماشاء الله بس لى ملحوظه برده السن بيفرق يعنى احسن وقت يزيد معاك بين 16-30وبعد كده النتايج هتكون ابطا فبالله عليكم جربو كل ده بلاش منشطات ونرجع نندم ونقول يا ريت اللى جرى ما كان.

2-البصل ودى هديه احسن بكتير ياراجل بجد والله وعلى فكره البصل ده اقوى نقطه فى كل الحوار ده وحطيته فى الاخر عشان اللى هايكمل الموضوع يستاهل الهديتين دول(الجنزبيل والبصل)يا جماعه نرجع لاخوانا العلماء والفيران بتاعتهم ديه العلماء برده جابو فيران وقسموهم قسمين الاول ادولو نص جرام عصير بصل لكل كيلو من وزن الجسم والمجموعه التانيه ادولها جرام لكل كيلو جرام من وزن الجسم وبعد عشرين يوم
المجموعه الاولى زاد التستوستيرون عندهم بنسبة 250%والتانيه بنسبة 400%يا جماعه بعد عشرين يوم لكن دى فيران الله اعلم البشر بقى هايعملهم ايه لكن اكيد فى نتيجه جامده ان شاء الله زى مالجنزبيل جاب نتيجه للفيران والبشر البصل برده ان شاء الله هيكون زيه ده لو حصل كده والله كانك بتاخد منشطات بس بقى تعايش مع الصوت الغليظ والعنف وممكن تصلع لو استعدادك الوراثى كده وكل ده نتيجة ارتفاع التستوستيرون الطبيعى .
$$$$اخر حاجه ابعدو عن الفيتواستروجينيز(استروجين نباتى مماثل لاستروجين الانسان)وده هتلاقوه فى (السمسم-الكتان(ده بالذات مصيبه هو والزيت بتاعه وتقريبا الزيت الحار زيت كتان ياريت اللى يعرف يقول عشان كلنا نستفاد)-فول الصويا وجميع الكلمات اللى فيها صويا-عرق السوس-اليانسون-القهوه-الحليبه فيها برولاكتين وده هرمون ادرار الحليب-الحمص-النعناع-العطور بجميع انواعها فيها الماده المذكوره وايضا المبيدات الحشريه ومعطرات الجو-البقدونس-العدس قلل منه شويه لو بتاكله كل يوم يعنى).


*********واخيرا يا جماعه الموضوع خلص هو كلفنى وقت ومجهود بس كله يهون عشانكو والله وعشان اى يحد عايز يستفيد بجد واى نقد انا هاقبله بصدر رحب والموضوع مش منقول ولا حاجه انا اللى كاتبه بايدى بعد جمعه من كثير من المواقع العربيه والاجنبيه وجربته على نفسى وياريت تقولولى رايكم بامانه عشان اتشجع ولو لقيت حاجه كويسه اكتب فيها برده والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته........


منقول

  • 0

#56 hakem

تاريخ المشاركة 20 October 2013 - 02:59 PM

واحيلكم الى فوائد ذكرتها الأخت أمل عبد الفتاح أحد مشرفي موقع صحة

http://www.sehha.com...?showtopic=8884
  • 0

#57 Oxygen

Oxygen

    عضو مميز

  • أعضاء مشاركين
  • PipPipPipPip
  • 1217 مشاركة
  • 3 موضوع
  • الجنس:ذكر

تاريخ المشاركة 21 October 2013 - 09:56 AM

شكرا على النقل اخي حكيم


  • 0

#58 hakem

تاريخ المشاركة 29 October 2013 - 05:18 AM










تاريخ التستوستيرون(1) الاصطناعي

منذ زمن بعيد حُظِر استخدام التستوستيرون كعقار

معزز للأداء في الأنشطة الرياضية. لكن الأطباء قد يجيزون

استخدامه عما قريب إلى جانب علاجات هرمونية تقليدية.

<M.J.هوبرمان> ـ <E.C. إيزاليس>

[/color]

في 1/6/1889 أعلن عالم الفيزيولوجيا الفرنسي المعروف <E.Ch. براون-سيكوار> في الجمعية البيولوجية بباريس، أنه ابتكر علاجا يجدد شباب العقل والجسد. وأعلن هذا الأستاذ البالغ من العمر 72 عاما حينذاك أنه جدد شبابه بحقن نفسه بعصارة سائلة استخلصها من خُصى testicles الكلاب والقبيعات guinea pigs. وأخبر مستمعيه أن هذه الزَّرْقات (الحُقَن) injections قد زادت من قوته الجسدية وطاقته العقلية، وخلصته من الإمْساك إضافة إلى زيادة قوة اندفاع بوله.



وقد اتفق جميع الخبراء بمن فيهم زملاء براون-سيكوار المعاصرون له أن هذه التأثيرات الإيجابية قد نجمت عن القناعة الذاتية، على الرغم من تأكيدات براون-سيكوار المخالفة. ومع ذلك فقد كان مُحِقًّا حينما ذهب إلى أن أداء الخُصى يمكن تنشيطه أو الحفاظ عليه من خلال تعويض المواد التي تنتجها. وهكذا أمكن لإنجازه هذا أن يجعل فكرة «الإفراز الداخلي» internal secretion ـ التي سبق وقدمهاعالم فيزيولوجيا فرنسي آخر شهير، وهو <C. برنار>، عام 1855 ـ أساسا لتقنية المداواة «باستبدال» الأعضاء organotherapeutic replacement. إن نفاذ بصيرة براون-سيكوار فيما يتعلق بإمكان قيام الإفرازات الداخلية بدور المنظِّمات الفيزيولوجية (والتي سميت بالهرمونات عام 1905) قد جعلت منه أحد مؤسسي علم الغدد الصُّمِّ endocrinology الحديث. وهكذا بدأ عهد جديد لعلاجات هرمونية متقدمة أدت إلى اصطناع التستوستيرون(1) عام 1935، وهو الهرمون الذكري الأساسي الذي تفرزه الخصيتان.



ومنذ ذلك الحين، تبوأ التستوستيرون ومشتقاته الرئيسة، وهي الستيرُويدات الابتنائية-الذَكّارية anabolic-androgenic steroids، مكانة مزدوجة مثيرة. ومنذ الأربعينات تناول هذه العقاقير عدد لا يحصى من نخبة الرياضيين وهواة كمال الأجسام لزيادة حجم عضلاتهم وزيادة قدراتهم على التدريبات الشاقة. وخلال الأعوام الخمسة والعشرين الماضية كان تناول هذه العقاقير محرَّما، إلا أن استهلاكها في السوق الدولية السوداء بلغ بليون دولار أمريكي. أما استخدام منتجات التستوستيرون في عدة مجالات علاجية من قبل العيادات النظامية لفترة زمنية أطول من تلك السابق ذكرها، فمازال أمرًا أقل ذيوعا. فمنذ خمسين عاما، ظهر في الحقيقة وكأن التستوستيرون سيصبح علاجا شائعا لشيخوخة الرجال، ولكن ولأسباب مختلفة لم يكتسب «مكانة قانونية» وانتشارا في السوق. وأهم أسباب ذلك أن الأطباء كانوا قلقين لأنه بعد تعاطي النساء لهذه العقاقير كثيرا ما تسببت لهن في تأثيرات (أعراض) جانبية استرجالية virilizing تمثلت بالصوت الأجش والشعرانية hirsutism.



ويقوم اليوم دليل مقنع على أن مجالات استخدام التستوستيرون «المشروعة» و«غير المشروعة» قد بدأت في الاندماج. وتجرى البحوث حاليا حول أخطار الستيرُويدات الابتنائية-الذَكّارية وقيمتها العلاجية. وفي الحقيقة يبحث العلماء حاليا في شدة التأثيرات الجانبية المؤقتة التي تمت ملاحظتها مثل زيادة العدوانية وإضعاف وظائف الكبد والمشكلات التوالدية. ويقوم بعض الأطباء حاليا بوصف علاج التستوستيرون لأعداد متزايدة من الرجال المتقدمين في السن لزيادة قوتهم الجسدية وزيادة الكرع (الشهوة الجنسية) libido وإحساسهم بالعافية. ونهدف هنا إلى وصف تاريخ العلاج بالهرمون الذكري الذي طواه النسيان والذي بلغ ذروته في إمكان معالجة ملايين البشر بالتستوستيرون.



تُظهر الصورة البطل السوڤييتي للوزن المتوسط <V .ستيپانوڤ> وهو يتدرب عام 1955. وقد سبق الكثيرون من رافعي الأثقال السوڤييت منافسيهم الأمريكيين في تعاطي منتجات التستوستيرون لبناء قوتهم. وأثناء سباق البطولة الدولية لعام 1954 أسرَّ طبيب الفريق السوڤييتي لنظيره الأمريكي <J. زيگلر>، عن قوة تأثير هذه العقاقير. وقد جرب زيگلر هذه العقاقير على نفسه وعلى العديد من الرياضيين في الولايات المتحدة.


المداواة باستبدال الأعضاء

قام براون-سيكوار بتزويد الأطباء الراغبين في إجراء اختباراتهم بسائله المنوي مجانا. وقد ولَّد هذا العمل موجة دولية لإجراء التجارب الهادفة إلى شفاء طيف واسع من الأمراض بما في ذلك السل والسرطان والداء السكري والشلل والمَوات gangrene وفقر الدم وتصلب الشرايين والإنفلونزا وداء أديسون والهراع (الهسترة) والشقيقة. إن لعلم المستخلصات الحيوانية الجديد جذورا في معتقد قديم عرف باسم مداواة الشبيه بالشبيه similia similibus. ومنذ الأزمان الغابرة، ولقرون عديدة وصف الأطباء تعاطي نُسُج (أنسجة) قلب الحيوان أو الإنسان لتوليد الشجاعة، وتناول مادة الدماغ للشفاء من العته idiocy، ومجموعة أخرى غير شهية من أجزاء الجسم الأخرى وإفرازاته، بما في ذلك المرارة والدم والعظم والبراز والريش والقرون والمِعى والمشيمة والأسنان لشفاء مختلف الاعتلالات.



وقد نالت أعمال براون-سيكوار إعجاب اثنين من الباحثين وهما الفيزيولوجي النمساوي <O. زوث> وابن بلده وزميله <F. بريكل>، وهو طبيب تحول إلى الكيمياء التحليلية وحصل على جائزة نوبل عام 1923. وحينما كانت فيزيولوجيا الرياضة في مهدها، بحث هذان العالمان فيما إذا كانت خلاصة الخصى قادرة على زيادة قوة العضلات ومن ثم تحسين الأداء الرياضي. وحقنا نفسيهما بخلاصة سائلة من خصى الثور ثم قاسا قوة إصبعيهما الوسطيين. وتم تسجيل «منحنى الإجهاد» fatigue curve باستخدام مخطاط موسو Mosso ergograph لكل مجموعة من التمرينات.



واستنتج زوث في بحث نشره عام 1896 أن «الخلاصة الخصوية» قد حسنت كلا من قوة العضلات وحالة «الجهاز العضلي العصبي». وقد يذهب معظم العلماء المعاصرين إلى احتمال أن هذه التأثيرات كانت تأثيرات غفلة (زائفة) placebo مما يدعوهم إلى رفضها وعدم الأخذ بها. ومع ذلك فإن الفقرة الأخيرة من البحث المشار إليه ـ والتي أفادت: «يتيح تدريب الرياضيين الفرصة لمزيد من البحث في هذا الميدان، ولتقويم عملي لنتائج تجاربنا» ـ يمكن اعتبارها من الناحية التاريخية أول اقتراح بزَرْق الرياضيين بمادة هرمونية.



وقد دفع الاهتمام الشعبي المتزايد بالخلاصة الذكرية علماء آخرين للبحث عن مكوناتها الفعالة. ففي عام 1891 فصل الكيميائي الروسي <A. ڤون پوهل> بلورات فُسْفات السپيرمين spermine، والتي كان أول من لاحظها في مني الإنسان الاختصاصي المجهري <A. ڤان لويفنهوك> عام 1677 ثم العلماء الأوروبيون في الستينات والسبعينات من القرن الثامن عشر. وادعى پوهل بحق أن السپيرمين يتواجد في النسج الذكرية والأنثوية، واستنتج بأنه يزيد من القلوية في مجرى الدم، مما يرفع قدرة الدم على نقل الأكسجين.



لقد كانت هذه ملاحظة مهمة فيما يتعلق بقدرة الهيموغلوبين على الإمساك بالأكسجين في بيئة قليلة القلوية ثم إطلاقه حينما يصبح الوسط قليل الحموضة. لكنه جانَبَ الصواب في اعتقاده أنه لا توجد مادة كيميائية تتواسط ارتباط الأكسجين بالهيموغلوبين. ومع ذلك، فقد اعتقد پوهل بأنه أدخل التحسينات على عمل براون-سيكوار، إذ لو كان السپيرمين قادرا على تسريع انتقال الأكسجين، لصار أهلا لاعتباره مادة «مقوية للعضلات» dynamogenic تتمتع بطاقة غير محدودة في تسريع حيوية الإنسان. لكن الذي حدث، أن وظيفة السپيرمين ظلت مجهولة حتى عام 1992، حينما اقترح <إحسانU.خان> وزملاؤه (من كلية الطب في جامعة هارڤارد) أن السپيرمين يساعد في حماية الدنا من التأثيرات الضارة للأكسجين الجزيئي.



ادعى براون-سيكوار وهو فيزْيولوجي فرنسي من القرن التاسع عشر، بأنه جدد شبابه (عَكَسَ عملية تقدمه في الشيخوخة) بزَرْق نفسه بخلاصات خصوية. لكن هذه الزَّرْقات لم تُعِد له شبابه وحيويته، كما أعلن. ومع ذلك ولبعد نظره وبصيرته فقد اعتبر مؤسس علم الغدد الصُّمّ الحديث.


زرع الخصى

بين فترة ازدهار نظرية السپيرمين قبل الحرب العالمية الأولى، واصطناع التستوستيرون بعد عقدين من الزمن، ظهر في الأدبيات الطبية علاج آخر للغدة الجنسية تمخَّض عن إثراء نخبة من الأطباء العاملين في هذا المجال. ويبدو أن عملية زرع مادة خصوية حيوانية أو آدمية في المرضى الذين يعانون غددًا جنسية معطلة أو عاجزة عن العمل قد بدأ عام 1912، عندما زرع طبيبان من فيلادلفيا خصية آدمية في مريض، و«حقّقا نجاحًا تقنيًا رائعًا»، وذلك حسبما أورد فيما بعد أحد الممارسين في هذا المجال. وبعد ذلك بعام قام <D.V. ليسپيناسي> (من شيكاغو) بإزالة خصية من مانح مخدر، وفصل منها ثلاث شرائح مستعرضة وغرسها في مريض عاجز جنسيا كان قد فقد كلتا خصيتيه. وبعد أربعة أيام «أظهر المريض انتصابا قويا للقضيب مصحوبا برغبة جنسية جامحة» وبقيت قدرته الجنسية كما هي بعد مضي عامين على العملية، وقد وصف ليسپيناسي العملية بأنها تدخل سريري «مطلق الكمال».



وكان أكثر الجراحين جرأة <L.L. ستانلي> الطبيب المقيم في مستشفى سجن سان كوانتين بكاليفورنيا. وكان ستانلي بحكم عمله يهيمن على عدد كبير من مانحي الخصى وأولئك الراغبين في الحصول عليها. وفي عام 1918 بدأ بزرع خصى تم استئصالها من مساجين جرى إعدامهم حديثا وزرعها في بعض المساجين المقيمين من أعمار مختلفة وسجل بعضهم شفاء من العِنّة. وفي عام 1920 كتب ستانلي «إن ندرة المادة الآدمية» جعلته يستبدل بها خصى الكبوش والتيوس والغزلان وذكر الخنزير، والتي اتضح أنها تؤدي الغرض نفسه، وقام بإجراء مئات العمليات الجراحية. وكان لما يتناقله الذين أجريت لهم هذه العمليات عن مدى نجاحها، أن توجه العديد من المرضى الباحثين عن العلاج لإجراء هذه العملية أملا في الشفاء من سلسلة من الأمراض مثل الشيخوخة (أو الخرف) والربو والصرع والداء السكري والعُنَّة والسل والزور (الذهان الكبريائي) والمَوات (الگانگرين) وغيرها كثير. ولما لم يجد لهذا العلاج تأثيرات ضارة استنتج «بأن زَرْق المادة الخصوية للحيوان في جسم الإنسان يؤدي إلى تأثيرات محددة،» بما في ذلك «التخلص من الآلام التي ليس لها مصدر محدد وتعزيز حيوية الجسم ونشاطه.»



واحتل التداوي بالأعضاء من هذا النوع في مراحله الأولى الحدود التي تفصل بين الطب الصحيح والدجل أو الشعوذة. وعلى سبيل المثال فإن ما قام به ستانلي كان جديرا بالاحترام مما أهَّله للنشر في مجلة علم الغدد الصُّمِّ. وعلى غرار براون-سيكوار فقد اشتكى من «الدجالين اللاإنسانيين» و«الأطباء المستغلين» الذين أبحروا في هذا البحر من الأبحاث الذي لم «تتحدد معالمه» وهم نصف مبصرين، وكانوا يهدفون أحيانا إلى الكسب المادي أكثر من التقدم الطبي. ومع ذلك فإن ستانلي نفسه قام بإجراء عمليات من دون تردد، مدفوعا بدلائل واهية. أما عمليات زرع «غدة القرد» المثيرة للجدل والتي قام بها <S.ڤورونوف> خلال العشرينات من هذا القرن فقد أكسبت هذا الجراح الروسي-الفرنسي ثروة طائلة.



وفي دراسة علمية مرجعية قيمة، ناقش المؤرخ الطبي<D. هاملتون> بشكل إيجابي إخلاص ڤورونوف في وقت كان علم الغدد الصُّمِّ في مراحله الأولى، وكانت لجان آداب الطب قليلة العدد، وبعيد بعضها عن بعض في مواقفها. وعلى الرغم من أن الدوريات الطبية أعلنت تحذيرات مطردة ضد ما يسمى «المتاجرة بالمعجزات» و«إعطاء جرعات غدية متعددة وعشوائية» وكذلك «الانحرافات العلاجية المتهورة»، فإنها أظهرت أيضا بعض التفاؤل الحذر. وإذا أخذنا في الاعتبار المعلومات المحدودة المتوافرة في هذا المجال ودوافع العلاج، فإن أفضل ما توصف به هذه المعالجات أنها طب الحد الفاصل cutting-edge بدلا من اعتبارها ضربا من الخداع والاحتيال.



فصل التستوستيرون

قبل أن يشرع ستانلي وزملاؤه الجراحون في عمليات الزرع، بدأ علماء آخرون في البحث عن مادة معينة لها خواص ذَكّارية androgenic. وفي عام 1911 اكتشف <A.بيزارد> أن عرف comb الديك المخصي ينمو بشكل يتناسب طرديا مع كمية السائل المنوي الحيواني الذي يَزْرقه في هذا الطائر. وخلال العقدين التاليين استخدم الباحثون هذه التجربة وتجارب شبيهة على الحيوانات لتعيين التأثيرات الذَكّارية للمواد المختلفة المستخلصة من كميات كبيرة من خصى الحيوانات أو بول الإنسان. ووصل بحثهم إلى نهايته عام 1931 عندما استخلص <A.بوتيناند> 15 ملّيغرام من الأندروستيرون androsterone، وهو هرمون غير خصوي، من 15000 لتر من بول رجال الشرطة. وخلال الأعوام القليلة التالية أكد العديد من الباحثين بأن الخصى تحتوي على عامل ذكاري أكثر قوة من الذي يحويه البول، ألا وهو التستوستيرون.



وقد تسابقت ثلاث مجموعات من الباحثين المدعومين من الشركات الصيدلانية المتنافسة من أجل فصل هذا الهرمون ونشر نتائج أبحاثهم. ففي 27/5/1935 قدم <G.K.ديڤيد> و<E. لاكور> وزملاؤهما والممولون من شركة أورگانون في أوس بهولندا (حيث عمل لاكور خبيرا علميا مدة طويلة) بحثا يعد مرجعيا في الوقت الحاضر، وكان بعنوان «حول الهرمون البلوري الذكاري من الخصى (التستوستيرون).» وفي 24/8 تسلمت مجلة ألمانية بحثًا مقدمًا من بوتينان و <G.هانيش> وكان ممولا من مؤسسة شيرنگ في برلين، يصف «طريقة لتحضير التستوستيرون من الكولسترول.» وفي 31/8 تسلم رؤساء تحرير مجلة Helvetica Chimica Acta موضوعا بعنوان «حول التحضير الصنعي للهرمون الخصوي التستوستيرون (أندروستين-3-أون-17-أول)» من كل من<L. روشيكا> و <A.وينشتاين> يعلنان فيه تسجيل طريقتهم كبراءة اختراع لصالح شركة سيبا. وقد حصل كل من بوتينان وروشيكا على جائزة نوبل في الكيمياء عام 1939 تقديرا لهذا الاكتشاف.



وبدأ الصراع على سوق التستوستيرون الاصطناعي. ومع حلول عام 1937 بدأت تجارب سريرية على الإنسان، باستخدام زَرْقات پروپيونات التستوستيرون، وهو أحد مشتقات التستوستيرون البطيئة المفعول، وكذلك استخدام جرعات من مثيل التستوستيرون عن طريق الفم، وهي مادة تتكسر داخل الجسم بمعدل أبطأ من التستوستيرون. وكانت هذه التجارب في البداية عشوائية وغير منتظمة، مثلها في ذلك مثل الطرق الأكثر بدائية والمتعلقة بخلاصة الخصى أو زرعها. وفي مراحله الأولى، بقي العلاج بالتستوستيرون الاصطناعي وَقْفًا على علاج الرجال الذين يعانون قصورًا في الغدة التناسلية (قصور القندية) hypogonadism لإعادة قواهم الجنسية كليا أو جزئيا، وكذلك في علاج أولئك الذين يعانون «الإياس الذكري (إياس الرجل)» male climacteric بما في ذلك العُنَّة (العجز الجنسي).



خلال عدة سنوات نشرت في المجلات الطبية الأمريكية إعلانات كثيرة تدعو إلى استخدام مستحضرات هرمونية ذكرية (في أقصى اليمين). ويتباهى الإعلان في مجلة الجمعية الطبية الوطنية الأمريكية عام 1924، بأن «السپيرمين الكظري Adreno - Spermin Co. يولد «النشاط» dynamogenic وهو مصطلح ربطه براون-سيكوار بالخلاصات الخصوية الحيوانية التي كان قد حضَّرها شخصيا.


التستوستيرون والنساء والرياضة

استُخدمت أيضا مشتقات التستوستيرون الاصطناعي التي ظهرت مبكرا لعلاج عدد من الأمراض النسوية مثل غزارة الطمث menorrhagia وحالات الثدي المؤلمة وعسر الطمث dysmenorrhea وسرطانات الثدي الناجمة عن الإستروجين، وذلك على أساس أن التستوستيرون يحيِّد الإستروجين. وعلى مدى قرن من الزمان تقريبا عرف الأطباء أن تغيير التوازن الهرموني عند بعض النسوة يمكن أن يتسبب في تراجع أورام الثدي النقيلية metastatic لديهن. ومن المعروف حاليا أن ثلث النسوة المصابات بسرطان الصدر، لديهن أورام «ذات علاقة بالهرمونات»، وأن العلاج بالأندروجين يشكل خيارا ثانيا أو ثالثا للنسوة بعد الإياس (بعد سن اليأس) postmenopausal والمصابات بسرطان متقدم في الثدي. وعلى النقيض فإن علاجات الأندروجين كانت توصف في الأربعينات للنسوة من كل الأعمار، وذلك في وقت كانت آلية تأثيرها المضاد للورم أقل وضوحا مما هي عليه هذه الأيام. ومن الملاحظات السريرية الصحيحة المهمة في تلك الفترة، أن الأندروجينات قد تزيل الألم وتفتح الشهية وتزيد الوزن وتبعث إحساسا بالعافية، حتى لو فشلت في إيقاف نمو الورم. وكان من نتائج مداواة النساء بالتستوستيرون اكتشاف قدرة الأندروجينات على تجديد أو تقوية الشهوة الجنسية عند معظم المرضى. وقد سجل أحد الباحثين عام 1939 أن الاستخدام اليومي لمرهم التستوستيرون قد زاد من حجم بَظَر clitoris سيدة متزوجة مما جعلها بعد ذلك قادرة على التمتع بهزة الجماع (الإيغاف) orgasm. وقد استخدمت الأقراص والزَّرْقات تحت الوجهية subfacial لتحقيق نتائج مشابهة، ونادرا ما فشلت الجرعات الكبيرة التي كانت تتناولها بعض المريضات بسرطان الثدي في زيادة رغبتهن الجنسية.



لكن استخدام التستوستيرون لزيادة التجاوب الجنسي لدى الإناث لم يصبح علاجا معتمدا. ويبدو في الوقت الحاضر أن عددا قليلا من الأطباء في الولايات المتحدة الأمريكية ونسبة أعلى في كل من بريطانيا وأستراليا يستخدمون الأندروجينات لهذا الغرض. وكما سبق ذكره، فإن من أسباب عدم انتشار العلاج بالتستوستيرون، ظهور بعض التأثيرات (الأعراض) الجانبية side effects. وكما يلاحظ حاليا، فإن تجدد انبعاث الرغبات الجنسية عند بعض المرضى لم تكن محل ترحابهم من الناحية العاطفية. أما أكثر الموانع أهمية لاستخدام علاج التستوستيرون بشكل عام، فهو رغبة الأطباء في الحصول على ستيرُويد ابتنائي (بناء النُّسُج) لا يتسبب في إصابة المرضى من الإناث بمظاهر الرجولة، مثل الصوت الأجش أو ظهور الشعر على الوجه والجسد وتضخم في البظر. وعلى الرغم من أن فئة من الأطباء ذُعِرت بسبب ظهور هذه الأعراض، فإن التقييم المختلف لهذه الأعراض، بما في ذلك إمكان عدم الشفاء منها، أدى إلى ظهور مناقشات ساخنة في الدوريات المتخصصة.



إن احتمال قدرة التستوستيرون على إبطال تأثيرات الأندروجين، أدى إلى استخدامه علاجا للرجال الجنوسيين (وهو الهدف الذي عمل على تحقيقه جراحو زرع الأعضاء في أوائل العشرينات). وقد نشر فريق بحث يعمل في مجال علم الغدد الصُّمّ عام 1940: «إن من الواضح أن هناك زيادة في القيم الإستروجينية بين الجنوسيين»، ثم استنتجوا بأن «كيمياء الهرمونات الجنسية لدى الجنوسيين البنيويين تختلف [عن] مثيلتها لدى الذكور الطبيعيين.» وفي عام 1944 قامت مجموعة أخرى بوصف «سلسلة من المحاولات السريرية للمداواة بالأعضاء» تضمنت دراسة 11 فردا «من الجنوسيين المعروفين الذين تقدموا بطلب العلاج لأسباب مختلفة.» وقد ورد اعتراف في إحدى العبارات المثيرة للدهشة في هذه الدراسة بأن أربعة مرضى «تقبلوا المداواة بالأعضاء عن طريق الإلزام»، بناء على أمر قضائي في واحدة من هذه الحالات أو نصائح ودية في الحالات الثلاث الأخرى.



لقد فشلت المداواة بالأعضاء، التي كانت تجرى بشكل غير منظم من قبل مجموعة غير معروفة. وفي الحقيقة، ومع أن خمسة ممن خضعوا للعلاج اشتكوا من زيادة في شهوتهم الجنسية، فإن الباحثين ذهبوا إلى القول «بأن وصف الأندروجين للجنوسيّ الناشط (أو العدواني) من شأنه أن يزيد من رغبته الجنسية» بدلا من تقليلها. لكن حتى هذه العقبة لم تطفئ بالكامل حماستهم لهذا العلاج. وكتبوا في هذا المجال «إن النتائج في عدد من الحالات كانت بالغة الجودة بشكل لا يدعو للتشاؤم غير المبرر بالنسبة لقيمة هذا العلاج.»



وخلال الأربعينات كذلك، اكتشف العلماء أن التستوستيرون يمكن أن يساعد في نمو نُسُج العضلات. وقد كتب <D.C .كوشاكيان>، وهو باحث رائد في مجال تحضير الهرمونات، منذ عام 1935، أن الأندروجينات تنشط عمليات ابتناء البروتين، وهو أمر يجعل بالإمكان استخدام علاج الأندروجين في ترميم النسيج البروتيني وينشط النمو عند المرضى الذين يعانون عددا من العلل. وغالبا ما تطرقت الأدبيات السريرية في بداية الأربعينات للعلاقة بين الأندروجينات وتعزيز البناء العضلي، بما في ذلك التنبؤ بإمكان استخدام هذه العقاقير لتعزيز الأداء الرياضي. وقد قررت مجموعة باحثين عام 1941 «أن تستكشف إمكان زيادة قدرة الإنسان على أداء العمل العضلي عن طريق تناول التستوستيرون»، وقد تمخضت أبحاث هذه المجموعة عن نتائج إيجابية. وفي عام 1944 تساءل عالِم آخر عما إذا كان «نقصان القدرة على العمل بتقدم السن يمكن أن يتغير إذا تمت المحافظة على تركيز الهرمون الجنسي بطريقة صنعية، عند مستويات أعلى.»



الستيرُويدات الابتنائية-الذكارية

Anabolic-Androgenic Steroids

جميع الستيرويدات الابتنائية ـ الذكارية مشتقات اصطناعية للتستوستيرون (الشكل الجزيئي في الأسفل)، وهو الهرمون الذكري الطبيعي الذي تنتجه الخُصيتان بشكل رئيس. وتنتج النساء كذلك التستوستيرون، ولكن بكميات أقل من الرجال. ويعتبر هذا الهرمون مسؤولا عن التأثيرات الذَكّارية androgenic (الذكورة masculinizing) والابتنائية anabolic (بناء النُّسُج) التي تلاحظ أثناء فترة مراهقة الذكور والبلوغ. وتشتمل التأثيرات الذكارية الأساسية في الذكور على نمو السبيل التوالدي reproductive tract وتطور الصفات الجنسية الثانوية. ويتمثل ذلك في الذكور البالغين بزيادات في طول وقطر القضيب penis ونمو الموثة (الپُرُسْتاة) prostate والصفن (وعاء الخصيتين) scrotum، وظهور الشعر العاني pubic والإبطي والوجهي.

أما التأثيرات الابتنائية فهي تلك التي تحدث في النُّسُج الجسدية واللاتوالدية، بما في ذلك تغلظ الحبال الصوتية، وتسارع النمو الخطي الذي يظهر قبل انغلاق المشاش العظمي bony epiphyseal، وزيادة حجم الحنجرة larynx وتطور الشهوة الجنسية والطاقة الجنسية. وعلاوة على ذلك يحدث أيضا زيادة في حجم العضلات وقوتها ونقص في كمية الدهون في الجسم.



وقد جعل الكاتب <P. دو كرويف> الكثير من هذه النتائج في متناول عامة القراء من خلال كتابه الهرمون الذكري الذي نشره عام 1945. ويعتقد بأن هذا الكتاب الواسع الانتشار ساعد في زيادة استخدام التستوستيرون بين الرياضيين. وحسبما ورد في التقارير القَصَصية، بدأ الراغبون في كمال الأجسام في الساحل الغربي بتجربة مستحضرات التستوستيرون في أواخر الأربعينات وبداية الخمسينات. ويبدو أن أخبار فعالية هذه العقاقير انتشرت في أوائل الستينات إلى مجال الرياضات الأخرى التي تتطلب القوة العضلية، بدءا من رياضة رمي القرص وانتهاء بكرة القدم.



وخلال الأعوام الثلاثين الماضية استخدم الستيرُويد الابتنائي في ألعاب أولمبية أخرى، بما في ذلك الهوكي والسباحة وسباق الدراجات والتزلج والكرة الطائرة والمصارعة وكرة اليد وسباق الزلاجات وكرة القدم. وقد عرف استخدام الستيرُويد بين الرياضيين الذكور في الكليات والمدارس الثانوية. وتشير التقديرات إلى أنه من بين المليون فرد ممن يسيئون استخدام الستيرويد في الولايات المتحدة، هناك العديد ممن يتعاطون هذه العقاقير سعيا وراء كمال الأجسام اللاتنافسي. وهناك العديد من برامج الاختبار التي صُمِّمت للحد من استخدام الستيرويد في الرياضة لكنها خُرقت بشكل خطر منذ بدء استخدامها في السبعينات؛ إذ غالبا ما تفتقد هذه الاختبارات الحساسيةَ المطلوبة للإمساك بمتعاطي هذه العقاقير. وقد تعلم العديد من الرياضيين المشهورين ومسؤولي الرياضة الفاسدين الوسائل المختلفة لتفادي انكشاف أمرهم.



<بن جونسون> الذي سحبت منه ميداليته الذهبية التي حصل عليها في أولمپياد سيؤول في كوريا الجنوبية عام 1988، وذلك بعد أن أظهرت اختبارات الدم التي أجريت له أنه قد تناول الستيرُويدات الابتنائية لتعزيز أدائه. ويمكن الادعاء بأن الجرعات التي تناولها هذا العداء الكندي، كانت أقل من الجرعة التي وجدتها منظمة الصحة العالمية فيما بعد آمنة، والتي يمكن للرجال تعاطيها لمنع الحمل. إن هذه المقارنة تفتح المجال للتشكيك في الحجج الطبية المضادة لتعاطي الستيرويدات في الرياضة.


الاستخدامات السريرية للتستوستيرون

ترجع بعض الاستخدامات السريرية لمشتقات التستوستيرون إلى الحقبة الأولى لاستخدام علاج الأندروجين. وتمثلت أكثر استخدامات الستيرويدات الابتنائية تكرارا وقبولا في كونها علاجا بديلا لحالات الرجال الذين يعانون قصورًا في الغدة التناسلية. وقد وصفت كذلك لعلاج العُنَّة في المرضى ممن لديهم مستويات تستوستيرون طبيعية أو دون الطبيعية. وتستخدم إسترات التستوستيرون لتنشيط النمو والمساعدة على انطلاق البلوغ puberty لدى الأولاد الذين يعانون تأخيرا واضحا في بلوغهم. ومنذ الأربعينات استخدمت الأندروجينات لعلاج حالات الهزال المترافقة مع الأمراض التي تسبب الوهن المزمن (مثل تلك التي عاناها ضحايا معسكرات الاعتقال النازية) والرضوض (بما في ذلك إصابات المعارك) والحروق وكذلك ما ينتج من إجراء الجراحة والعلاج التشعيعي.



ولما كانت الستيرويدات الابتنائية تزيد من إنتاج خلايا الدم الحُمْر (أو ما يعرف بتكوُّن الحُمْر erythropoiesis)، لذا اعتبرت هذه الستيرويدات الخيار الأول عند علاج العديد من أنواع فقر الدم (الأنيميا) قبل شيوع عمليات زرع النخاع العظمي والعلاج بمكونة الحمر الاصطناعية synthetic erythropoietin. ومنذ أواخر الثلاثينات وحتى منتصف الثمانينات وصف الأطباء النفسانيون الستيرويدات الابتنائية لعلاج الاكتئاب والسوداوية (مِلَنْخوليا) والذهان الأوبي involutional psychoses. وتستخدم إسترات التستوستيرون، حاليا بشكل روتيني، مساعدا للعلاج بهرمونات النمو الآدمية (hGH) لدى الأطفال الذين يعانون نقصا في الهرمون hGH. وقد بدأ بعض الأطباء في الآونة الأخيرة بتجربة الستيرويدات الابتنائية في علاج الضعف وهزال العضلات الذي يحدث أثناء تقدم الإصابة بالڤيروس HIV والإيدز. وتبشر الدراسات السريرية بنتائج واعدة تدل على أن هؤلاء المرضى يتماثلون للشفاء ويشعرون بزيادة في قوتهم وتراجع لهزالهم وتحسن لشهيتهم.



وعلاوة على ذلك جرى تقييم استخدام إسترات التستوستيرون منذ أواخر السبعينات كطريقة محتملة لتنظيم خصوبة الرجال عبر عروة الصماء الراجعة .endocrine feedback loop ويتأثر الوطاء hypothalamus بتراكيز التستوستيرون المرتفعة في الدم فيقوم بخفض انطلاق هرمون آخر يطلق هرمون اللوتنة luteinizing hormon الذي يؤثر بدوره عبر الغدة النخامية في كل من إنتاج التستوستيرون والحيوانات المنوية. وفي عام 1990 أعلنت منظمة الصحة العالمية نتائج تم جمعها من عشرة مراكز، ضمن تجربة دولية أكدت فعالية الستيرويدات الابتنائية كمانع للحمل بالنسبة للرجال، وأنها تسبب الحد الأدنى من التأثيرات الجانبية الفيزيائية قصيرة الأمد. وتجدر الإشارة إلى أن الجرعات التي تم وصفها لمن كانوا موضع التجربة تفوق الجرعات التي تعاطاها العدّاء الأولمبي الموقَف <بن جونسون>. ويستنتج من هذه المقارنة بأن السماح بتعاطي الستيرويدات الابتنائية كموانع للحمل بالنسبة للرجال، سيضعف الحجج الطبية التي تحظر استخدامها بشكل روتيني من قبل الرياضيين.



وفي أواخر الثمانينات، بدأ الباحثون مرة أخرى بتقييم آثار التستوستيرون في الشيخوخة «السعيدة». وكانوا مدفوعين جزئيا من مجتمع أخذ يتقدم في السن ونتائج أولية مشجعة لتأثيرات هرمون النمو الآدمي في رجال مسنين أصحاء. وفي بداية التسعينات، قام العديد من العلماء بدراسات أولية حول تأثيرات إعطاء التستوستيرون للرجال فوق الرابعة والخمسين من أعمارهم ممن يتمتعون بمستويات تستوستيرون مرتفعة أو منخفضة. وكانت النتائج إيجابية بشكل عام، بما في ذلك زيادة في بنية الجسم وقوته، ونقص محتمل في ارتشاف العظم (مع احتمال انعكاس عملية الهشاش frailty أو تحسينها)، وكذلك زيادة في الرغبة والنشاط الجنسيين، وإدراك حسي أفضل وتحسن في الذاكرة.



ولما كان معظم الأطباء على قناعة تامة بفعالية العلاج بالاستبدال الهرموني عند الإناث، فمن الجائز أن يتبنوا علاجا هرمونيا شبيها لدى الرجال. ويبدو أن القبول الاجتماعي الضمني لاستخدام علاج الهرمون لدى الرجال بشكل واسع قد نجم عن قيام الصحافة الشعبية خلال عدة أعوام بكتابة تقارير عديدة تدور حول الفوائد المتوقعة للعلاج بالتستوستيرون والإستروجين بالنسبة للمسنين. ويقوم المركز الهرموني للعناية بالصحة في لندن بوصف زَرْقات تستوستيرون لمئات الرجال من دون النظر لأعمارهم. وهناك اختصاصي بأمراض النساء والولادة في مستشفى شيلزي وستمنستر بلندن، يصف حاليا أقراص التستوستيرون لنحو 25 بالمئة من مريضاته اللواتي يمررن بفترة ما بعد الإياس (سن اليأس). ومن المنتظر أن يستمر هذا التوجه، مما يعني بأن العلاج بالتستوستيرون على نطاق واسع قد يصبح إجراء طبيا عاديا خلال عقد من الزمن.



وتعتمد هذه النبوءة على حقيقة مؤداها أن التوقعات الشعبية والدوافع التجارية يمكنها أن تساعد في صياغة «اضطرابات» disorders طبية جديدة. ففي عام 1992 مثلا، دعت معاهد الصحة القومية (NIH) إلى تقديم مشاريع الأبحاث التي تتطرق إلى قدرة علاج التستوستيرون على منع الاعتلالات الجسدية أو الاكتئاب عند كبار السن، وبالتالي طرح السؤال حول إمكان اعتبار عملية الشيخوخة ذاتها وبشكل رسمي مرضَ قصورٍ يمكن علاجه. لقد أطلق <B.J.مكينلي> (مدير معهد أبحاث نيو إنگلاند في ماساشوستس، والاختصاصي في موضوع الشيخوخة) التكهن التالي: «أنا لا أعتقد بوجود أزمة منتصف العمر أو مرحلة الإياس. ومع أنه من منظوري لا يوجد دليل وبئي epidemiological، أو فيزيولوجي أو سريري لوجود مثل هذه المتلازمة syndrome، فإنني أعتقد بأنها ستتواجد مع حلول العام 2000. وهناك اهتمام بالغ بعلاج الرجال المسنين من أجل تحقيق الربح، تماما كما هي الحال بالنسبة للنسوة الإياسيات.»



إن الاهتمام التجاري المتجاوب مع طلب الناس للأندروجينات (منشطات الجنس) قد يدفع الأطباء إلى التغاضي عن تأثيراتها الجانبية الضارة deleterious side effects والمغالاة في تقدير قيمتها السريرية. وعلى سبيل المثال، أعلن مكينلي وزملاؤه في عدد الشهر 1/1994 من مجلة البَوْلِيّات Journal of Urology، أنه لا توجد علاقة بين أي شكل من أشكال التستوستيرون والعُنَّة. والأخيرة هذه هي مصدر «قلق صحي رئيسي»، لها سوقٌ يقدر زبائنها بنحو ثمانية عشر مليونا من الرجال الذين طالما وصف لهم التستوستيرون على نطاق ضيق. لكن الفضل في الربط بين أهمية التستوستيرون وأي من الاضطرابات الصحية، سيجعل من غير المحتمل دفع الناس إلى الكف عن استخدامه لتقوية الأجساد المُنْهكة أو استعادة رغبة جنسية ذاوية. وفي الحقيقة يزداد التوجه لاعتبار موضوع الشيخوخة مشكلة طبية، ويقود هذا التوجه إلى الاعتراف «بإياس (سن اليأس) الذكور» وعلاجه مثل نظيره الأنثوي. إن الوضع الرسمي لهذه المتلازمة سوف يتمخض عن تعاريف اجتماعية جديدة للوضع الفيزيولوجي الطبيعي، ويزيد من شرعية التطلع لارتقاء الإنسان إلى مستويات أداء ذهني وجسدي أرفع.



المؤلفان

John M. Hoberman - Charles E. Yesalis
يلتقيان في اهتمامهما بتاريخ العقاقير المعزِّزة للأداء. هوبرمان هو أستاذ اللغات الألمانية بجامعة تكساس في أوستن، وله عدة كتابات حول تاريخ الطب الرياضي والألعاب الرياضية ذات الأداء العالي. أما إيزاليس فهو أستاذ سياسة الصحة وإدارتها والتدريب وعلم الرياضة في جامعة ولاية پنسلڤانيا. وقد درس الاستخدامات غير الطبية للستيرُويدات الابتنائية-الذَكّارية وغيرها من عقاقير بناء العضلات.



مراجع للاستزادة

The MALE HORMONE. Paul de Kruif. Harcourt, Brace and Company, 1945.

ANABOLIC-ANDROGENIC STEROIDS. Charles D. Kochakian. Springer-Verlag, 1976.

THE MONKEY GLAND AFFAIR. David Hamilton. Chatto and Windus, 1986.

MORTAL ENGINES: TIM SCIENCE OF PERFORMANCE AND THE DEHUMANIZATION OF SPORT. John Hoberman. Free Press, 1992.

ANABOLIC STEROIDS IN SPORT AND EXERCISE. Edited by Charles E. Yesalis. Human Kinetics Publishers, Champaign, III., 1993.

Scientific American, February 1995

[color="#000000"](1) testosterone الهرمون الذكري الأساسي الذي تفرزه الخصيتان، وهو المسؤول عن تأثيرات الذكورة التي تلاحظ أثناء فترة البلوغ لدى الذكور. (التحرير


منقول



  • 0

#59 hakem

تاريخ المشاركة 29 October 2013 - 06:19 AM


تحدث بنسبة 8% في الرجال في الأربعينات و29% في الخمسينات وأهم أعراضه ضعف الرغبة الجنسية

تعويض نقص هرمون الذكورة ... يحسن العلاقة الزوجية ويحافظ على وظائف الجسم الحيوية !

الرغبة الجنسية لا تتدنى مع التقدم في السن
د. صالح بن صالح

تطرقت في العدد الماضي الى مشكلة سرعة القذف عند الرجل وفي هذا العدد استكمل الجانب الثاني من مشاكل الرجل الجنسية الا وهي اضطرابات الرغبة الجنسية.

تعتمد صحة الرجل بشكل عام على وجود نسبة طبيعية من الهرمونات بالجسم ومن أهمها هرمون الذكورة (التيستوستيرون ) بما له من تأثيرات مباشرة على صحة الرجل الجنسية وتأثير الرغبة والصحة العامة.

تشكل الخصيتان المصدر الرئيسي لهذا الهرمون، ومن المعروف طبياً أن خصية الرجل الطبيعي تصنع من 6 إلى 7 مجم من هرمون الذكورة يومياً. تكمن اهمية هرمون الذكورة في تعدد وظائفه وتداخلها في معظم اجهزة الجسم فمنها ما له علاقة بالصحة الإنجابية والجنسية ومنها بناء العضلات وزيادة الرغبة والقدرة الجنسية وتنظيم وظائف الكبد وزيادة كثافة العظام وتنظيم الدورة الدموية وتحسين الذاكرة.

وهناك نقص تدريجي فسيولوجي في مستوى هرمون الذكورة في الرجال الأصحاء، حيث ينخفض هرمون الذكورة بنسبة 30% في الرجال الأصحاء من سن 25 عاماً إلى 75 عاماً تدريجياً.

بالاضافة للأسباب المتعلقة بالعمر توجد العديد من الأسباب المرضية لنقص هرمون الذكورة وهي إما أسباب خارجة كالتعرض للإشعاعات أو بعض العقاقير أو كدمات الخصية أو الحرارة العالية أو الزيادة النخامية أو اضطرابات الغدة الدرقية أو زيادة إفراز هرمون الحليب ( البرولاكتين) أو خلل شديد في وظائف الجسم، كما في حالات الفشل الكلوي أو الكبدي. إلا أن أكثر أسباب نقص هرمون الذكورة شيوعاً والذي حظي باهتمام علمي شديد في الآونة الأخيرة هو نقص هرمون الذكورة عند الرجال نتيجة التقدم في العمر أو ما يسمى بسن اليأس عند الرجال.

فمن المعروف أن هرمون الذكورة يبدأ في الزيادة في جسم الرجل عند مرحلة البلوغ ويكون في أعلى مستوياته من سن 19-30 سنة، ثم يبدأ في التناقص تدريجياً بنسبة 1-2% سنوياً. يبدأ الكثير من الرجال ملاحظة أعراض المشكلة فوق سن الخمسين عاماً إلا أن الأعراض قد تبدأ قبل ذلك في نسبة قليلة منهم. وفي دراسة كندية أجريت على عدة آلاف من الرجال وجد أن الأعراض تحدث بنسبة 8% في الرجال في الأربعينات من العمر و29% في الخمسينات و44% في الستينات و70% في السبعينات و91% في الثمانينات وتتلخص هذه الأعراض حسب أهميتها في ضعف الرغبة الجنسية، ضعف كفاءة العضو الذكري، ضعف القدرة العضلية وضعف القدرة على بذل المجهود، الإحساس بالخمول، الإحساس بالاكتئاب وضعف الذاكرة وزيادة وزن الجسم وخصوصاً في منطقة البطن.

وللمساعدة على تشخيص نقص هرمون الذكورة ومعرفة اولئك الأشخاص الذين يجب عليهم المبادرة بالاستشارة الطبية وجدت العديد من الاستبيانات العلمية التي ترتبط اجاباتها بأعراض نقص هذا الهرمون لكن أكثرها قبولا هو استبيان ادم ، ويتكون هذا الاستبيان من عشر أسئلة وفي حالة الإجابة بنعم على السؤالين الأول والسابع أو أي ثلاث أسئلة أخرى يجب على المريض المبادرة باستشارة طبيبة. وهذه الأسئلة هي:

1- هل تعاني من ضعف في الرغبة الجنسية؟

2- هل تعاني من الخمول الجسدي؟

3- هل تعاني من ضعف القدرة العضلية بمرور الوقت؟

4- هل نقص طولك؟

5- هل لاحظت قلة استمتاعك بالحياة؟

6- هل تعاني من الحزن أو الاكتئاب؟

7- هل تعاني من ضعف في الانتصاب؟

8- هل لاحظت مؤخرا قلة قدرتك على ممارسة الرياضة؟

9- هل تحتاج إلى النوم مباشرة بعد تناول الطعام؟

10- هل تحس في الفترة الأخيرة بضعف في الذاكرة أو القدرة على أداء عملك؟

[/color]




من أهم أعراض نقص هرمون الذكورة ضعف القدرة العضلية وضعف القدرة على بذل المجهود، مع الإحساس بالخمول والضعف



اما بالنسبة للتحاليل المخبرية فتتم عن طريق طلب تحليل دم يتم فيه قياس هرمون الذكورة أو التستوستيرون ويفضل عمل التحليل في الصباح من الساعة 8 صباحاً إلى الساعة 10 صباحاً، حيث يكون فيه الهرمون في أعلى مستوياته كما يمكن قياس مستوى الهرمون الحر في الدم في حالة وجود المستوى الكلي للهرمون عند الحدود الدنيا المقبولة لهذا الهرمون.

وفي نفس الوقت من المهم إجراء بعض الفحوصات للبروستاتا للاطمئنان من عدم وجود موانع لاستخدام العلاج الهرموني وفي نفس الوقت للاطمئنان على غدة البروستاتا وهذه الفحوصات تبدأ بالفحص اليدوي وقد يحتاج الأمر لقياس مستوى انزيم البي اس آي في الدم خاصة للرجال بعد عمر 45 سنه للتأكد من سلامة الغدة وخلوها من وجود اورام حميدة او سرطانية وهو مايمنع استخدام العلاج التعويضي لهرمون الذكورة.

وفي حالة بدء العلاج فعلياً فلا بد من المتابعة الطبية المتواصلة لتقييم درجة الاستفادة ومقدارها وهذا التقييم متعدد الجوانب منها ما هو يشمل تقييم درجة الاستفادة أوللاطمئنان لغياب أي أعراض جانبية مؤثرة لان الهدف هو جودة حياة أفضل بإذن الله.






التحاليل المخبرية



تعويض النقص في هرمون الذكورة



والسؤال الذي يتبادر تلقائيا هو هل يستفيد الرجل من تعويض هذا النقص الطبيعي التدريجي في هرمون الذكورة؟ وهل هناك أعراض جانبية أو مخاطر للعلاج؟

وبالفعل هناك فوائد عديدة ويمكن تلخيصها كالتالي:

* بالنسبة للعظام: هناك تحسّن تدريجي بالنسبة لكتلة العظام وتحسن لهشاشة العظام وتقليل عملية ضمور العظام التي تحدث بصورة تدريجية مع التقدم في السن.

* بالنسبة للعضلات والقوى الجسمانية: فهناك تحسّن تدريجي مع تعويض النقص الحادث في هرمون الذكورة وحدوث تحسّن في التمثيل الغذائي وتقليل عملية حدوث ضمور تدريجي في عضلات الجسم وكتلة الجسم التي تحدث مع الشيخوخة.

* أما بالنسبة للوظائف الجنسية والمزاجية: فهناك فوائد عديدة لاستخدام العلاج التعويضي لهرمون الذكورة في حالة نقصه فقد يحدث زيادة وتحسن تدريجي في الرغبة الجنسية والإحساس بالمتعة واللذة الحسية وهناك زيادة تدريجية في معدل مرات ممارسة العلاقة الزوجية وحتى تحسن تدريجي في سهولة الاستثارة الجنسية وحتى بالنسبة للذاكرة والتفكير والقدرة على الأداء العملي.

* أما بالنسبة للقلب والأوعية الدموية: فهناك علاقة غير مباشرة بين نقص هرمون الذكورة واحتمالات حدوث مشاكل في الدورة الدموية والقلب وهناك تحسن نسبي على مستوى الهرمونات بالدم وتأثيرات مختلفة على عوامل التجلط كما أن له دوراً إيجابياً بالنسبة لتأثير الأنسولين على الأنسجة. وقد بينت بعض الدراسات الطبية الحديثة وجود علاقة بين نقص مستوى هرمون الذكورة في كبار السن وزيادة حدوث احتمالات في أمراض شرايين القلب وحدوث ذبحة صدرية. كما أنه قد يكون مصحوباً بزيادة تدريجية في الدهون الثلاثية بما له من مخاطر على القلب.

إن علاج هذه المشكلة سهل وميسور بإذن الله من الناحية الطبية ويتم عن طريق تعويض الجزء الناقص من هرمون الذكورة إما عن طريق حبوب أو دهان موضعي على الجلد أو إبر وأحدث الأدوية في هذا المجال هو عقار يعطى عن طريق الحقن ويتميز عن غيره من الأدوية بإعطاء مستوى ثابت لهرمون الذكورة في الدم ولمدة طويلة تزيد عن الشهر . الا انه ينبغي التأكيد على انه وفي حالة استخدام علاجات تعويضية لهرمون الذكورة يجب ان تتم تحت إشراف طبي دقيق للحصول على أفضل النتائج وتلافي أي آثار جانبية لهذه الأدوية.






علاقة غير مباشرة بين نقص هرمون الذكورة واحتمالات حدوث مشاكل في الدورة الدموية والقلب


[color="#000000"]


ويتم التقييم والاستفادة بناءً على:

الإحساس الذاتي للمريض والناحية النفسية والمزاجية، حيث يحدث تحسن ملحوظ في القدرات البدنية والذهنية ويقل الخمول والإرهاق والكسل ويزداد النشاط والحيوية والطموح. ويحدث تحسن ملحوظ في الرغبة والقدرة الجنسية وزيادة تدريجية في عدد مرات المعاشرة وقد يلاحظ المريض حدوث انتصاب أحياناً في فترة الصباح وكل هذه العلامات تعتبر نجاحا للعلاج.

وبالنسبة للناحية الجسمانية فيحدث تحسن تدريجي في حجم الجسم وزيادة في حجم العضلات وقوتها ونقص تدريجي في نسبة الدهون وقد يحدث في بعض المرضى إعادة توزيع الدهون من أسفل البطن والأرداف والأفخاذ مثل التوزيع النسائي إلى مناطق أخرى ذات طابع ذكورة.

وقد يحدث زيادة أيضاً في معدل نمو اللحية والشارب وبالنسبة للأماكن الأخرى للجلد أو البشرة فقد يتحول الجلد من جاف إلى دهني بنسب متفاوتة.

ولا يجب إغفال دور المتابعة في المختبر عند تقييم الاستجابه للعلاج، حيث يجب إجراء التحاليل الطبية التالية كل على حسب حالته وعلى حسب سن المريض مثل:

- تحليل لمستوى هرمون الذكورة الكامل والحر.

- صورة دم كاملة.

- تحليل لوظائف الكبد.

- تحليل للكوليسترول والدهون الثلاثية.

- تحليل كتلة العظام واختبارات الهشاشة .

- تحليلات للبروستاتا والحويصلات المنوية تشمل كمية السائل المنوي وفحصا روتينيا للبروستات وإجراء دلالات البروستات أيضاً.

وفي النهاية فإن العلاج يهدف إلى تحسين العلاقة الزوجية والحفاظ على وظائف الجسم الحيوية وهو مايسهم بإذن الله في أن يكون الرجل عضواً فعَّالاً نشيطاً في المجتمع مع المحافظة على استقرار الأسرة واستقرار الحياة الزوجية



جريدة الرياض



  • 0

#60 hakem

تاريخ المشاركة 04 December 2013 - 03:00 PM

يحتاج الرجل والمرأة هذه الأطعمة من أجل الحفاظ على الوزن، وتعزيز القوة، وزيادة المناعة ضد الأمراض، وكبح الرغبة في تناول الكربوهيدرات، إنها ببساطة أطعمة للمرأة والرجل "السوبر"

الجرجير. من أهم الأسلحة في الحرب ضد سرطان الثدي والسرطان بشكل عام، بحسب المجلة البريطانية للتغذية. يحتوي الجرجير على الحديد والكالسيوم والماغنيسيوم والمنغنيز والزنك والبوتاسيوم أكثر من التفاح والبروكلي والبندورة (الطماطم)، ويحتوي أيضاً على فيتامينات إي وك وسي وب1 وب6.

الشمندر. يمكن تحضير سلطة الجرجير والشمندر (البنجر) لتكون غذاء رائعاً يعزز الصحة والمناعة. يحتوي الشمندر على مادتي اللوتين وزياكسانثين وهما من المواد المضادة للأكسدة التي تعزز صحة العين، وتحارب الالتهابات التي تسبب أمراض القلب والسرطان والزهايمر.

الجريب فروت. إذا كنت قد مللت من تقشير البرتقال يمكنك تناول الجريب فروت الأحمر فهو من أفضل الحمضيات للكوليسترول، وتقليل التهاب الشرايين، وتعزيز جهاز المناعة، وتحسين صحة البشرة.

اللوز. مصدر غني بالبروتين وفيتامين إي الهام للبشرة، والألياف والفيتامينات والمعادن. يساعد اللوز على فقدان الوزن، وبناء العضلات، وتجنب الشيخوخة المبكرة، والوقاية من أمراض السرطان والقلب والسكري.

السلمون. مصدر غني بالبروتين وأحماض أوميغا3 الدهنية التي تقلل من آلام المفاصل ومشاكل القلب. يوصي خبراء التغذية بتناول حصتين من السلمون أسبوعياً لتعزيز صحة القلب.

العدس. من الأطعمة سهلة الإعداد الغنية بالبروتين والألياف والفولات والمنغنيز والحديد. يقوم بتحسين وظيفة القلب والأوعية الدموية ويساعد على تجنب مرض السكري ومنع فقر الدم، ومقاومة السرطان.

اللبن. لا يعزز اللبن (الزبادي) جهاز المناعة والجهاز الهضمي فقط، إنه غني بالكالسيوم والبوتاسيوم والبروتين وفيتامين ب12 ومعادن أخرى. يفضل اختيار اللبن قليل الدسم الخالي من السكر المضاف، وإضافة الفاكهة أو العسل.





  • 0