الإفرازات المهبلية الطبيعية

Normal vaginal discharge

الإفرازات الطبيعية التي تحدث لجميع السيدات تكون رقيقة (رفيعة)، شفافة أو غامقة قليلا، وتتحول للون الأصفر عندما تجف. وليس لها رائحة، ولا تسبب حكة أو حرقان بالمهبل. وعادة تكون كمية هذه الإفرازات بسيطة فهي فقط ترطب فتحة المهبل وتترك علامة بسيطة في الملابس الداخلية للسيدة.



وهذه الإفرازات تزداد في حالات معينة هي:
قبل الطمث (الحيض):
حيث تزداد الإفرازات المهبلية قبل بدء نزول دم الطمث بيوم أو يومين ثم تدريجيا يصبح لونها بني أو أحمر مع بدء الطمث. ويعتبر اليوم الذي تتحول فيه الإفرازات للون البني هو اليوم الأول للدورة الشهرية.

أثناء فترة التبويض:
التبويض هو خروج البويضة الناضجة من أحد المبيضين، ويحدث مرة واحدة في كل دورة شهرية.
 التبويض
في فترة التبويض يرتفع مستوى هرمون الإستروجين بالجسم مما يؤدي إلى تحفيز الغدد الموجودة في عنق الرحم لتفرز كمية كبيرة من سائل مائي شفاف. والوظيفة الرئيسية لهذه الإفرازات من عنق الرحم هي مساعدة الحيوان المنوي أثناء فترة التبويض كي يصعد من المهبل ليدخل من خلال عنق الرحم إلى الرحم و بالتالي يحدث الحمل.

وتكون هذه الإفرازات رفيعة، مائية، شفافة مع وجود نقط صغيرة بيضاء، ومطاطة بعض الشئ. وبذلك في اليوم ال 14 تقريبا من الدورة الشهرية تلاحظ السيدة زيادة كمية الإفرازات المهبلية والناتجة عن إفرازات عنق الرحم.

خلال فترة الحمل:
أثناء فترة الحمل يرتفع مستوى هرموني الإستروجين والبروجستيرون بالجسم. وهذه الهرمونات ضرورية لاستمرار الحمل ونمو الجنين. وهذه الهرمونات أيضا تحفز غدد عنق الرحم لإفراز كمية كبيرة من السوائل - التي تظهر في صورة إفرازات - خاصة في بداية الحمل. وتظهر تلك الإفرازات خلال الحمل فتكون سميكة، بيضاء، لزجة، ليس لها رائحة.

أثناء الإثارة الجنسية:
الإثارة الجنسية تتسبب في إفرازات مهبلية تكون رفيعة مائية فتعمل على ترطيب منطقة المهبل استعدادا للعلاقة الجنسية بحيث تجعلها أكثر سهولة.

الطفلة حديثة الولادة:
العديد من الأطفال الإناث حديثي الولادة يكون لديهم إفرازات مهبلية مخاطية منذ الولادة وحتى الأيام الأولى بعد الولادة. وتكون بسبب تأثير هرمونات الأم (الإستروجين) على الأعضاء التناسلية للطفلة أثناء الحمل.

في فترة البلوغ:
قد يحدث زيادة في كمية الإفرازات المهبلية في الفتيات خلال فترة البلوغ. وذلك بسبب زيادة هرموني الإستروجين والبروجستيرون خلال هذه الفترة. وعادة تقل تلك الإفرازات تلقائيا مع انتظام الدورة الشهرية.

استخدام أقراص منع الحمل:
أقراص منع الحمل المركبة التي تحتوي على هرموني الإستروجين والبروجستيرون تحفز غدد عنق الرحم فتقوم بإفراز كمية كبيرة من الإفرازات لدى بعض السيدات.


Updated: 02-09-2017




مواضيع في موقع صحة قد تهمك